أستون مارتن تكشف أسرار رابيد إي السيارة الكهربائية الفاخرة الجديدة

كشفت شركة أستون مارتن، العلامة البريطانية المتخصصة بتصنيع السيارات الفاخرة، النقاب اليوم عن مجموعة واسعة من التفاصيل التقنية المتعلقة بأولى سياراتها الكهربائية بالكامل رابيد إي. ويأتي ذلك بالتزامن مع تسارع وتيرة إنتاج السيارات الجديدة ومحدودة الإصدار والتي سيقتصر انتاجها على 155 وحدة فقط.

ومن خلال التعاون الوثيق مع شركة Williams Advanced Engineering كشريك تطوير، نجحت أستون مارتن في توظيف خبرات شريكها الرائد في مجال تقنيات السيارات الكهربائية، لفتح آفاق جديدة في عالم المحركات والتغلب على التحديات التقنية المتعلقة بتركيب منظومة البطارية والمحركات ضمن المساحة المحدودة المتاحة في منطقة المحرك.

وخلال مختلف مراحل عملية التطوير، انصب تركيز الفريق الهندسي على إنجاز منظومة تبريد عالية الكفاءة للبطاريات والمحرك لضمان أرقى مستويات الانسجام في أدائها، فضلاً عن الالتزام الصارم بالأهداف الخاصة بوزن السيارة عبر استخدام مكونات خفيفة الوزن ومصنوعة من خلائط معدنية وكربونية.

وسيتم تزويد سيارة رابيد إي بمنظومة كهربائية خاصة بالبطارية بقدرة 800 فولط واستطاعة كهربائية مركّبة تبلغ 65 كيلوواط ساعي، وذلك باستخدام بطارية ليثيوم أيون تضم أكثر من 5600 خلية اسطوانية الشكل من طراز 18650.

وسيتم تركيب هذه المنظومة ضمن علبة البطارية المصممة خصيصاً لهذا الغرض، والتي ستحل مكان المحرك V12 سعة 6 لترات وعلبة السرعات وخزان الوقود في النسخة التي تعمل بالوقود. وستقوم منظومة البطارية بتزويد المحركين الكهربائيين في الجهة الخلفية للسيارة بالطاقة واللذين سيعملان بقوة تبلغ 610 حصان وعزم دوران مقداره 950 نيوتن/متر.

وتزيد المسافة التي يمكن لسيارة رابيد إي أن تقطعها عن 200 ميل وفقاً لاختبار دورة القيادة العالمية الموحدة للسيارات الخفيفة WLTP، في حين يبلغ معدل شحن السيارة 1851,2 ميل بالساعة، وذلك باستخدام منفذ الشحن القياسي بقدرة 400 فولط و50 كيلوواط. كما تتيح القدرة العالية لمنظومة البطارية والبالغة 800 فولط إمكانية الشحن السريع للسيارة، ما يرفع معدل شحن السيارة إلى 3101,2 أميال بالساعة عند استخدام منفذ بقدرة 800 فولط يقدم 100 كيلوواط أو أكثر.

وباعتبارها إحدى الطرازات التي تنتجها أستون مارتن، يتم تطوير سيارة رابيد إي على نحو يتيح لها تقديم أرقى مستويات الأداء. وتبلغ السرعة القصوى للسيارة 155 ميلاً بالساعة، فضلاً عن قدرتها على الانطلاق من وضعية الوقوف لتصل سرعة 60 ميلاً بالساعة خلال أقل من 4 ثوان، وزيادة سرعتها من 50 إلى 70 ميل بالساعة خلال 1.5 ثانية فقط.

وتجدر الإشارة إلى أن هذه القيم لا تقتصر على الوقت الذي تكون فيه البطارية مشحونة بالكامل فحسب؛ إذ يتمثل الهدف الأساسي من ذلك في الوصول بالأداء إلى أقصى مستوياته عند الحاجة وطوال فترة توفّر الشحن في البطارية، على نحو يماثل الأداء المتوقع من السيارات التقليدية العاملة بمحركات الاحتراق الداخلي.

ويتضمن ذلك إمكانية قيادة السيارة لمسافة دورة كاملة في حلبة ’نوربورغرينغ‘ لسباق السيارات دون تسجيل أي انخفاض في قدرة البطارية، فضلاً عن قدرة السيارة على مواكبة متطلبات التشغيل اليومية التي تشمل حالات التسارع والتوقف المتكررة.

علاوةً على ذلك، تم تحسين الشكل الخارجي والتصميم السفلي لهيكل السيارة لتعزيز مزايا الديناميكية الهوائية، وبما يتكامل مع العجلات ذات التصميم الجديد والمتوافق مع مبادئ الديناميكا الهوائية.

وتم تزويد السيارة بإطارات Pirelli P-Zeros، ما يسهم في تخفيف مقاومة الدوران والضجيج المتولد في المساحة الهوائية من الإطار، دون التأثير على الديناميكية العالية التي تتمتع بها السيارة. وتحقق رابيد إي مستويات متقدمة من الديناميكية الهوائية، إلى جانب تقليل الاحتكاك وتحسين كفاءة التبريد بالمقارنة مع سيارة Rapide S القياسية.

كما يتمثل الهدف من هذا المشروع في الحفاظ على الطابع المميز والإمكانات المميزة لسيارة Rapide S المزودة بمحرك V12 وتحسينها. ولتحقيق هذا الهدف، سيتم التركيز على تطوير المحرك الكهربائي وهيكل السيارة وتحقيق التكامل فيما بينهما، فضلاً عن التركيز بشكل خاص على تحقيق التكامل مع البرمجيات المتقدمة.

وسيعمل كلا محركي سيارة رابيد إي ذات الدفع الخلفي استناداً إلى وظيفة التروس التفاضلية محدودة الانزلاق، وبما يتكامل مع التعديلات على النوابض والمخمدات لضمان أرقى تجارب القيادة السلسلة التي تشتهر بها سيارات Rapide S العاملة بالوقود.

وفي حين أن إنتاج سيارات رابيد إي سيكون بكميات محدودة، ستخضع جميع السيارات إلى بروتوكولات الاختبار الشاملة والصارمة لشركة أستون مارتن، حيث يتعاون موظفو الشركة بشكل وثيق مع فريق شركة Williams Advanced Engineering للتأكد من أن جميع جوانب اختبار النموذج الأولي للسيارة تواكب المعايير المعتمدة لدى العلامة البريطانية الرائدة في مجال تصنيع السيارات الفاخرة.

وعلى نحو استثنائي، سيشكل العملاء امتداداً مهماً لبرنامج رابيد إي المتواصل، حيث ستوفر تعليقاتهم وتجاربهم الخاصة بالقيادة تقييمات ذات أهمية بالغة ستسهم في بلورة وتحسين تصاميم السيارات الكهربائية التي ستنتجها أستون مارتن مستقبلاً.

وإلى جانب شركة Williams Advanced Engineering، يتمتع برنامج رابيد إي بدعم عدد من الشركاء التقنيين الآخرين بما في ذلك شركة Hyperbat Limited – المشروع المشترك بين Williams Advanced Engineering ومجموعة Unipart Manufacturing Group – باعتبارها الجهة المصنّعة للبطارية؛ وشركة Integral Powertrain المتخصصة بالمحركات الكهربائية؛ وشركة Xtrac لتصميم نظام نقل للحركة؛ في حين سيتم تمويل مشروع H1PERBAT بموجب منحة مقدمة من مركز Advanced Propulsion Centre.

وفي معرض تعليقه حول برنامج رابيد إي، قال آندي بالمر، المدير التنفيذي لشركة أستون مارتن: “تشكل الاستدامة والمسؤولية البيئية تحدياً عالمياً يتوجب علينا العمل بشكلٍ مشترك لمواجهته. وباعتباري أحد المهندسين المتخصصين بمجال السيارات، فأنا فخور جداً بالدور الرائد الذي يلعبه قطاع السيارات في العثور على حلول طويلة الأمد وخفض الانبعاثات الكربونية الضارّة.

وانطلاقاً من منصبي الوظيفي كمدير تنفيذي لشركة أستون مارتن، فإني سعيد جداً بتعاوننا مع شركة Williams Advanced Engineering وغيرها من شركائنا المتخصصين في مجال التكنولوجيا من أجل تحويل سيارة رابيد إي إلى واقع ملموس.

وباعتبارها تشكل أولى نماذج سياراتنا الكهربائية بالكامل، فلا شك أن رابيد إي ستسهم في تسريع وتيرة اكتسابنا للمعارف اللازمة، ومساعدتنا على ضمان تحقيق الطابع المميز والأداء رفيع المستوى لنماذجنا المستقبلية من السيارات الكهربائية، فضلاً عن الارتقاء بسوية المزايا الفريدة التي تنطوي عليها جميع سيارات أستون مارتن.

وستكون سيارة رابيد إي أيضاً بمثابة نقلة نوعية في مساعينا الرامية إلى إعادة إطلاق Lagonda، أول علامة تجارية للسيارات الفاخرة عديمة الانبعاثات في العالم”.

يُشار إلى أنه سيتم تصنيع سيارة رابيد إي ضمن مصنع سانت أتان، والذي تم اعتماده كمقرٍ مستقبلي لتصنيع النماذج الكهربائية لعلامتي أستون مارتن وLagonda. يُشار إلى أن أستون مارتن بدأت باستقبال رسائل من شبكة وكلائها حول العالم تعبّر عن اهتمامٍ بالغ بالسيارة الجديدة، حيث تقدّم العلامة الأسعار عند الطلب.

ومن المقرر بدء تسليم السيارات إلى العملاء خلال الربع الرابع من عام 2019.

ملاحظة: الصور الواضحة تعود لطراز رابيد-أي الاختباري

  

 دليل السيارات الجديدة والتاريخية

 تابعونا على LinkedIn

Share
Tagged . Bookmark the permalink.