نتائج سباق بلجيكا من بطولة بورش سوبر كاب

قدّم السائق العُماني الشاب الفيصل الزُبير لمحة جديدة عن تقدّم مستواه في بطولة بورشه سوبر كاب العالمية من خلال إضافة المزيد من النقاط إلى سجّله عبر المركز 13 الذي أحرزه على حلبة سبا-فرانكورشان البلجيكية.

انطلق الزُبير من المركز 12 على شبكة انطلاق الجولة السابعة ولكنه تعرّض لاصطدام كلفه خسارة بعض المراكز، إلا أنه كان قادراً على تعويض ذلك وإنهاء السباق في المركز 14. ولكنه حسابياً، حصل على النقاط الخاصة بالمركز 13 في ظلّ مشاركة سائق كضيف شرف أمامه.

في المقابل، عاند الحظّ زميله في فريق ليخنر ريسينغ الشرق الأوسط خالد الوهيبي الذي واجه خيبة أمل جديدة من خلال خروجه من السباق من اللّفة الأولى بعد اصطدام أحد السائقين به من الخلف.

وكان الفوز في سباق بلجيكا من نصيب توماس براينينغ فيما حلّ السائق الكويتي زيد أشكناني في المركز الثاني. أمّا على صعيد البطولة، فقد اكتفى متصدّر الترتيب العام مايكل أميرمولر في المركز السابع إذ قلّص ملاحقه المباشر البريطاني نيك يلولي الفارق معه إلى نقطة واحدة فقط.

وقال الزُبير: “كانت التجارب التأهيلية جيدة وقد أنهينا السباق في نفس المركز تقريباً. لقد دخلت أحد المنعطفات السريعة بطريقة غير اعتيادية بعدما اصطدم بي أحدهم. توجّب عليّ البقاء على الخطّ غير المثالي من الحلبة وهو ما كلفني خسارة بعض المراكز”.

وأضاف: “ولكني نجحت بعدها في تعويض ذلك وإنهاء السباق في المركز 13. علينا تسجيل المزيد من النقاط في الجولات المقبلة. أنا في المركز 13 من أصل 32 سائقاً، ذلك ليس سيئاً، ولكني أتوقّع نتائج أفضل”.

من ناحيته، قال الوهيبي: “كانت انطلاقتي جيدة إذ حاولت البقاء بعيداً عن المشاكل والحوادث خلال المنعطفات الأولى. ولكن ولسوء الحظّ فقد أحد السائقين السيطرة على سيارته واصطدم لي من الخلف. لم يكن بإمكاني تفادي الاصطدام حيث اضطررت إلى الانسحاب. إنها خيبة أمل كبيرة”.

وأضاف: “أشعر بالإحباط كوني أردت رؤية أدائي خلال السباق بالنظر إلى التقدم الكبير الذي أحرزته منذ التجارب الحرّة إلى التأهيلية. تحدث هذه الأمور في رياضة السيارات”.

الوهيبي لن يشارك في الجولات المتبقية من بطولة بورشه سوبر كاب حيث سيصبّ تركيزه على التحضير لبطولة بورشه جي تي 3 الشرق الأوسط.

وتعليقاً على ذلك قال: “مشاركتي في هذه البطولة كانت مفيدة للغاية من أجل الاستعداد للمشاركة في بطولة بورشه جي تي 3 الشرق الأوسط”.

وفي تفاصيل السباق، تصدّر النمساوي توماس براينينغ السباق منذ البداية حيث تقدم على الهولندي ياري تين فوردي ، فيما تواجد الزُبير في المركز 17 مع نهاية اللفة الأولى بسبب الاحتكاك مع سيارة أخرى.

وفي غضون ذلك اضطر الوهيبي إلى الخروج خالي الوفاض من سباقه الأخير في بطولة بورشه سوبر كاب عقب اصطدام سيارة به من الجانب الخلفي الأيمن. ولم يكن بمقدور السائق العُماني القيام بأيّ شيء لتفادي الحادث.

وأكمل الزُبير تقدمه من خلال قيامه بسلسلة من التجاوزات إذ وصل بدايةً إلى المركز 16 قبل أن يتجاوز السويدي غوستاف ماليا ويتقدم للمركز 15 في اللّفة السادسة.

ولكن، وفي اللفة العاشرة، استطاع الزُبير التقدم إلى المركز 14 ولكنه حصد النقاط الخاصة بصاحب المركز 13 بسبب مشاركة سائق أمامه كضيف شرف ةهو السويدي فيليكس روزنفيكست.

وتمكّن براينينغ من إنهاء السباق في المركز الأوّل متقدماً على لاري تين فوردي، ولكن الأخير حصل على عقوبة 10 ثوانٍ بسبب انطلاقه باكراً تحت الأضواء الحمراء، ونتيجةً لذلك تقدم أشكناني إلى المركز الثاني حاصداً أول منصة تتويج له في موسم 2018.

وضمن قراءة سريعة على نتيجة العام الماضي يمكن القول بأنّ الزبير حقق نقلة نوعية هذا الموسم إذ أنهى السباق الأوّل في بلجيكا العام الماضي في المركز 22 والثاني في المركز 26. ولكنه استطاع هذا العام من التواجد في المركز 13.

ستقام الجولة الثامنة من بطولة بورشه سوبر كاب نهاية الأسبوع المقبل على حلبة مونزا الإيطالية.

 

 دليل السيارات الجديدة والتاريخية

 تابعونا على LinkedIn

Share
Bookmark the permalink.