لمحة عن تاريخ شركة فولفو – مدرسة السلامة والمتانة

عادة تمتاز الصناعة السويدية بالمكانة والقدرة. وفي هذا السياق تمكنت فولفو التي تأسست في عام 1927 في مدينة غوتنبرغ السويدية من إحتلال مراكز الصدارة في صناعة الشاحنات والسيارات والباصات.

أول سيارة أصدرتها شركة فولفو في 1927 هي سيارة أو في 4، وكانت أول سيارة فولفو مكشوفة وبعدها بفترة قليلة ظهرت الفئة العادية العائلية وتمكنوا من بيع المئات من هذه الفئة فكانت بمثابة الفترة النوعية.

وكانت فولفو منذ أوائل أيامها الرائدة في عالم سلامة المرور والأنظمة الخاصة في هذا المجال، فهي في سبعينات القرن الماضي قدمت المقاعد الخلفية الخاصة بالأطفال وأقفال الأبواب الخاصة بالأطفال أيضاً.

سنة 1971 تألف نادي من أربع شركات وهي ال-“دي آي أف” الإلمانية، فولفو السويدية ومارجنس درتز “ايكو تراك” الإيطالية وسمي في تلك الفترة نادي الأربعة واللافت أن الهيكل كان نفسه انما الميكانيك خاص لكل شركة واقتصر هذا الحلف على الشاحنات والباصات فقط.

في العام 1995 اشترت شركة فولفو شركة “أوتوبيس بريفوت” الأميريكية وأصبحت الشركة الأقوى لصناعة الباصات السياحية ذات ال-50 راكباً.

وقد احتلت الصناعة السويدية منذ بداية التسعينات مركزاً مهماً في الصناعات المعدنية كافة وبالأخص صناعة السيارات والشاحنات “صعب”، “فولفو”، “سكانيا” وكان اللافت قدرة المحرك السويدي ذات الست أسطوانات والذي تم إستعماله في عدة مجالات منها الملاحة الجوية والمولدات الكهربائية وللآبار المائية.

سنة 1999 باعت فولفو شركة صناعة السيارات الباقية إلى “فورد” مقابل 6.5 مليار دولار.

ومن ثم باعت شركة فورد قسم فولفو للسيارات  لشركة “غيلي” الصينية مقابل 1.8 مليار دولار وانتهت هذه الصفقة في اواخر تموز 2010.

عام 2013 باعت فولفو مصنعها في شمال الولاية المتحدة ب-1.7 مليار دولار.

     

    

شارك في الاعداد: وسام فغالي، جيهان توما و تينو فينولي


لمتابعتنا instagram logo facebook-logo Twitter_bird_logo_2012.svg facebook-logo google+ logo

دليل السيارات الجديدة والتاريخية


TwitterWhatsAppPinterestGoogle+شارك هذا المنشور
Bookmark the permalink.