داكار 2018: بيترهانسل يضرب من جديد والعطية يقع ضحية المشاكل الميكانيكية

حقق سائق بيجو الفرنسي ستيفان بيترهانسل فوزه الثالث في مراحل رالي داكار 2018، ليقلّص الفارق عن متصدر الترتيب العام وزميله في الفريق الإسباني كارلوس سايز، ويتقدم إلى المركز الثاني على حساب القطري ناصر العطية، وسط أحداث دراماتيكية شهدتها الكيلومترات الأخيرة ضمن فئة الدراجات أبعدت أسامٍ كبيرة عن مراكز الصدارة وأدت لانسحاب آخرين!

وبعد اليوم السابق الطويل، الذي أُلغيت فيه المرحلة التاسعة وانتقل خلاله المنافسون من بوليفيا إلى داخل الأراضي الأرجنتينية، اجتازت جميع الفئات 797 كلم منها 373 كلم للمرحلة الخاصة العاشرة و424 كلم مرحلة وصل من سالتا إلى بيلان، وانقسمت المرحلة الخاصة إلى قسمين.

متصدر الترتيب العام السابق الفرنسي بيترهانسل (بيجو 3008 دي كيه آر ماكسي) انقض سريعاً على صدارة جدول التواقيت لهذه المرحلة، رغم تعادله بالتوقيت مع القطري ناصر العطية عند نقطة المرور الأولى (47 كلم). بينما انتظر الفرنسي سيريل ديبريه، الذي خرج من حسابات الفوز إثر الحادث التي تعرض له في المرحلة الرابعة، زميله ساينز ليرافقه خلال هذه المرحلة ولتقديم المساعدة له في حال لزمته في استراتيجية من بيجو تُعرف بتسمية “الظل”.

بعدها بنى ساينز فارقاً وصل إلى 2:36 د عن العطية و6 دقائق عن الجنوب أفريقي جينيال دو فيلييه (تويوتا هايلوكس غازو ريسينغ) مع نهاية القسم الأول من المرحلة بينما تأخر ساينز عنه بـ 13 دقيقة، في حين كان الإماراتي الشيخ خالد القاسمي يسير بوتيرة ثابته ويحتل المركز الخامس في ترتيب المرحلة.

في الكيلومترات التالية واصل بيتيرهانسل التقدم بوتيرة سريعة ليعبر خط النهاية بتوقيت إجمالي قدره 4:43:46 ساعات متقدماً بـ 8:46 دقيقة على دو فيلييه، الذي عادل أفضل نتيجة له في هذا الرالي، وساينز ثالثاً بفارق 13 دقيقة، بينما خسر العطية أكثر من 20 دقيقة في القسم الثاني من المرحلة بسبب عطل ميكانيكي في نظام التعليق الخلفي لسيارته التويوتا هايلوكس، وعبر خط النهاية متأخراً عن بيتيرهانسل بـ 29 دقيقة.

وبذلك يتقدم بيتيرهانسل إلى المركز الثاني في الترتيب العام على حساب العطية، وبات يبتعد بفارق 50 دقيقة عن ساينز مع تبقي 4 مراحل (1300 كلم) من التسابق على نهاية الرالي في قرطبة، وتراجع العطية إلى المركز الثالث وبفارق 1:12:46 ساعة عن الصدارة.

وبحلول دو فيلييه ثانياً في هذه المرحلة وتأخر زميله تين برينكي بـ 22 دقيقة عن الفائز، تقلص الفارق بينهما في المعركة على المركز الرابع في الترتيب العام إلى 33 ثانية فقط.

وأنهى القاسمي اليوم مسجلاً رابع أسرع توقيت وبفارق 19 دقيقة عن ساينز، فيما عانى صاحب المركز السابع في الترتيب العام قبل انطلاق المرحلة التشيكي مارتين بروكوب (فورد أف150 إيفو أم بي-سبورتس) من مشاكل أدت لخسارته أكثر من ساعة ونصف بين نقطتي المراقبة الثانية والثالثة، ليتقدم القاسمي إلى المركز السابع في الترتيب العام المؤقت للرالي.

وانضم إلى قائمة المنسحبين من الرالي السائق البيروفي نيكولاس فوكس (بورغوارد بي أكس 7) بعد أن كان يحتل المركز العاشر في الترتيب العام بسبب مشاكل في محرك سيارته.

من جهة أخرى، تم التأكيد رسمياً اليوم على إقصاء السعودي يزيد الراجحي وملاحه الألماني تيمو غوتشالك (ميني جون كوبر ووركس باغي) من الرالي بقرار من المراقبين.

ولم يجتز الراجحي العديد من نقاظ المرور خلال المرحلة السابعة بعد أن أدى خلل في أحد المستشعرات لتوقف سيارته أثناء عبوره أحد الجداول المائية، الأمر الذي دفع المسؤولين عن الرالي لإقصائه من المنافسات في المرحلة الثامنة وتأكيد الخبر اليوم.

    

دراجات

لم تكن مرحلة اليوم عادية إطلاقاً ضمن فئة الدراجات، التي كانت فيها المنافسة متقاربة وتشهد تبدلات في مراكز الصدارة وبفارق دقائق قليلة خلال المراحل السابقة.

لكن توالي الأحداث في الكيلومترات الأخيرة قبل الوصول إلى بيلان خلط جميع الأوراق وأزاح هوندا وياماها ومرشحين للفوز باللقب عن مراكز الصدارة.

ومع بداية القسم الثاني من المرحلة، حيث يسلك المتسابقون مساراً بين الأنهر، ارتكب عدد من الدراجين من بينهم الفرنسي أنطوان ميو والأسترالي توبي برايس (كيه تي أم) والإسباني خوان باريدا والأرجنتيني كيفن بينيفاديس (هوندا) خطأً ملاحياً عندما سلكوا اتجاهاً خاطئاً خلف بعضهم البعض. وابتعدوا بعشرة كيلومترات عن المسار الصحيح للرالي.

وبهذا الخطأ ابتعد أربعة من اللاعبين الأساسيين على كراسي الصدارة بـ 50 دقيقة عن المتصدر حينها الفرنسي أدريان فان بيفيرين عند بلوغ نقطة المراقبة السابعة.

وقبل 3 كلم فقط من خط النهاية في بيلان، تعرض فان بيفيرين لحادث سقوط قوي على سرعة عالية عن دراجته الياماها، وحاول الفرنسي مواصلة طريقه واجتاز بعض مئات الأمتار قبل أن يعود ويتوقف مجدداً، ليتم إسعافه جواً نتيجة كسر في الترقوة وإصابات متعددة في الصدر والعمود الفقري ومعاناته من آلام مُبرحة حالت دون إكماله الرالي.

وسط هذه الفوضى أحرز النمساوي ماتياس فالكنير (كيه تي أم) الفوز بالمرحلة مسجلاً 4:52:26 ساعات متقدماً على دراج هاسكفارنا التشيلي بابلو كوينتانيا بأكثر من 11 دقيقة، بينما خسرت المجموعة التي تاهت مسارها في هذه المرحلة بين 38 و56 دقيقة.

ورغم أنه لم يكن الدراج الأسرع في هذا الرالي لغاية الآن وعدم فوزه بأي مرحلة في الأيام السابقة، إلا أن فالكنير بات يتصدر الترتيب العام للفئة بتوقيت إجمالي قدره 32:21:03 ساعة، وبفارق 39 دقيقة عن باريدا و41 دقيقة عن بينيفاديس.

كوادز

تواصلت الانسحابات جراء الحوادث ضمن فئة الدراجات رُباعية الدفع “كوادز”، فبعد أن سجّل فوزه الأول في سجلات رالي داكار في المرحلة الثامنة، كان الفرنسي سيمون فيست أول من افتتح المسار في فئته. لكن مشواره انتهى بعد 20 كلم من بدايتها فقط بحادث سقوط عن دراجته، بالتالي ينحسب فيست مرة أخرى من داكار في مشاركته الثانية في الرالي.

من جهة أخرى عزز المتصدر التشيلي إيغناسيو كاسالي صدارته للترتيب العام محققاً فوزه الرابع في مراحل هذا الرالي، متقدماً على أقرب ملاحقيه الأرجنتيني خيريمياس غونزاليس فيرولي، ليتوسّع الفارق بينهما في الترتيب العام إلى ساعة و41 دقيقة.

باغي (SxS)

تعرض البرازيلي رينالدو فاليرا (كان-آم) لمشاكل عديدة خلال هذه المرحلة كلّفته خسارة ساعة و44 دقيقة، لكن رغم ذلك يحتفظ بصدارة الترتيب العام المؤقت، في وقت واصل الفرنسي باتيرس غاراسوت (بولاريس) تقديم سرعته اللافتة التي أوصلته إلى صدارة الفئة في بداية الرالي، قبل أن يخسرها في المرحلة الخامسة.

وبذلك حقق غاراسوت الفوز الثاني له في مراحل رالي داكار 2018، متقدماً على البيروفي خوان كارلوس أوريب (كان-آم)، ليخطف منه المركز الثاني في الترتيب العام، وبات غاراسوت يتخلّف عن فاليرا المتصدر بـ 48 دقيقة.

شاحنات

في الشاحنات كان الفوز من نصيب الهولندي تون فان غينوغتين (إيفيكيو)، بينما تقلّصت صدارة الروسي إدوارد نيكولاييف إلى 25 دقيقة بينه وبين فريديريكو فيلاغرا (إيفيكو)، بعد أن سجّل الأخير ثاني أسرع توقيت في المرحلة متأخراً عن زميله في الفريق بـ 33 ثانية، فيما حل نيكولاييف رابعاً وبفارق 22 دقيقة عن الصدارة.

المرحلة التالية

في المرحلة الـ 11 للنسخة الأربعين من رالي داكار، تخوض جميع الفئات المرحلة الخاصة نفسها بطول 280 كلم، لكن الدراجات ستنطلق من بيلان وتجتاز مرحلتي وصل بطول 205 كلم وستبيت ليلتها في فيامبالا في مرحلة ماراثونية (القسم الثاني منها بين فيامبالا وسان خوان)، بينما تجتاز السيارات والشاحنات مساراً مختلفاً في مرحلة الوصل بطول 467 كلم ينتقل فيه السائقون إلى مخيّم الإقامة المؤقتة في سان خوان.

ترتيب مراكز الصدارة في المرحلة العاشرة (غير رسمي)

الترتيب العام لمراكز الصدارة بعد انتهاء المرحلة العاشرة (غير رسمي)

              

 دليل السيارات الجديدة والتاريخية


Share
Tagged . Bookmark the permalink.