بورش باناميرا الجيل الثاني 2018- الطراز الرياضي المميز في فئة سيارات الصالون الفاخرة

sdr

توفّق بورش “باناميرا” Panamera الجديدة بين مجموعتيْن متناقضتيْن من الخصائص أفضل من أيّ وقت مضى، تتراوحان بين أداء سيارة رياضية أصيلة من جهة وراحة سيارة صالون فاخرة من جهة أخرى.

لقد أعادت بورش تعريف هذه الـ “غران توريزمو” Gran Turismo ملياً وبشكل جذري في جيلها الثاني، لتصبح رمزاً رائداً في الأداء الرياضي ضمن فئة السيارات الفاخرة.

 لبلوغ هذه المكانة المتألقة، حسّن صانع السيارات الرياضية من شتوتغارت مفهوم باناميرا بانتظام عبر إعادة تطوير وتصميم هذه السيارة رباعية الأبواب وصولاً حتى أدقّ تفاصيلها.

في هذا السياق، طرأت تغييرات بالجملة على المحركيْن وعلبة التروس وجرى تنقيح هيكل السيارة حتى درجة الكمال. كما أعيد تطوير مفهوم المقصورة كي يتلاءم مع التوجّهات المستقبلية.

بالإضافة إلى ذلك، تردم باناميرا الجديدة الهوّة القائمة بين السيارات الرياضية الطموحة والسيارات المريحة المخصّصة للرحلات، بفضل عدّة مزايا جديدة، تشمل مثلاً توجيهاً للمحور الخلفي ومقاومة نشطة لانحناء السيارة وتعليقاً هوائياً ثلاثيّ الحجرات.

تصميم مستوحى من طراز 911 مع ملامح ديناميّة للجزء الخلفي من السقف

ينعكس المفهوم الفريد لسيارة بورش هذه رباعية الأبواب عبر تصميم مُعبِّر جديد، وذلك من النظرة الأولى.

إنها باناميرا بالتأكيد مع الملامح الجمالية المعهودة في السيارات الرياضية، مثل الجوانب الرياضية والأكتاف البارزة مع خط سقف سريع للغاية أدنى بمقدار 20 ملم في القسم الخلفي.

ذلك التصميم المألوف للجزء الخلفي من سقف السيارة يربط باناميرا مرئياً بطراز بورش الأسطوري 911.

وظائف عملية عديدة مع أسلوب تحكم وتواصل سهل بفضل “مقصورة قيادة بورش المتطوّرة”

أعادت بورش تطوير مقصورة باناميرا الجديدة كي تتلاءم مع التوجّهات المستقبلية. فالأسطح اللّوحية السوداء والشاشات التفاعلية تجمع بين مفهوم لوحة المُستخدم البديهية المعهودة في الهواتف الذكية من جهة والمتطلّبات العملية كافة للتحكم بالسيارة من جهة أخرى.

في هذا السياق، انخفض عدد مفاتيح التشغيل الكلاسيكية والمؤشرات التقليدية بشكل كبير، واستعيض عنها بلوائح تعمل باللمس وشاشات قابلة للتعديل فردياً تمثل العناصر الرئيسية في “مقصورة قيادة بورش المتطورة” Porsche Advanced Cockpit الجديدة، ما يوفر فوائد جمّة للسائق والركاب في المقدمة والمؤخرة.

وعلى الرغم من تعزيز نطاق الأنظمة العملية ووظائف الاتصالات والمساندة بشكل كبير، بات بالإمكان تشغيل الوظائف المختلفة بأسلوب أسهل من السابق.

ولم يأتِ حلول الواقع الرقمي الحالي لقطاع النقل – تجسّده “مقصورة قيادة بورش المتطورة” – مكان الأنظمة النظيرية على حساب العناصر تقليدية. فقد اقُتبِس عدّاد دوران المحرك وسط لوحة المؤشرات من طراز بورش “356 إيه” 356 A الذي قُدِّم في العام 1955.

محركا “V6″ و”V8” جديديْن مع شاحنيْ توربو بقوة كبيرة وصوت جهْوري مُمتلئ

أعادت بورش تصميم محركيْ الجيل الثاني من باناميرا، بحيث باتا أقوى بالتزامن مع انخفاض استهلاكهما للوقود وانبعاثاتهما بشكل كبير.

في هذا السياق، يطلّ الجيل الثاني من باناميرا بمحركيْن جديديْن ذويْ حقن مباشر للوقود وشاحنيْ توربو، وذلك في كلّ من “باناميرا توربو” Panamera Turbo و”باناميرا 4إس” Panamera 4S.

ويمكن تزويد هذان الطرازان بنظام دفع رباعي دائم وعلبة تروس بورش PDK جديدة بقابضيْن من ثماني سرعات.

وبينما يولد محرك البنزين من ثماني أسطوانات على شكل “V” 550 حصاناً (404 كيلوواط) في “باناميرا توربو”، تبلغ قوة محرك البنزين V6 440 حصاناً (324 كيلوواط) في “باناميرا 4إس”.

سيارة صالون فاخرة جاهزة لخوض معترك حلبات السباق

انسجاماً مع المفهوم العام لباناميرا، يجمع الهيكل بين راحة سيارة صالون فاخرة وأداء سيارة رياضية أصيلة.

وقد وفّقت بورش بين تلك الميزتيْن عبر دعم إعداد الهيكل الرئيسي الرائع بأنظمة مُبدعة، تشمل مثلاً تعليقاً هوائياً متكيّفاً بتكنولوجيا الحجرات الثلاث الجديدة مع “نظام بورش للتحكم النشط بالتعليق” PASM الذي يتحكم بالمخمّدات إلكترونياً،

و”نظام بورش الرياضي للتحكم الديناميكي بالهيكل” PDCC Sport المطوّر الذي يتضمّن “نظام بورش لتوجيه عزم الدوران بلاس” PTV Plus ومقاومة نشطة لانحناء السيارة، هذا بالإضافة إلى نظام مقود كهروميكانيكي جديد.

على صعيد مشابه، يقوم “نظام 4دي للتحكم بالهيكل” 4D Chassis Control System المندمج بتحليل ومُزامَنة أنظمة الهيكل كافّة بشكل تلقائي لتعزيز أداء نسختيْ باناميرا الجديدتيْن على الطريق.

كما وفّرت بورش لطراز “غران توريزمو” لديها نظام توجيه للمحور الخلفي مستمدّ من طرازيْ “918 سبايدر” 918 Spyder و”911 توربو” 911 Turbo.

الجيل التالي من أنظمة المساندة

زوّدت بورش سيارتها باناميرا بمجموعة من أنظمة المساندة القياسية والاختيارية، تجعل من مهمة القيادة أكثر عملية وأماناً.

أبرز نظام جديد هو “مساند الرؤية الليلية” Night Vision Assistant، الذي يستخدم كاميرا حرارية لاستشعار الأشخاص والحيوانات الكبيرة، ومن ثمّ يعرض مؤشّر تحذير ملوّن في مقصورة القيادة.

وفي حال كانت السيارة مزوّدة بـ “مصباحيْ خلايا الدايود” LED Matrix Headlights الأماميّين الاختياريين الجديديْن (مع 84 نقطة صورية)، يتمّ أيضاً إضاءة الأشخاص الموجودين خارج النطاق المرئي لإضاءة المصباحيْن المنخفضة لفترة وجيزة في حال كانوا ضمن مسار القيادة المُحتسب، ما يتيح للسائق تجنّب المواقف الخطرة مُسبقاً.

ولمن يرغب بالنظر مسافة أبعد عبر الطريق، ثمّة نظام “بورش إنودرايف” Porsche InnoDrive الاختياري الجديد الذي يتضمن نظام تحكم متكيّف بالسرعة.

وهو يعتمد على بيانات الملاحة وإشارات الرادار ومجسّات الفيديو لاحتساب واعتماد التسارع والتباطؤ الأمثليْن، بالإضافة إلى مراحل التطواف واختيار التروس، وذلك لمسافة ثلاثة كيلومترات التالية.

للقيام بذلك، يأخذ مساند السائق الإلكتروني هذا بعين الاعتبار، وبشكل أوتوماتيكي، كلاً من المنعطفات وانحدارات الطرق والسرعات القصوى المسموح بها.

المحركان الجديدان بالتفصيل: قوة أكبر واستهلاك أقل للوقود

يمتاز محركا V6 وV8 توربو الجديديْن المعتمديْن في باناميرا بقوتهما وفعاليتهما في استهلاك الوقود. كما يتشاركان بمفهوم تصميمي مميز، يتّخذ بموجبه شاحنا التوربو وضعية وسطية مُندمجة بين صفّي الأسطوانات على شكل “V”.

ويتأتّى عن تلك الوضعية الوسطية لشاحنيْ التوربو فوائد جمّة، من ضمنها حجم مُدمج للمحركيْن ووضعية أدنى لهما، الأمر الذي ينعكس إيجابياً على مركز جاذبية السيارة.

كما تتيح المسافات الأقصر بين شاحنيْ التوربو وحجرات الاحتراق توليد استجابة آنية من الخانق.

في هذه الناحية، يمكن تعزيز استجابة المحرك باستخدام “مفتاح الإعدادات” Mode Switch الاختياري – قدّمته بورش للمرة الأولى في طراز “918 سبايدر” 918 Spyder – الذي يتضمّن “زرّ الاستجابة الرياضية” Sport Response Button.

وهو عبارة عن مفتاح تشغيل دائري على عجلة المقود لاختيار واحدة من أربعة إعدادات قيادة (’عادي‘ Normal و’سبورت‘ Sport و’سبورت بلاس‘ Sport Plus و’فردي‘ Individual). ويقع في وسط مفتاح التشغيل هذا “زرّ الاستجابة الرياضية”، الذي يضع بمتناول السائق قوة باناميرا القصوى بمجرّد الضغط عليه.

يتألّف محرك البنزين القوي في “باناميرا توربو” من ثماني أسطوانات على شكل “V” سعة 4.0 ليترات مع شاحنيْ توربو، بقوة 550 حصاناً (404 كيلوواط) عند 5,750 د/د وعزم دوران أقصى يبلغ 770 نيوتن-متر بين 1,960 و4,500 د/د – تبلغ نسبة وزن السيارة لقوتها 3.6 كلغ/حصان فحسب.

وقد ارتفعت قوته وعزم دورانه الأقصى عن الجيل السابق بمقدار 30 حصاناً و70 نيوتن-متر على التوالي. يتسارع محرك الثماني أسطوانات بطراز “باناميرا توربو” إلى 100 كلم/س في غضون 3.8 ثوانٍ، تنخفض إلى 3.6 ثوانٍ فحسب مع “رُزمة سبورت كرونو” Sport Chrono Package.

وتواصل السيارة الجديدة تسارعها حتى بلوغ 306 كلم/س. ويترافق ذلك الأداء الباهر مع معدّل استهلاك للوقود أقل من السابق يتراوح بين 9.4 و9.3 ليتر/100 كلم (أقل لغاية 1.1 ليتر/100 كلم) وفقاً لـ “دورة القيادة الأوروبية الجديدة” NEDC. أما بالنسبة إلى انبعاثات ثاني أكسيد الكربون، فتتراوح بين 214 و212 غرام/كلم.

استخدمت بورش شاحنيْ توربو معقّديْن بمساريْ دفقٍ لتزويد حجرات احتراق محرك V8 بالهواء المضغوط. ويولّد الشاحنان اللذان يدوران الواحد بعكس الثاني عزم الدوران الأقصى عند دورات محرك متدنية جداً.

كما تطلّ “باناميرا توربو” كأوّل طراز بورش مزوّد بنظام جديد للتحكم المتكيّف بالأسطوانات.

وهو يحوّل محرك الثماني أسطوانات إلى محرك من أربع أسطوانات أثناء الضغط جزئياً على دواسة الوقود، وذلك مؤقتاً وبأسلوب غير ملحوظ، ما يخفّض من استهلاك الوقود بنسبة تصل إلى 30 بالمئة وفقاً لحاجة السائق إلى القوة أثناء عمل الأسطوانات الأربع.

بالانتقال إلى محرك “باناميرا 4إس”، فهو يتألف من ست أسطوانات على شكل “V” سعة 2.9 ليترات مع شاحنيْ توربو، بقوة 440 حصاناً/324 كيلوواط (+20 حصاناً عن الجيل السابق) عند 5,650 د/د وعزم دوران عند محوريْ العجلات يبلغ 550 نيوتن-متر (+30 نيوتن-متر) بين 1,750 و5,500 د/د.

وتتيح تلك الأرقام للسيارة التسارع إلى 100 كلم/س في غضون 4.4 ثوانٍ (4.2 ثانية مع “رُزمة سبورت كرونو”) فحسب وصولاً إلى سرعة قصوى تبلغ 289 كلم/س.

 أما بالنسبة إلى معدّل استهلاك الوقود، فيتراوح بين 8.2 و8.1 ليتر/100 كلم (186 – 184 غرام/كلم من ثاني أكسيد الكربون). ومقارنة بالجيل الأوّل من “باناميرا 4إس”، تحسّن مصروف السيارة للوقود بنسبة تصل إلى 11 بالمئة (لغاية 1.0/100 كلم).

 وكما هي الحال مع محرك “باناميرا توربو”، اعتمدت بورش حاقنات للوقود داخل حجرات الاحتراق بهدف توفير احتراق مثالي وفعالية قصوى مع استجابة ممتازة للمحرك.

على صعيد آخر، يمتاز طرازا “4إس” و”توربو” بصوت جهْوري استثنائي، كما هو معهود في سيارات بورش الرياضية.

تصميم جديد بأبعاد ديناميّة

أضفت بورش حدّة إضافية على التصميم الخارجي للجيل الثاني من باناميرا، التي بات طولها 5,049 ملم (+34 ملم) وعرضها 1,937 ملم (+6 ملم) وارتفاعها 1,423 ملم (+5 ملم). وعلى الرغم من الازدياد الطفيف في ارتفاع باناميرا، تبدو الـ “غران توريزمو” الجديدة رباعية الأبواب أطول وأدنى بكثير.

هذا الأمر مردّه بشكل رئيسي إلى تدني ارتفاعها عند القسم الخلفي لمقصورة الركاب – تدنّت بمقدار 20 ملم – ما غيّر من طابع باناميرا الإجمالي بالكامل مع الحفاظ على مسافة جيّدة لرؤوس الركاب.

على صعيد مشابه، ازداد طول قاعدة العجلات بمقدار 30 ملم ليصبح 2,950 ملم، ما أطال من أبعاد السيارة أيضاً.

كما دفع المهندسون بالعجلتيْن الأماميتين إلى المقدمة، ما قصّر المسافة بين المحور الأمامي ومقدمة باناميرا وأبعد بالتالي المحور الأمامي عن دعامتيْ الجسم الأماميتيْن.

بالمقابل، ازدادت المسافة بين المحور الخلفي ومؤخرة السيارة، الأمر الذي أضفى على باناميرا الجديدة إطلالة أقوى.

على الرغم من ازدياد عرض باناميرا بمقدار 6 ملم فحسب، إلا أنّها تبدو أعرض بعدة سنتيمترات. وقد نتج ذلك التأثير عن عناصر عدة، مثل مدخل هواء على شكل “A” يمتدّ خارجياً إلى جانبيْ السيارة مضفياً على باناميرا تصميماً أمامياً جديداً بالكامل.

وفي الوقت عينه، تعزّز عرض السيارة بفضل قضيب مُستعرِض ذي تصميم دقيق في مدخل الهواء الشبكي للمُبادِل الحراري.

ويُسرِّع غطاء المحرك على شكل سهم من وتيرة ذلك التأثير المرئي دافعاً به إلى المقدمة والأسفل أكثر من السابق، بسبب ’قبّة القوة‘ البارزة التي باتت خطوطها الآن تبلغ المصدّ الأمامي.

يجدر الذكر أنّ التصميم المتدني للمقدمة لم يكن ممكناً لولا البُنية الجديدة المُدمجة لمحركيْ السيارة.

ويمتزج غطاء المحرك، من يمين ويسار ’قبّة القوة‘، بدقة في الأطراف الأقوى للأجنحة الأمامية، وهي سِمة تصميمية معهودة لدى بورش.

وتتعزّز ثقة السيارة بمصباحيْن أماميَّيْن “دايود” LED – يتوفران بثلاثة أنواع – مع إضاءة “دايود” رباعية النقاط للقيادة نهاراً.

بالانتقال إلى جانب السيارة الجديد، الذي يشمل مثلاً غطاء المحرك وغطاء الأمتعة والأجنحة والسقف، فقد صُنع برمّته من الألمنيوم.

وهو يُضفي على باناميرا الصورة الظلّية لسيارة رياضية أكثر من أيّ وقت مضى بفضل خطّ السقف الديناميكي، الذي يكتسب في قسمه الخلفي النهج الساحر المعهود لدى بورش مع ما يشمله من خطوط لافتة تزيّن طرازات الكوبيه كافة لدى الشركة.

في هذا السياق، ثمّة حافّتان ذويْ تصميم دقيق على خط السقف الجانبي تخفّضان ارتفاع مركز جاذبية الصورة الظلّية مرئياً. كما أعيد تصميم النوافذ الجانبية، بحيث تقترب من النهج التصميمي لطراز 911 بفضل أسطحها المتواصلة مرئياً بالتناغم مع خطوط الجسم الخلفية.

على صعيد آخر، يغلب الطابع ثلاثي الأبعاد على الأبواب والأجنحة، حيث يولّد الضوء المُنعكس على أسطحها المقوّسة والمجوّفة ديناميّة عضلية مشدودة. في تلك الناحية من الجسم، تتمثّل مقوّمات التصميم الرئيسية بفتحات خروج للهواء وراء العجلتيْن الأماميتيْن.

وتكتمل عناصر القوة الجانبية برفارف عجلات كبيرة نافرة وقوية تحتضن عجلات قياس 19 بوصة (4إس) و20 بوصة (توربو) واختيارية قياس 21 بوصة من خليط المعادن.

يتّضح كون باناميرا سيارة كوبيه رباعية الأبواب وليس سيارة صالون عادية من القسم الخلفي أكثر من أيّ ناحية أخرى فيها.

فمصباحا “الدايود” الخلفيّين ثلاثيَّيْ الأبعاد مع إضاءة كبح مندمجة رباعية النقاط، يتّصلان الواحد بالثاني بواسطة حزام “دايود” ضوئي رفيع، لتكون النتيجة تصميمٌ ليليٌ مميز.

على صعيد آخر، يندمج عاكس هواء خلفي بلون الجسم قابل للامتداد بغطاء صندوق الأمتعة – يتضمّن وظيفة فتح وغلق كهربائية قياسية – بكلّ سلاسة وأناقة.

وينقسم ذلك الجناح أثناء امتداده في طراز “باناميرا توربو” دون غيره، ما يزيد من مساحة سطحه.

 أخيراً وليس آخراً، زُوِّد الجسم الخلفي السفلي بناشر هواء دُمج في كلّ من جهتيْه اليمين واليسار أنبوبا عادم من ’الستانلس ستيل‘ (فولاذ لا يصدأ). وبينما زُوِّدت “باناميرا 4إس” بأنابيب عادم دائرية، حصلت “باناميرا توربو” على أنابيبٍ بتصميم شبه منحرفٍ.

فلسفة بورش التشغيلية – مفهوم مستقبلي

تستعرض باناميرا الجديدة تصميماً داخلياً جديداً بالكامل، تستعيض فيه الأسطح العاملة باللمس عن مفاتيح التشغيل الكلاسيكية وتندمج الشاشات عالية الدقة بالمقصورة في كثير من الأماكن.

وقد بلغ انتشار التقنيات الرقمية في مقصورة بورش – بدأ ذلك التوجّه مع طراز “918 سبايدر” 918 Spyder – مرحلة التطوّر الثانية في باناميرا ضمن فئة سيارات الصالون الفاخرة، وذلك من خلال “مقصورة قيادة بورش المتطورة” Porsche Advanced Cockpit الجديدة.

فعندما يجلس السائق على المقعد المتدني المعهود في السيارات الرياضية، لا يكتفي برؤية أجنحة السيارة المذهلة و’قُبّة القوة‘ الأخّاذة فحسب، بل يجد أيضاً شاشتيْن قياس 7 بوصات في نطاق رؤيته مباشرة لعملية مثالية. ويقع في وسط هاتيْن الشاشتيْن عداد نظيري لدورات المحرك.

بالإضافة إلى ذلك، يطغى على كونسول مقبض علبة التروس بين السائق ومرافقه الأمامي شاشة تعمل باللمس قياس 12.3 بوصات خاصة بالجيل الجديد من “نظام بورش لإدارة الاتصالات” PCM – يستطيع السائق ومرافقه الأمامي تغيير إعداد هذه الشاشة فردياً.

ويحتوي “نظام بورش لإدارة الاتصالات” على مزايا معهودة تشمل مثلاً “بورش كونِّكت” Porsche Connect ودمجاً للهاتف الذكي عبر وظيفة “أبِل كاربلاي” Apple CarPlay، بالإضافة إلى نظام تحكم صوتي جديد يستجيب إلى لغة المتكلّم الطبيعية.

وينتقل الحيِّز المخصَّص لـ “نظام بورش لإدارة الاتصالات”، مع شاشته المتطوّرة عالية الدقة، بسلاسة إلى مفهوم اللوح الأسود للكونسول الوسطي، الذي يتضمّن مقبض تعشيق لعلبة تروس PDK يعمل بأسلوب إلكتروني (غير ميكانيكي).

في هذا السياق، يتيح لوح تحكم جديد مع مفاتيح تشغيل تعمل باللمس، التحكم بعدد من الوظائف بديهياً. حتى أنّ عوارض فتحة التهوئة الوسطية يتمّ تعديلها كهربائياً بواسطة مِزلاقات تعمل باللمس.

ويستطيع ركاب المقعد الخلفي التحكم بمكيف الهواء ووظائف الترفيه والاتصالات بواسطة نظام أوتوماتيكي للتحكم بالمناخ رباعي المناطق.

على صعيد آخر، تتيح بورش باناميرا تغيير ترتيبها الداخلي بشكل أفضل من أيّ طراز آخر ضمن فئة السيارات الفاخرة، ما يجعلها الأكثر عملية للاستخدام اليومي مع إمكانية طيّ ظهر مقعدها الخلفي بنسبة 40:20:40 (495 – 1,304 ليترات من الأمتعة).

كما ترتقي سيارة الـ “غران توريزمو” الجديدة بمعايير الراحة إلى مستوى غير معهود، بفضل تجهيزات اختيارية جديدة مثل سقف بانورامي قابل للانحناء ومقاعد بوظيفة تدليك وإضاءة داخلية محيطة، بالإضافة إلى نظام صوتي متطوّر ثلاثي الأبعاد من “بورماستر” Burmester.

 أيضاً قدمت بورش في معرض لوس أنجلوس للسيارات ‎2016، محرك بنزين جديد في “باناميرا” Panamera من ست أسطوانات على شكل “V” مع شاحن توربو بقوة ‎330 حصاناً ينقل قوته إلى العجلتيْن الخلفيتيْن أو الأربع، هذا بالإضافة إلى طراز “إكسكيوتيف” Executiveذي جسمٍ أطول.

ويُعزز محرك V6 توربو الجديد، ذي الفعالية الكبيرة والرشاقة اللافتة، نطاق المحركات المتنوّع المُعتمد في سيارة الصالون رباعية الأبواب الرائدة ضمن فئتها.

وهو يولد ‎20 حصاناً أكثر من قوة محرك طراز “باناميرا” السابق، على الرغم من انخفاض استهلاكه للوقود بمقدار يصل إلى ‎1.0 ليتر/100 كلم. بالإضافة إلى ذلك، ستُقدّم بورش ثلاث نسخات “إكسكيوتيف” من باناميرا في الوقت ذاته.

بينما تعيد “باناميرا” و”باناميرا ‎4″ Panamera ‎4 تعريف ما يمكن توقعه من نسخة القاعدة في سيارة بورش الصالون الفاخرة، تُعزّز نسخات “إكسكيوتيف”، ذات قاعدة العجلات الأطول بمقدار ‎150 ملم، نطاق الجسم والتجهيزات المتوفّرة.

 وتتوفر نسخات “باناميرا إكسكيوتيف”، المُصمّمة للاستخدام كسيارة صالون مع سائق، في طرازات الدفع الرباعي التالية: “باناميرا توربو إكسكيوتيف” ‎550 حصان و”باناميرا ‎4إس إكسكيوتيف” ‎440 حصان و”باناميرا ‎4 إي-هايبريد إكسكيوتيف” 462 حصان و”باناميرا ‎4 إكسكيوتيف” 330 حصان.

تتألق عائلة “إكسكيوتيف” الجديدة بتجهيزات قياسية متنوّعة، تشمل سقفاً بانورامياً كبيراً ومقاعد مريحة مدفّأة مع تعديل كهربائي متعدّد الاتجاهات في الأمام والخلف، إلى جانب تعليق هوائي متكيّف مع تخميد بتحكم إلكتروني من خلال “نظام بورش للتحكم النشط بالتعليق” PASM. ثمة أيضاً ستارتان متحرّكتان قياسيّتان في الخلف وراء مسنديْ الرأس.

ويحفل طرازا “باناميرا ‎4إس إكسكيوتيف” و”باناميرا توربو إكسكيوتيف” بلائحة أكبر من التجهيزات القياسية، تضمّ مثلاً توجيهاً للمحور الخلفي وأبواباً بآلية غلق سلسة.

أما بالنسبة إلى الطراز الأقوى “باناميرا توربو إكسكيوتيف”، فيحظى بتجهيزات قياسية تشمل مكيّف هواء رباعي المناطق ومصباحيْن أماميين رئيسيين من “الدايود” LED مع “نظام بورش للإضاءة الديناميكية” PDLS وإضاءة داخلية محيطية.

بالإضافة إلى ذلك، يستطيع العملاء الاختيار من بين تجهيزات اختيارية عدّة، مثل كونسول وسطي خلفي كبير وجديد يحتوي على وصلة هوائي حَثِّية لهاتف ذكي إضافي.

ويمكن تزويد هذا الكونسول بطاولتيْن مُندمجتيْن اختياريّتيْن أيضاً قابلتيْن للطي. أما بالنسبة إلى التصميم الخارجي لنسخات “إكسكيوتيف”، فيمكن تعزيز طابعه الفريد من خلال رُزمة “سبورت ديزاين” Sport Design.

     

 دليل السيارات الجديدة والتاريخية

 تابعونا على LinkedIn

Share
Tagged . Bookmark the permalink.