بورش سوبركاب – جولة المجر – النتيجة النهائية

نجح السائق العُماني الفيصل الزُبير في الدفاع عن مركزه بشراسة ضمن منافسات الجولة السادسة من بطولة بورشه سوبر كاب العالمية التي أقيمت على حلبة هنغارورينغ المجرية.

استطاع الزُبير تسجيل أفضل نتيجة له خلال التجارب التأهيلية في مسيرته بالبطولة من خلال وضع سيارته في المركز التاسع على شبكة الانطلاق إذ كان يمنّي النفس بإضافة المزيد من النقاط إلى رصيده في ترتيب البطولة.

ولكن الزُبير تراجع إلى المركز 12 خلال اللفات الأولى من السباق بيد أنه دافع بشراسة عن مركزه من هجمات ثلاث سيارات خلفة كانت تلاحقه كظلّه بانتظار السائق العُماني اقتراف أيّ خطأ.

لكن السائق الشاب تمسّك بمركزه بقوّة ودافع عنه لأكثر من نصف لفات السباق مضيفاً المزيد من النقاط إلى رصيده في ترتيب البطولة.

وقد دخلت سيارة الأمان في اللفة الثانية بعد الحادث الذي جمع فيليب ساغير وخالد الوهيبي. وقام ساغير بالاصطدام بالسائق العماني من الخلف ما أدّى إلى التفاف سيارته حول نفسها وخسارته للعديد من المراكز وعودته إلى المركز الـ 26.

ولكن الوهيبي قام في اللّفة التالية بتسجيل أسرع لفة بين جميع السائقين الـ 28 المشاركين في هذه الجولة. وقد استطاع الوهيبي مع وصول السباق إلى اللفة الخامسة كسب 3 مراكز والتقدّم إلى المركز الـ 23 قبل أن ينهي السباق في المركز 22.

انطلق توماس برينينغ صاحب الـ 20 عاماً من المركز الأول على شبكة الانطلاق ليحافظ على مركزه في مواجهة هجمات جوليان أندلاور، لينجح في إحراز الفوز. بينما انطلق زيد أشكناني ثالثاً وأنهى رابعاً خلف ياب فان لاغين، بينما أكمل نيك يلولي ومايكل أميرمولر ترتيب المراكز الستة الأولى.

حيث قال الزُبير: “كان سباقاً جيداً. أنهيتُ بالمركز الـ 12. خسرتُ مركزين خلال الانطلاقة عقب حادثة، لكن بعد ذلك، حافظتُ على مركزي وخضتُ سباقاً جيداً للغاية. من الجيد أن أعود إلى النقاط بعد عدة جولات عانيتُ خلالها من الحظ السيء. الآن، لدينا نوعٌ من الاستراحة، لكننا سنجري اختبارات في سبا قبيل السباق التالي”.

من جهته قال الوهيبي: “قدمتُ انطلاقة جيدة للغاية. وكان من الجيد لو نجحنا في متابعة ذلك خلال المنعطف الأول، لكنني تعرضتُ إلى الصدم من الخلف من قبل سائق آخر، فيليب ساغير، الذي خسر السيطرة على سيارته في المقطع المستقيم. دارت السيارة حول نفسها وكان عليّ المناورة بها. خلال ذاك الوقت بتّ بعيداً للغاية في الخلف. قررتُ إكمال السباق. ولذلك أنا هنا. كلما أكملتُ لفات أكثر كلما كان ذلك أفضل. على الرغم من الضرر والمشاكل في السيارة بعد الحادثة، أردتُ فقط إكمال السباق”.

واحتلّ الزُبير والوهيبي المركزَين التاسع والـ 22 على شبكة السباق ذي الـ 14 لفة، بينما أحرز برينينغ قطب الانطلاق الأول أمام أندلاور وزيد أشكناني.

لكنّ الزُبير والوهيبي قدما انطلاقتَين متواضعتَين ليتراجعا حتى المركزَين الـ 11 والـ 26 في نهاية اللفة الأولى بينما دخلت سيارة الأمان عقب تخطي فيليب ساغير لنقطة الكبح وارتطامه مع الوهيبي.

حافظ برينينغ على الصدارة أمام أندلاور وياب فان لاغين. بينما احتلّ متصدرا الترتيب العام مايكل أميرمولر ونيك يلولي المركزَين الخامس والسادس في اللفة الرابعة، أما الوهيبي فتقدم مركزاً إلى الـ 25 ومن ثم إلى الـ 23. بينما انسحب كريس باور بسبب مشكلة كهربائية.

حافظ السائقون الستة الأوائل على مراكزهم في اللفة السادس، بينما كان الزُبير والوهيبي بالمركزَين الـ 11 والـ 23، في حين بدأ برينينغ وأندلاور بالابتعاد عن المنافسين، وشهدت اللفة الثامنة تقدم الوهيبي أمام مارك رادكليفه نحو المركز 22.

لم تحصل تغييرات كبيرة في المراكز وصولاً إلى اللفة 12، لكن جيانماركو كواريسميني تلقى عقوبة خمس ثوانٍ، بينما قطع برينينغ العلم المرقط أمام أندلاور وفان لاغين، أما الزُبير فأنهى السباق بالمركز الـ 12.

وستتواصل منافسات بطولة بورشه موبيل سوبر كاب خلال الجولة السابعة التي ستقام على أرض حلبة سبا البلجيكية ما بين يومَي 24 و26 آب/أغسطس المقبل.

 دليل السيارات الجديدة والتاريخية

 تابعونا على LinkedIn

Share
Bookmark the permalink.