ماكلارين جي تي 2020 الجديدة كلياً- أفخم سيارات السوبركار السياحية العصرية

كشفت شركة ماكلارين أتوموتيڤ اليوم النقاب عن تصميمها المبتكر والفريد لسيارات Grand Tourer عبر إطلاق سيارتها الجديدة كلياً ماكلارين GT.

واستناداً إلى مظهرها الانسيابي الأنيق والقوي، تتحدى سيارة ماكلارين GT الجديدة وخفيفة الوزن المفاهيم التقليدية لسيارات Grand Tourer عبر توفير مزيج استثنائي من التصاميم المذهلة والمواد المبتكرة وعالية الجودة والأداء الذي يضاهي السيارات الخارقة فضلاً عن ديناميكيات القيادة المتميزة والمظهر الجذاب الذي تشتهر به سيارات ماكلارين.

وتعليقاً على السيارة الجديدة، قال مايك فليويت، الرئيس التنفيذي لشركة ماكلارين أتوموتيڤ: “تمزج سيارة ماكلارين GT الجديدة في تصميمها الأداء رفيع المستوى مع إمكانيات السير لمسافات شاسعة، فضلاً عن هيكلها الرائع الذي يتماشى مع المبادئ التي تنتهجها ماكلارين في تصميم سياراتها التي تمتاز بخفة وزنها بالمقارنة مع جميع منافساتها.”

ويكمل فليوت: “وعلاوة على تصميمها الذي يتيح لها قطع مسافات طويلة، توفر السيارة الجديدة أرقى مستويات الراحة والرحابة المتوقعة من السيارات الرياضية السياحية الفاخرة، مع مستويات من السرعة غير مسبوقة في هذه الفئة. وباختصار، ترسي هذه السيارة معايير جديدة في ضمن فئتها، وعلى نحو تتميز به ماكلارين عن غيرها”.

وإلى جانب باقي الفئات الرائدة التي تنتجها العلامة والتي تشمل Sports Series وSuper Series وUltimate Series، تشكل السيارة الجديدة نموذجاً جديداً من ماكلارين تقدمه إلى عملائها الجدد، وبديلاً رفيع المستوى عن المنتجات المتوفرة في سوق دائمة التوسع والنمو.

وإلى جانب إعادة تصور المفهوم التقليدي للسيارات الرياضية السياحية الفاخرة، والذي يشمل القيادة المريحة لمسافات طويلة بسرعات عالية مع توفير مساحة رحبة للحقائب والأمتعة، قامت ماكلارين أيضاً بإرساء معايير جديدة كلياً لتجربة قيادة سيارة GT عبر امتلاك سيارة أخف وزناً وأكثر سرعة وجاذبية بالمقارنة مع السيارات الأخرى من نفس الفئة، فضلاً عن توفير مساحة داخلية أكثر رحابة وراحة وقابلية للاستخدام.

ومثل جميع سيارات ماكلارين، تحظى سيارة ماكلارين GT الجديدة بهيكل مصنوع من ألياف الكربون والذي يتمتع بقوة وصلابة استثنائية، بشكل يتيح ديناميكيات قيادة لا تضاهى، والوزن الفارغ الأخف في فئتها.

وبفضل وزنها البالغ 1530 كيلوجرام (وفق المواصفات القياسية الألمانية)، يقل وزن سيارة ماكلارين GT بأكثر من 130 كيلوجرام بالمقارنة أبرز منافسيها.

وتم تزويد السيارة بمحرك ثماني الأسطوانات وثنائي الشواحن التوربينية بقدرة 620 حصان وسعة 4.0 ليتر، مع معدل القوة إلى الوزن يبلغ 405 حصان لكل طن.

ويدمج هيكل القفص الأحادي الصلب من نوع MonoCell II-T، المصمم خصيصاً لسيارات Touring، ألياف الكربون في القسم العلوي من مؤخرة الهيكل والذي يضيف بعض الوزن، ولكنه يتيح إنشاء مساحة لتخزين الأمتعة تبلغ 420 ليتراً يغطيها باب بالطول الكامل ومزود بمفصل أمامي.

وتم تزويد باب الصندوق الخلفي بوظيفة الإغلاق الهادئ، كما يتوفر بنسخة تعمل بالكهرباء.

ويسهم الارتفاع القليل للمحرك وأسلوب تركيب نظام العادم بتحسين حجم وشكل وسهولة استخدام صندوق الأمتعة، والذي يتسع لحقيبة مضارب جولف أو لوحي تزلج بطول 185 سم وأحذية التزلج، بالإضافة إلى الأمتعة التي يمكن تحميلها في السيارة بكل سهولة.

بينما توفر السيارة مساحة تخزين إضافية في مقدمتها تبلغ 150 ليتراً، لتصل سعة التخزين الإجمالية في سيارة ماكلارين GT إلى 570 ليتر.

وساهمت قوة هيكل السيارة المصنوع من ألياف الكربون في دمج النوافذ والدعائم الخلفية (C-pillars) ضمن التصميم الأساسي للسيارة، ما أفضى إلى تحسين نطاق الرؤية الخلفية وإفساح مرور مزيد من الضوء إلى مقصورة السيارة الرحبة والأنيقة.

بينما أتاح تصميم الأبواب المجنحة التي تُفتح إلى الأعلى مساحة أوسع وعتبة باب منخفضة لتسهيل الدخول والخروج من السيارة.

أما المقصورة الداخلية الرحبة فقد تم تصميمها لتوفير تجربة ركوب ممتعة خلال الرحلات الطويلة، مع الحفاظ على جميع المزايا الأساسية التي تتطلبها تجربة القيادة عالية الأداء؛ بما في ذلك وضعية مقعد السائق، وموقع أجهزة التحكم، ونطاق الرؤية للطريق أمام السيارة، والتي تحمل ذات الأهمية في جميع سيارات ماكلارين.

وتم تصميم المقاعد المريحة والمدفّأة والقابلة للتعديل كهربائياً، والتي تنفرد سيارة ماكلارين GT بها، خصيصاً لمواكبة متطلبات الجولات السياحية بعيدة المدى، حيث تم تحسينها للارتقاء بمستويات الراحة للركاب خلال الرحلات الطويلة، فضلاً عن تزويدها بكمية كافية من البطانة ودعامات الأكتاف والظهر عبر أجهزة تحكم موجودة على جانب الكرسي.

وتمثّل سيارة ماكلارين GT الجديدة التوازن بين أرقى مستويات التكنولوجيا الحديثة والإتقان، حيث تتكامل الجودة العالية لمواد التصنيع المستخدمة فيها مع مجموعة من المزايا المذهلة والتي تشمل أحدث نظام للمعلومات والترفيه من ماكلارين حتى الآن؛ إلى جانب نظام الإضاءة المحيطي الذي يبقى مخفياً حتى يتم تشغيله، فضلاً عن خيار إضافة غطاء سقف من الزجاج الكهربائي القابل للتظليل أو جعله شفافاً لتمرير الضوء بلمسة زر بدلاً من غطاء السقف الأسود المصنوع من ألياف الكربون.

وتتباين مفاتيح وأزرار التحكم المصنوعة آلياً من الألمنيوم، بما في ذلك أذرع نقل السرعة على عجلة القيادة، مع الحواف السوداء اللامعة لشاشة المعلومات والترفيه، ومفاتيح النوافذ الكهربائية، وكونسول مبدّل السرعات وعلب منافذ الهواء. بينما تم تزويد نظام Bowers & Wilkins الصوتي المتميز، والمكون من 12 مكبر للصوت، بمكبرات صوت فرعية مصنوعة من ألياف الكربون، كما تتوفر مكبرات متوسطة من Kevlar.

ويأتي الأثاث الداخلي في السيارة مغطى بجلد النابا بصورة قياسية، ويمكن ترقيته إلى الجلد الناعم الفاخر أو  Alcantara®وفقاً للمواصفات التي يتم اختيارها للسيارة.

كما سيتوفر صوف الكشمير كخيار إضافي بنهاية عام 2019، وهي المرة الأولى التي يتم فيها استخدام هذه المادة الفاخرة في إنتاج السيارات.

كما يتوفر خيار تغطية الوجه الداخلي لصندوق الأمتعة الخلفي بقماش  SuperFabric®، وهو نوع من القماش المبتكر والمزود بطبقة من أطباق الحماية فائقة الصغر لزيادة مقاومته للبقع والتمزق والخدوش والتآكل، فضلاً عن نفاذيته للهواء وسهولة تنظيفه وسرعة جفافه.

من ناحية ثانية، يعد نظام المعلومات والترفيه الذي تم تطويره خصيصاً لسيارة ماكلارين GT الجديدة أحدث الأنظمة التي استخدمتها الشركة حتى الآن، وواحداً من أسرع الأنظمة التي يتم تشغيلها في السيارات حالياً.

فهي تتميز أيضًا برسم خرائط التنقل HERE® المتوافقة مع معايير الصناعة ومعلومات حركة المرور في الوقت الفعلي.

وتعمل واجهة التحكم الخاصة بالسائق بطريقة مماثلة للهاتف الذكي، وترتكز على شاشة لمس مركزية بقياس 7 بوصات للاختيار بين وظائف السيارة المختلفة مثل الملاحة عبر الأقمار الاصطناعية، وتقنية الاتصال عبر البلوتوث وبث الوسائط المتعددة ووظيفة الأوامر الصوتية.

وتأتي السيارة مزودة بتقنية DAB الإذاعية الرقمية (أو بتقنية إذاعة Sirius عبر الأقمار الاصطناعية في أمريكا الشمالية) كميزة قياسي. وتتضمن شاشة اللمس أيضاً أدوات التحكم بأجهزة التدفئة والتهوية، ما يضمن سهولة الاستخدام وانخفاض العدد الإجمالي للمفاتيح وأزرار التحكم.

كما تم تزويد السيارة بنظام التحكم بالمناخ ومنظومة تكييف الهواء لمنطقتين كمعيار أساسي، ويوفر هذا النظام إعدادات تلقائية ومستقلة بالكامل لكل من السائق والراكب كل على حدة.

وتوجد أمام السائق شاشة عرض تعمل بتقنية ترانزستور الغشاء الرقيق (TFT) قياس 12.3 بوصة لتوفير المعلومات الأساسية حول السيارة.

وتوفر شاشات العرض رؤية واضحة وسهلة القراءة لرسوم الأدوات التي تشابه تلك الموجودة في الطائرات.

وبالإضافة إلى سرعة السيارة وإمكانية اختيار السرعة ودوران المحرك، يمكن للوحة المؤشرات أيضاً عرض معلومات الملاحة بشكل مفصّل، والمكالمات الهاتفية، ومخرجات الصوت المختارة، ودرجات حرارة الإطارات وضغط الهواء فيها.

وعند تحديد كاميرا الرجوع إلى الخلف، تعرض الصورة الموجودة عند التبديل للرجوع إلى الخلف، ما يبقي خط النظر للسائق عند أعلى نقطة ممكنة.

وبما أنها مصممة خصيصاً لتتوافق مع متطلبات Grand Tourer، فقد شكل تحسين البيئة الداخلية أولوية رئيسية في سيارة ماكلارين GT الجديدة منذ بدء تصميمها.

وتوفر المخمدات الفريدة للمحرك نصف مقدار المتانة التي تتمتع بها سيارة ماكلارين 600LT المخصصة لحلبات السباق، بهدف خفض الضجيج في الهيكل أثناء القيادة إلى أدنى حد ممكن.

بينما يتم خفض الأصوات ذات التردد المنخفض والمنبعثة من بنية ألياف الكربون في المقصورة بدلاً من تضخيمها على النحو المستخدم في سيارة ماكلارين Senna، عند اختيار نمط القيادة المريحة، ما يجعل من سيارة ماكلارين GT أكثر سيارات الشركة تقدماً على الإطلاق.

وبهدف تصميم نوع جديد من سيارات ماكلارين، وأولى السيارات التي تواكب متطلبات  Grand Tourerبشكل حقيقي؛ فقد حرص فريق التصميم في الشركة على مواكبة المظهر التاريخي لسيارات Grand Touring مع الحفاظ على الفلسفة التي تقوم عليها جميع تصاميم سيارات ماكلارين.

وتم تصميم الخطوط الخارجية الأنيقة التي تحدد معالم السيارات الرياضية السياحية الفاخرة في سيارة ماكلارين GT وفقاً لمبادئ الديناميكية الهوائية التي تمتاز بها جميع سيارات ماكلارين.

وتشكل المصدات الخلفية القوية، وهي إحدى السمات الأساسية في المظهر التقليدي للسيارات الرياضية السياحية الفاخرة، مثالاً على انسجام جميع سيارات ماكلارين مع مهامها الوظيفية، والتي تدمج في هذه الحالة منافذ الهواء مع ألواح المشعات الحرارية التي تقوم بتبريد المحرك.

ويبلغ طول سيارة ماكلارين GT الجديدة 4.7 متر، ما يجعلها أطول من أي من سيارات Sports Series أو Super Series.

ويمتد الغطاءان الأمامي والخلفي لمسافة أطول بالمقارنة مع سيارات ماكلارين التقليدية، ولكن زاوية الاقتراب البالغة 10 درجات (و13 درجة عند تشغيل خاصية رافع المركبة) تتيح لسيارة ماكلارين GT الجديدة إمكانية التعامل مع أصعب إجراءات تخفيف سرعة حركة المرور على الطرقات.

ويسهم التصميم الذي يرتفع بهيكل السيارة 110 مم عن سطح الأرض (و130 مم مع تشغيل خاصية رافع المركبة) في تعزيز قابلية استخدام السيارة على جميع الطرقات الحضرية، بشكل يمكنها من منافسة جميع أقرانها، ويجعل منها مماثلة لسيارات السيدان عند تشغيل خاصية رافع المركبة.

ومن جهته، قال روب ميلڤيل، رئيس قسم التصميم في شركة ماكلارين أتوموتيڤ: “تدمج سيارة ماكلارين GT الجديدة الفلسفة التي تقوم عليها سيارات ماكلارين مع المظهر الكلاسيكي المميز لسيارات Grand Tourer.

وتمتد التصاميم الجريئة والأنيقة على كامل السيارة بسلاسة، لتحيط بمقصورتها المذهلة والمصنوعة بإتقان. وتعكس التفاصيل المتقنة للهيكل قوة السيارة وقدرتها الفائقة على تقديم تجربة ركوب رفيعة المستوى عند قيادتها لمسافات طويلة.

ويستند تصميم المقصورة على شكل دمعة تمتد نحو الخلف وصولاً إلى صندوق الأمتعة الخلفي، إلى مبادئ الديناميكية الهوائية المتبعة في جميع سيارات ماكلارين.

في حين تشكل المصدات الخلفية القوية، التي توفر منافذ هواء جانبية لتبريد المشعات الحرارية، مثالاً ساطعاً على قدرتنا المتميزة على دمج المظهر الأنيق مع أرقى مستويات الأداء الوظيفي لتقديم تصاميم جمالية تخطف الأنظار.

ومن هنا، تبرز سيارة ماكلارين GT الجديدة كإحدى الطرازات الجديدة من ماكلارين، ورؤية جديدة وفائقة التطور لسيارات Grand Tourer تواكب متطلبات المرحلة الجديدة”.

وتم تسليط الضوء على الشكل العريض والمظهر المتميز لسيارة ماكلارين GT الجديدة في مقدمتها بخط يشبه شكل hammerhead lines يمتد أفقياً على طول المقدمة، محولاً النظر إلى جانبي السيارة.

أما في مؤخرة السيارة، فقد تم تصميم الجناح الخلفي الثابت وموزع الهواء الضخم وأنابيب العادم الكبيرة للتأكيد على أن هذه السيارة الرياضية السياحية الفاخرة تتمتع بأداء يضاهي السيارات الخارقة.

وتستمد السيارة أداءها المتميز من محرك M840TE ثماني الأسطوانات بقدرة 620 حصان وسعة 4.0 ليتر والمزود بشواحن توربينية ثنائية.

ويشكل هذه المحرك، المصمم خصيصاً لسيارة ماكلارين GT الجديدة، إضافة متميزة لمجموعة الخاصة من محركات ماكلارين ثمانية الأسطوانات، ويمتاز بقدرته وعزم دورانه الهائل، بالإضافة إلى جودة الصوت المتميزة في العادم، والتي تمثل بمجموعها السمة المميزة لسيارات Grand Tourer.

ويولّد المحرك عزم دوران يبلغ 630 نيوتن متر من عدد دورات المحرك التي تتراوح بين 5500-6500 دورة في الدقيقة، في حين يتم توليد 95% من عزم الدوران من دوران المحرك بسرعة تتراوح بين 3000-7250 دورة في الدقيقة.

ويتوافق المحرك الجديد مع ناقل حركة بسبع سرعات من طراز (SSG) بهدف توفير آلية تسارع سلسة وثابتة للسيارة.

وتبرهن إحصائيات الأداء* على الإمكانات المذهلة للسيارة والتي تتمثل في وظيفة التحكم بالانطلاق وتتيح للسيارة قدرة تسارع فائقة من 0 إلى 100 كيلومتر في الساعة خلال 3.2 ثانية (من 0 إلى 60 ميلاً في الساعة خلال  3.1ثانية)، و0 إلى 200 كيلومتراً في الساعة خلال 9.0 ثوان. في حين تبلغ سرعتها القصوى 326 كيلومتراً في الساعة.

وتتجلى إحدى عناصر التميز الأخرى لسيارة ماكلارين GT الجديدة، والتي تسهم في تعزيز حضورها الرائد في القطاع، في إمكاناتها الديناميكية الرفيعة.

فقد تم تزويد السيارة بأنظمة تعليق وقيادة ومكابح مصممة خصيصاً لها، فضلاً عن تطويرها وتحسينها لتوفير تجربة قيادة لا تضاهى في مجال سيارات Grand Touring، فضلاً عن توفير أرقى مستويات التوازن والاستجابة والدقة لتقدم راحة غير مسبوقة في القيادة مقارنةً بأي من سيارات ماكلارين.

ويمتاز نظام التعليق المصنوع من الألمنيوم خفيف الوزن بتصميمه المكون من محور مزدوج، وهو يرتبط بسيارة GT ماكلارين الجديدة عبر مخمدات هيدروليكية لتوفير خاصية Proactive Damping Control.

ويستخدم نظام التعليق، الذي يتم التحكم به عبر برمجيات خوارزمية “نظرية التحكم الأمثل” (Optimal Control Theory) الرائدة والتي تم تطويرها خصيصاً لسيارة ماكلارين 720S، المدخلات التي توفرها أجهزة الاستشعار لاستكشاف الطريق، ويفسر الأحداث المتوقعة ويتفاعل معها على نحو استباقي خلال جزءين من الثانية.

وبشكل عام، تم تصميم حركة جسم السيارة لتوفير أرقى مستويات الراحة للركاب، بينما تم تحسين الحمل العمودي وتباين أماكن التماس لتعزيز مستويات الثبات، ولكن تمتاز كل واحدة من أنماط التحكم الثلاثة، والتي تشمل أنماط القيادة المريحة والرياضية والسباق، بمعاييرها الخاصة التي تعكس مستوى الأداء الذي تم اختياره، مثل توفير تجربة ركوب تتوافق بشكل خاص مع نمط Comfort Mode.

علاوة على ذلك، تم تعزيز دقة القيادة ومتعتها في سيارة ماكلارين GT عبر تزويدها بنظام التوجيه الهيدروليكي، والذي يستخدم الخارطة البرمجية ذاتها عند تفعيل القيادة المريحة والرياضية والسباق لتوفير استجابة مثلى وتجربة قيادة منقطعة النظير.

كما يوفر نظام التوجيه الهيدروليكي، الذي يواكب جميع متطلبات سيارة ماكلارين GT الجديدة، دعماً إضافياً عند السير بسرعات منخفضة للمساعدة عند القيادة في المناطق الحضرية وأثناء ركن السيارة، دون التفريط بأي من مزاياه عند القيادة بسرعات كبيرة.

وأسوةً بنظام التوجيه، تستجيب الإطارات والمكابح في سيارة ماكلارين GT الجديدة أيضاً على نحو يفوق جميع التوقعات.

فقد تعاونت ماكلارين مع شريكها التقني ’بيريللي‘ لتطوير إطار من طراز P ZERO خصيصاً لسيارة ماكلارين GT الجديدة، والذي يواكب جميع متطلبات القيادة عالية الأداء والراحة والمظهر المذهل.

وتتكامل العجلات المعدنية الخلفية قياس 21 بوصة، والتي تعد الأكبر على الإطلاق في سيارات ماكلارين، مع العجلات الأمامية قياس 20 بوصة؛ والتي تتوفر بتصميمين يتكونان من 7 عوارض أو 15 عارضة.

وتم تصميم نظام المكابح عالي الأداء أيضًا لمواكبة مجموعة واسعة من المتطلبات، بدءاً من الحساسية العالية لدواسة المكابح، ومروراً بالاستجابة القوية للتباطؤ عند القيادة بسرعات عالية، ووصولاً إلى سهولة الاستخدام والمستويات الرفيعة من الراحة عند السير بسرعات منخفضة أو أثناء القيادة المتمهلة عند دخول السيارة في منطقة مزدحمة، حيث يكون بذل أقل جهد ممكن للدواسة خياراً مفضلاً.

وتعليقاً على مزايا السيارة، قال دارين جودارد، مدير خط إنتاج سيارات ماكلارين GT الجديدة، لدى ماكلارين أتوموتيڤ: “توفر سيارة ماكلارين GT الجديدة الأداء الديناميكي وتجارب القيادة المتوقعة من ماكلارين، إضافة إلى أعلى مستويات التميز.

ونفخر على وجه التحديد بتقديم نظام التعليق المزود بخاصية التحكم الاستباقي بالتخميد، والذي يستند في عمله إلى الجيل الجديد من برمجية ’نظرية التحكم الأمثل‘ الرائدة التي طورناها لتوفير مستويات رفيعة من الراحة على نحو غير مسبوق في جميع سيارات ماكلارين السابقة.

وبشكل عام، تعد القدرات الواسعة التي أظهرتها سيارة ماكلارين GT الجديدة، ولا سيما إمكانية استخدامها اليومي، إنجازاً لافتاً بحد ذاته”.

وتتوفر سيارة ماكلارين GT الجديدة للطلب حالياً من وكلاء ماكلارين حول العالم، حيث من المقرر أن تبدأ عمليات تسليمها إلى العملاء مع نهاية عام 2019. وتبدأ أسعار السيارات في المملكة المتحدة من 163 ألف جنيه إسترليني شاملةً الضرائب.

المعلومات العامة

▪ ماكلارين ترسي معايير جديدة كلياً ضمن فئة سيارات GT بسيارة جديدة مصممة لمواكبة تطلعات عملائها الجدد

▪ ماكلارين GT الجديدة تقدم خصائص كلاسيكية فريدة لفئة سيارات Grand Tourer مع مستويات رفيعة من الأداء الفائق والقدرة على قطع مسافات طويلة فضلاً عن خفة وزنها وسرعتها وتصميمها المذهل وسهولة استخدامها

▪ ماكلارين GT الجديدة هي أول سيارة تنتمي بجدارة إلى فئة سيارات Grand Tourer التي تنتجها العلامة إلى جانب سيارات من Sports Series وSuper Series وUltimate Series

▪ السيارة الجديدة تشترك مع سيارة ماكلارين Speedtail في عدد من المزايا التي تشمل الهيكل المذهل وخفيف الوزن بالإضافة إلى مواد تصنيعها المبتكرة والفاخرة وعالية الجودة

▪ ماكلارين GT الجديدة توفر أفضل تجارب القيادة المريحة والمقصورة الأفضل ضمن فئتها

▪ سعة تخزين إجمالية تبلغ 570 ليتراً مع صندوق خلفي يتسع لمضارب الجولف أو ألواح التزلج ويتم الوصول إليه عبر باب خلفي زجاجي بطول كامل مزود بمفصل أمامي ويتوفر بنسخة تفتح كهربائياً

▪ يعد نظام المعلومات والترفيه الجديد من أكثر أنظمة ماكلارين تطوراً حتى الآن. ميزات تخطيط التنقل ®HERE المتوافق مع معايير الصناعة ومعلومات حركة المرور في الوقت الفعلي

▪ نظام تعليق جديد للتحكم الاستباقي بالتخميد يوفر أعلى مستويات الراحة ويتكامل مع نظام توجيه هيدروليكي لتقديم ديناميكيات القيادة التي تشتهر بها ماكلارين

▪ تحسين استجابة المكابح وعجلة القيادة في السرعات المنخفضة لتعزيز سهولة الاستخدام اليومي للسيارة وتزويدها بتصميم هندسي مرتفع عن سطح الأرض للقيادة في المناطق الحضرية

▪ هيكل قوي مصنوع من ألياف الكربون وألواح الألمنيوم والذي ساهم بدعم معدل القوة إلى الوزن ليبلغ 405 حصان لكل طن إلى جانب محرك ثماني الأسطوانات وثنائي الشواحن التوربينية بقدرة 620 حصان وسعة 4.0 ليتر مع عزم دوران مسطح يبلغ 630 نيوتن متر لضمان تسارع قوي وسلس

▪ سيارة ماكلارين GT الجديدة تمتاز بأدائها الفائق ضمن فئة Grand Touring الانطلاق من 0 إلى 200 كيلومتر في الساعة خلال 9.0 ثوان فقط وسرعة قصوى تصل إلى 326 كيلومتراً في الساعة

▪ السيارة تشكل رابع النماذج التي تقدمها ماكلارين ضمن إطار ضمن خطة عمل Track25 التي أطلقتها في العام الماضي

▪ السيارة متاحة للطلب حالياً وسيتم تسليمها مع نهاية عام 2019، بأسعار تبدأ من 163 ألف جنيه إسترليني

المواصفات الفنية لسيارة ماكلارين GT الجديدة

مكوّنات المحرّك محرك من طراز M840TE، ثماني الأسطوانات وثنائي الشواحن التوربينية بسعة 4.0 ليتر، السعة: 3,994cc
تخطيط نظام الدفع محرك طولاني الشكل يقع في مركز السيارة، يعمل بنظام الدفع الخلفي
القوة: حصان (حصان/ كيلو واط)- دورة في الدقيقة 620 (612/456) @ 7،500 دورة في الدقيقة
عزم الدوران بالنيوتن (باوند قدم) – دورة في الدقيقة 630 (465) @ 5,500-6,500 دورة في الدقيقة
ناقل الحركة 7 سرعات + نظام التحكم السلس بناقل الحركة العكسيSSG) ) النمط المريح والنمط الرياضي ونمط مسارات السباقات
نظام التوجيه هيدروليكي – كهربائي، توجيه معزز
الشاسيه MonoCell II-T والمصنوع من ألياف الكربون، مع هيكل علوي وخلفي من ألياف الكربون، وهياكل ومصدّات أمامية وخلفية من الألمنيوم
 نظام التعليق دعامة مزدوجة من الألمنيوم، ومخمدات متكيفة ومستقلة مع خاصية التحكم الاستباقي بالتخميد. أنمات قيادة Comfort, Sport,Track
المكابح أقراص مكابح وملاقط مصنوعة من حديد الصب (أمامية: 367 ميليمتر؛ خلفية: 354 ميليمتر)؛ وتتوفر أقراص مكابح وملاقط مصنوعة من خلائط السيراميك والألمنيوم كخيار إضافي
 العجلات (بالبوصة) الأمامية: 8J x 20 ; الخلفية: 10.5J x 21
الإطارات  إطارات من طراز Pirelli P ZERO؛ الأمامية: 225/35/R20; الخلفية: 295/30/R21
الطول ، مم (بوصة) 4,683 (184.4)
قاعدة العجلات، مم (بوصة) 2,675 (105.3)
الارتفاع، ملم (بوصة) 1,213 (47.8)
العرض، مع المرايا، مم (بوصة) 2,095 (82.5)
العرض، مع طي المرايا، مم (بوصة) 2,045 (80.5)
المسار (لضمان تماسٍ صحيح)، مم (بوصة) الأمامية: 1,671 (65.8)؛ الخلفية: 1,663 (65.5)
أخف وزن جاف للسيارة، كج (رطل) 1,466(3,232)
الوزن الفارغ للسيارة، [السوائل +90٪ من الوقود]، كج (رطل) 1,530 (3,373)
الوزن الفارغ للسيارة وفق المواصفات القياسية الأمريكية، [السوائل + 100% من الوقود] رطل (كيلوجرام) 3,384 (1,535)
توزع الوزن (%الأمامي/ الخلفي) 42.5/57.5
سعة خزان الوقود ، ليتر (جالون بريطاني/ أمريكي) 72 (15.8/19)
سعة الأمتعة، ليتر 570 (أمامي: 150؛ خلفي: 420)

بيانات الأداء

0 -97 كيلومتر/ ساعة 3.1 ثانية
0-100 كيلومتر/ ساعة 3.2 ثانية
0-200 كيلومتر/ ساعة 9.0 ثانية
السرعة القصوى  326 كيلومتر/ ساعة
200 – كيلومتر/ ساعة الفرامل، متر (قدم) 127.0 (417)
100–0 كيلومتر/ ساعة الفرامل، متر (قدم)

 

32.0 (105)
الكفاءة
انبعاثات ثاني أكسيد الكربون، جرام/ كم وفقاً لاختبار دورة القيادة العالمية الموحدة للسيارات الخفيفة (WLTP)، (مشترك) 270
انبعاثات ثاني أكسيد الكربون، جرام/ كم وفقاً لاختبار دورة القيادة الأوروبية الجديدة (NEDC)، (مشترك) 245
مدى القيادة GT (وفقاً لاختبار دورة القيادة الأوروبية الجديدة) 666 كيلومتر
مدى القيادة GT (وفقاً لوكالة حماية البيئة الأمريكية) 399 ميل*
استهلاك الوقود وفقاً لاختبار دورة القيادة العالمية الموحدة للسيارات الخفيفة ليتر/100 كيلومتر /ميل لكل جالون، المملكة المتحدة)
مشترك  11.9 ليتر /100 كيلومتر/23.7 ميل لكل جالون
منخفض 22.2 ليتر /100 كيلومتر/12.7 ميل لكل جالون
متوسط 11.9 ليتر /100 كيلومتر/23.7 ميل لكل جالون
مرتفع 9.3 ليتر /100 كيلومتر/30.4 ميل لكل جالون
مرتفع جداً 10.2 ليتر /100 كيلومتر/27.7 ميل لكل جالون
استهلاك الوقود وفقاً لاختبار دورة القيادة الأوروبية الجديدة ليتر/100 كيلومتر /ميل لكل جالون، المملكة المتحدة)
في المدن 14.6 ليتر /100 كيلومتر/19.4 ميل لكل جالون
في المناطق الحضرية 8.7 ليتر /100 كيلومتر/32.5 ميل لكل جالون
مشترك 10.8 ليتر /100 كيلومتر/26.2 ميل لكل جالون
استهلاك الوقود، ميل لكل جالون، الولايات المتحدة*
المدينة  15*
الطرقات السريعة 21*
مشترك 17*

               

 دليل السيارات الجديدة والتاريخية

 تابعونا على LinkedIn

Tagged . Bookmark the permalink.
  • تابعونا

    • Facebook
    • Twitter
    • Linkedin
    • Youtube
    • Youtube
    • Youtube
    • RSS