الفيصل الزُبير يُنهي الجولة الافتتاحية لبورش سوبر كاب في برشلونة سابعًا

حقق السائق العُماني الفيصل الزُبير أفضل نتيجةٍ له في أحد سباقات بُطولة بورش – موبيل 1 سوبر كاب، إذ أنهى السباق في مركزٍ سابع أكثر من مُشرِّف، مُتقدمًا مركزًا واحدًا عن الموقع الذي انطلق منه، عندما أحرز المركز الثامن في التجارب التأهيلية للسباق يوم السبت، وكانت تلك أفضل نتيجة له في التجارب التأهيلية أيضاً.

أُقيمت الجولة الأولى على حلبة برشلونة، التي تقع في مُقاطعة كتالونيا الإسبانية، البالغ طولها 4.655 كيلومترات.

تأهل الفيصل، سائق فريق “ليخنِر للسباقات” ثامنًا للسباق، ومنه انطلق في السباق، إلا أنه تراجع مركزًا للخلف خلال اللفة الأولى، لينجح باستعادة المركز الذي فقده، ومن ثمّ تقدَّم إلى المركز السابع خلال السباق الذي تحوَّل بعدها لسباق مُمل.

وتصدَّر السائق جوليان آندلاوِر، صاحب قُطب الانطلاق من المركز الأول، السباق مُنذ البداية حتى خط النهاية، علمًا بأنه يقود لصالح فريق “بي دبليو تي – ليخنر للسباقات”، وصدَّ هجمات آيهانكان غوفن، الذي أنهى السباق ثانيًا، ومايكل آمِّرمولِّر، حامل اللقب، والذي أنهى السباق ثالثًا.

قال الفيصل عن السباق: “لقد كان سباقًا رائعًا، تراجعت للمركز التاسع في بدايته، ومن ثم استعدت مركزي الثامن. وبعدها قدمت أداءً جيدًا للغاية، وكُنت قريبًا من سائقي المُقدمة. أدرتُ استهلاك الإطارات باقتدار، وأعتقد بأن هذا يُظهر بأنني أحد سائقي المُقدمة، وأنا سعيدٌ للغاية بهذه النتيجة”.

وأضاف: “يُشكل هذا السباق دفعة معنوية كبيرة لي، وحافز لتقديم الأفضل، وآمل الاستمرار على هذا النهج، وأشهر بأنني مُرتاح في السيارة أكثر من ذي قبل”.

حافظ ثُلاثي المُقدمة على مراكزهم خلال اللفة الأولى، بينما تراجع الفيصل للمركز التاسع، إلا أنه استعاد المركز الثامن، الذي انطلق منه في اللفة التالية. ونجح في اللفة الثالثة بالتقدم للأمام للمركز السابع من بين 28 سائقًا شاركوا في السباق، وذلك على حساب السائق جاكسون إيفانز، وبقي ضمن مجموعة المُقدمة، خلف تيو إيلّيناس، صاحب المركز السادس.

ونجح إيلّيناس في تجاوز ياب فان لاغِن في اللفة الرابعة، بينما احتفظ الفيصل بمركزه، في حين استمر الوضع في المُقدمة على ما هو عليه، مع بقاء زميل الفيصل في فريق ليخنر آندلاوِر مُتصدرًا. لكن دخلت سيارة الأمان إلى الحلبة في اللفة الخامسة، من أجل إتاحة المجال لانتشال إحدى السيارات التي خرجت عن المسار، ولتُجمِّد بالتالي أية مُحاولات للتجاوز بين السائقين.

استمر الفيصل في الحفاظ على مركزه مع الوُصول للفتَّين السادسة والسابعة، وانتصاف السباق، وذلك خلف ثُلاثي المُقدمة المذكورين آنفًا، وميكِّل بيدرسِن رابعًا وإيلّيناس خامسًا وفان لاغِن سادسًا.

بقيت حالة السباق مُستقرةً في اللفات التالية وُصولًا إلى اللفة الـ 11، حيث حافظ الفيصل على مركزه السابع، كما استمر آندلاوِر في تصدر السباق، مع مُحافظة السائقين الثمانية الأوائل على مراكزهم.

ولم تشهد اللفات الأخيرة للسباق على أية تغيُّرات كبيرة في المُقدمة، وانتهى السباق بفوز آندلاوِر بلقب السباق، أمام غوفِن وآمِّرمولِّر، واجتاز الفيصل خط النهاية في المركز السابع، مُسجلًا أفضل نتيجةٍ له في هذه البُطولة. في حين خسر بيدرسِن مركزين في اللفة الأخيرة، وتراجع للمركز السادس خلف إيلّيناس وفان لاغِن.

إلى ذلك، تُقام الجولة المُقبلة، الثانية، من بورش – موبيل 1 سوبر كاب على شوارع مدينة مونتي كارلو، بتاريخ 25 أيار (مايو) الجاري.

 دليل السيارات الجديدة والتاريخية

 تابعونا على LinkedIn

Bookmark the permalink.
  • تابعونا

    • Facebook
    • Twitter
    • Linkedin
    • Youtube
    • Youtube
    • Youtube
    • RSS