فريق سيترون أبوظبي العالمي والطموحات الكبيرة في رالي البرتغال 2018

يخوض فريق سيتروين توتال أبوظبي العالمي للراليات في نهاية الاسبوع منافسات رالي البرتغال من 17 إلى 20 مايو/أيّار بمشاركة ثلاثي فريق أبوظبي البريطاني كريس ميك/بول ناجل، كريغ برين/سكوت مارتن، والنرويجي مادس أوستبيرغ مع ملاحه تورشتاين إيريكسن على متن سيارات سيتروين سي3 دبليو.آر.سي.

ويحمل الفريق معه طموحات كبيرة سيما وأن أوستبيرغ وميك قد سبق لهما وأن أحرزا الفوز في هذا الرالي عامي 2012 و2016 على التوالي.

مراحل سادس جولات بطولة العالم للراليات بقيت على ما هي عليه مقارنةً بالعام الماضي.

يتخذ رالي البرتغال من ”غيمارايش“ مقراً له، ويتألف من 20 مرحلة خاصة بالسرعة تبدأ باستعراضية يوم الخميس في ”لوزادا“ وهي بطول 3.36 كلم.

أما اليوم التالي فيتألف من ثماني مراحل خاصة طولها 148.6 كلم بينما ينخفض عدد المراحل في اليوم قبل الأخير إلى ست مراحل خاصة ولكنها أطول من مراحل اليوم السابق حيث يصل طولها إلى 154.6 كلم.

يختتم رالي البرتغال يوم الأحد مع أربع مراحل خاصة منها مرحلة ”فاف“ الشهيرة بجمهورها الذي يتخطى المئة ألف متفرج وبقفزتها المرتفعة الغنية عن التعريف. وبهذا، يبلغ الطول الإجمالي لرالي البرتغال 1583 كلم تقريباً منها 358 كلم مراحل خاصة بالسرعة.

كريس ميك (أفضل نتيجة: المركز الأول 2016): ”رالي البرتغال من الراليات الحصوية التي أستمتع بها كثيراً، لدي طموحات كبيرة في رالي هذا العام سيما وأن المراحل لم تتغير ولدى الجميع ملاحظات الطريق نفسها مقارنةً بالعام الماضي وسأقدم أفضل ما يمكن لإظهار التطور الذي تتمتع به سيارتنا. سأكون سادس المنطلقين في الرالي وهو أمر جيد سأستثمره خلال المنافسات لتحقيق أفضل نتيجة ممكنة للفريق.“

كريغ برين (أفضل نتيجة: المركز الخامس 2017): ”تجمعني برالي البرتغال ذكريات رائعة، المراحل شيقة جداً والجمهور فريد من نوعه. لدي رغبة كبيرة في الصعود على منصة تتويج رالي البرتغال وسأقدم كل ما يمكن في سبيل تحقيق الهدف منذ البداية وترجمة تأدية السيارة إلى النتيجة التي نرجوها.“

مادس أوستبيرغ (أفضل نتيجة المركز الأول 2012): ”أنا سعيد جداً لمشاركتي من جديد في صفوف فريق سيتروين توتال أبوظبي العالمي للراليات بعد رالي السويد. سنحت لي الفرصة لتجربة السيارة على الطرقات الحصوية ويتملكني شعور جيد جداً خلف مقود السيارة. رالي البرتغال خاص جداً بالنسبة لي كونه الرالي الوحيد في بطولة العالم للراليات الذي حققت فيه الفوز. هدفي في البرتغال هذا العام هو التمكن أكثر من قيادة السيارة على المراحل الترابية/الحصوية والابتعاد عن الأخطاء والاستعداد أكثر لرالي سردينيا الإيطالي.“

 

 دليل السيارات الجديدة والتاريخية


Share
Bookmark the permalink.