هل يستحق ستيفان لوفيفر مقعده في الـ دبليو،آر،سي العام القادم مع سيتروين؟

على الرغم من إبتعاده عن مقود سيارة الـ “سيتروين سي3 دبليو،آر،سي” منذ رالي بولندا في تموز/ يوليو الماضي حيث حلّ خامسًا، إلّا أن السائق ستيفان لوفيفر يبقى متحمسًا لإظهار قدراته والإحتفاظ بمقعده عند “سيتروين” العام المقبل.

“في فنلندا ومن ثم في ألمانيا عشت حالة أشبه بمن يمد لي قطعة من قالب الحلوى، ولكن ليس بإمكاني تناولها. الأمر محبط ولكني منغمس في التحضير لرالي إسبانيا (5ـ 8 تشرين الأوّل/ أكتوبر)” قال لوفيفر متحدثًا عن وضعه الحالي مع فريق “سيتروين”.

في فنلندا وبعدما خاض فترة التعرف على المسارات لعب دور “رجل الطقس” من أجل إعطاء المعلومات لرفاقه في “سيتروين” كريس ميك وغريغ برين وخالد القاسمي. وفي ألمانيا حيث جلس أندرياس ميكيلسون خلف مقود الـ “سيتروين سي3 دبليو،آر،سي” بدلاً منه وتمكن من إحتلال المركز الثاني، عاد إلى وطنه إلى باريس حيث أمضى الكثير من الوقت مؤخرًا بين واجباته العائلية والتحضيرات الرياضية وفرص الجلوس خلف مقود سيارة رالي ولكن خارج إطار الـ “دبليو،آر،سي”.

وبين مغامرته في فنلندا توجه لوفيفر مع ملاحه غابين مورو للمشاركة في رالي في مادير على متن “سيتروين دي،أس3 آر5″، ولكن بسبب المشاكل الميكانيكية إكتفى هذا الثنائي بخوض 4 مراحل خاصة بالسرعة خلال يومين، قبل أن يجدا نفسَيهما عالقَين في مطار فونشال خلال 36 ساعة بسبب هبوب رياح قوية.

في ألمانيا هذا العام عادت الذكريات الأليمة لبطل العالم للناشئين “جونيور” عام 2014 بعد الحادث الرهيب الذي تعرض له العام الماضي والذي أبعده لأشهر طويلة عن المراحل الخاصة بالسرعة بسبب الإصابة التي لحقت به وبملاحه مورو، ولكن هذا الثنائي يؤكدان أن الذكريات باتت خلفهما.

وعلى طرقات صعبة يبدو وضع فريق “سيتروين رايسينغ” أصعب إذ يتوجب عليه الإلتزام بعقوده في عام 2018 مع الثلاثي كريس ميك وغريغ برين ولوفيفر، بإنتظار المحادثات مع سيباستيان أوجييه أو حتّى عودة مرتقبة لسيباستيان لوب الذي قام بتجربة الطراز الجديد على المسارات المعبدة والحصوية.

ولا شك أنه يتوجب على لوفيفر إبن الـ 25 عامًا أن يشارك في المزيد من الراليات من أجل تعويض نقص الخبرة، بخلاف زميله غريغ برين الذي في جعبته عامين من التنافس وحوالي 15 جولة عالمية. علمًا أن لوفيفر برهن العام الماضي، بوصوله خامسًا في مونتي ـ كارلو وتسجيله أسرع توقيت في إحدى المراحل في بولندا، أنه يستحق مقعده في الـ “دبليو،آر،سي”.

لوفيفر قال: “آمل أن أشارك في بطولة العالم للراليات العام المقبل، ولكن برنامج في بطولة العالم للـ “دبليو،آر،سي2” على متن “آر5″ سيزيد من خبرتي. هذا ليس هدفي ولكن يتوجب عليّ أن أتراجع خطوة للخلف للعودة بشكل أقوى، وأنا قادر على فعل ذلك. إلفين إيفانز فعلها وكذلك أوت تاناك وحتّى سيباستيان أوجييه عندما إنضم إلى فولكسفاكن عام 2012”.

 

الخبير

 

 دليل السيارات الجديدة والتاريخية

 تابعونا على LinkedIn

Share
Bookmark the permalink.