هيونداي تقيّم فوزها في البرتغال وتطلع الى لقب البطولة

حقق فريق هيونداي موتورسبورت فوزاً مستحقاً في هذا الموسم من بطولة العالم للراليات بصعود تييري نوفيل إلى منصة التتويج في ختام رالي البرتغال، الجولة السادسة من البطولة التي ينظمها الاتحاد العالمي للسيارات.

وأنهى كل من نوفيل وملاحه نيكولاس غيلسول السباق بفارق 40 ثانية على سيارة هيونداي i20 كوبيه ليحافظا على صدارة هيونداي في بطولة الصانعين والمركز الأول لنوفيل في بطولة السائقين.

وبعد أن واجه المنافسون العديد من العقبات خلال السباق، تمكن تييري نوفيل بأداءه المميز من تخطي كافة التحديات والفوز بالمركز الأول، ليسجل الفوز الشخصي الثامن له ضمن مسيرته، والثاني هذا العام.

أما على صعيد الفريق فهو الفوز التاسع لفريق هيونداي في بطولات العالم للراليات والثاني في بطولة 2018 بعد أن تمكن نوفيل من تسجيل أسرع زمن بجولة رالي السويد في شهر  فبراير الماضي.

وأعرب نوفيل عن سروره بالظفر بالمركز الأول مؤكّداً أن الفريق اتبع منهجية ذكية تمثلت في الدفع بالطاقة القصوى عند الإمكان والتحكم بالحد الأقصى عند الحاجة لذلك.

وقال: “لقد كان أداء السيارة رائعاً ومبهراً طوال مراحل السباق، كما كان لدعم زملائي بالفريق والعمل الجماعي الاحترافي دورا حاسماً في هذه النتيجة على الرغم من بعض العقبات والتحديات التي واجهتنا خلال السباق”. وأضاف: “لقد أدى زملائي من السائقين الآخرين بالفريق أداءً رائعاً أيضاً إلا أن الحظ لم يحالفهم ليقفوا على منصة التتويج هذه المرة، حاولنا جميعاً كفريق أن نضيف مزيداً من النقاط، لكن بالوقت نفسه كنا حريصين على أن لا نقوم بالأخطاء”.

وأنهى سائق الفريق الآخر داني سوردو السباق بالمركز الخامس بعد أن حاول ببسالة الوصول للمركز الثالث لتحقيق التتويج الثالث له هذا الموسم.

أما أندرياس ميكلسين، الذي عاد للانضمام للسباق يوم السبت بعد أن واجه بعض المشكلات التقنية التي أرغمته على الخروج من السباق باليوم الأول، فقد استكمل السباق إلى نهايته لضيف المزيد من النقاط الثمينة التي تدعم جهود الفريق ككل في البطولة.

وعبر ميشال نادان، مدير فريق هيونداي موتور سبورت عن سعادته بإحراز الفوز الأول في رالي البرتغال بعد سباق اتسم بالتنافسية الشديدة.

وقال: “قدم كل من نوفيل وملاحه نيكولاس أداءً رفيعاً ومبهراً طوال مراحل وأيام السباق، حيث أنهوا السباق دون أي حوادث وبسرعة ممتازة، الأمر الذي أتاح لهم إماكنية السيطرة والتحكم بمجريات السباق من البداية إلى النهاية”.

وعزز فريق هيونداي قبضته على المركز الأول في بطولة الصانعين، رافعاً رصيده إلى 175 نقطة بفارق ليس بالكبير عن فريق أم-سبورت فورد الذي يملك 162 نقطة.

وقفز نوفيل بالنتيجة التي حققها إلى صدارة بطولة السائقين بمجموع 119 نقطة متقدماً  على سبستيان أوجيه الذي يملك في رصيده 100 نقطة بعد أن لم يتمكن من تسجيل أي نقطة في هذه المرحلة.

ويُنتظر أن تقام الجولة السابعة المقبلة من بطولة العالم للراليات 2017 في سردينيا بإيطاليا بين 7 و 10 يونيوالمقبل.

 دليل السيارات الجديدة والتاريخية

 تابعونا على LinkedIn

Share
Bookmark the permalink.