الحظ يعاند الفيصل الزُبير في اللفة الأخيرة بعدما كان ينافس على المركز الثامن في مونزا

بدا أن العُماني الشاب الفيصل الزُبير يتجه لإحراز المركز الثامن كأفضل نتيجة له في مسيرته المهنية وذلك خلال الجولة الثامنة من بطولة بورشه سوبر كاب على حلبة مونزا الإيطالية يوم الأحد.

وقف الحظّ حجر عثرة في وجه سائق فريق “ليخنر ريسينغ الشرق الأوسط” إذ خسر مركزه في اللفة الأخيرة بعد أن ارتطم به من الخلف جوليان أندلاور.

دفعت تلك الحادثة بالعُمانيّ الشابّ إلى الخلف مع انزلاق سيارته ودورانها على المسار، ما أفسح المجال أمام منافسه لاقتناص المركز الثامن.

عقب استعادته السيطرة على سيارته، نجح الزُبير في اجتياز العلم المرقّط بالمركز الـ 16 في نهاية دراماتيكية ومخيبة للآمال في السباق الأسرع ضمن روزنامة هذا الموسم.

على الرغم من ذلك، أكمل الزُبير تقديم العروض الجيدة إذ كان من بين أسرع السائقين في إيطاليا.

وأحرز توماس برينينغ الفوز الثالث على التوالي له في البطولة والرابع هذا الموسم، إلا أنّ المركز الثاني للمتصدر الحالي مايكل أميرمولر مكّنه من توسيع فارق الصدارة أمام نيك يلولي مع الاقتراب من العطلة التي ستمتد على مدار ستة أسابيع؛ أما المركز الثالث على منصة التتويج فكان من نصيب ماتيا درودي.

وقال الزُبير معلقاً على ما جرى: “كان سباقاً رائعاً حتى اللفة الأخيرة. ارتطم بي أحدهم من الخلف ولم يكن بوسعي فعل أي شيء. لا أعلم حقاً… إنني مسرور من كل شيء ما عدا هذا. في بعض الأحيان عليك وضع الوتيرة والأداء ضمن النتيجة. ما حصل كان محبطاً للغاية”.

وعقب شطب توقيت جوليان أندلاور من تصفيات يوم السبت بسبب خرق سيارته للقوانين التقنية، تقدم الزُبير إلى المركز العاشر على شبكة الانطلاق من بين 30 مشاركاً تقدمهم أميرمولر، برينينغ ودرودي.

نجح برينينغ في تقديم انطلاقة رائعة ليجد طريقه متجاوزاً أميرمولر ومنتزعاً الصدارة، بينما تقدم نيك يلولي إلى المركز الرابع أما الزُبير فتقدم بسرعة واحتلّ المركز السابع.

وخسر فلوريان لاتوري وزيد أشكناني بعض المراكز نتيجة لحادثة الأخير مع لاري تين فوردي.

تقدم أندلاور من آخر الترتيب إلى المركز الـ 21 مع بداية اللفة الثالثة، لكن الزُبير تراجع إلى المركز العاشر مع تقدم جوش ويبستر وأشكناني خلال السباق الذي شهد رفع الأعلام الصفراء عقب عدة حوادث.

استعاد الزُبير المركز العاشر في اللفة الرابعة، بينما صعد أندلاور إلى المركز الـ 18، وقرّر الحكام عدم منح عقوبة حيال الحادثة التي جمعت ما بين تين فوردي وأشكناني.

ديلان بيريرا تجاوز الزُبير في اللفة السادسة بعد أن كان عالقاً في المركز الـ 11. وواصل برينينغ تصدر السباق أمام أميرمولر، دروي ويلولي بالاتجاه صوب اللفة الثامنة.

لاحقاً، تمكن الزُبير من استعادة المركز العاشر مجدداً على حساب أشكناني خلال القسم الثاني للسباق بينما واصل العُماني ملاحقة ويبستر بشراسة.

تمكن برينينغ من التمسك بمركزه أمام هجمات أميرمولر، بينما انتهى سباق تين فوردي على الحصى، وصعد بيريرا إلى المركز الخامس وأندلاور بات خلف الزُبير بالمركز الـ 11.

واجة ميكل بيديرسون المشاكل في اللفة 13 حيث خرج من دائرة المنافسة مانحاً المركز التاسع للزُبير بينما تقدم أندلاور إلى العاشر في اللفة الأخيرة. ويبستر بدوره توقف في اللفة الختامية.

ولم تحصل أية مشاكل إضافية بالنسبة إلى برينينغ الذي أحرز فوزه الثالث على التوالي أمام أميرمولر، درودي ويلولي.

استفاد الزُبير من خسارة ويبستر ليتقدم إلى المركز الثامن، قبل أن يرتطم به أندلاور في اللفة الختامية ويتراجع إلى الخلف حتى المركز الـ 16، بينما اقتنص الأخير المركز الثامن من العُمانيّ.

ولم تفلح سوى 24 سيارة في اجتياز العلم المرقط وإكمال السباق.

يشار إلى أنّ آخر جولتَين من بطولة بورشه سوبر كاب ستقام في مدينة مكسيكو سيتي الشهر المقبل.

 

 دليل السيارات الجديدة والتاريخية

 تابعونا على LinkedIn

Share
Bookmark the permalink.