الكويتي الشاب زيد أشكناني يكمل استعدادته لجولة النمسا لبطولة بورش سوبر كاب

يتطلع السائق الكويتي زيد أشكناني لتسجيل نتيجة قوية في ثالث جولات موسم 2018 من بطولة بورشه سوبر كاب العالمية في حلبة ريد بُل رينغ النمساوية.

وبعد الجولتين الافتتاحيتين للموسم، تنتقل سلسلة السباقات الأحادية الصنع الأقوى في العالم إلى حلبة ريد بُل رينغ في منطقة سبيلبرغ وسط الجبال النمساوية.

وكان السائق الكويتي الشاب قد واصل استعداداته وتجاربه للجولات المقبلة من البطولة بالمشاركة في تجارب خاصة وأخرى رسمية لسلسلة سباقات الأُحادية المصنع الأعرق في العالم.

وبعد مشاركته في جولة موناكو اتجه أشكناني إلى حلبة ريد بُل رينغ النمساوية، التي تستضيف الجولة الثالثة من الموسم نهاية الأسبوع الجاري، لإجراء تجارب خاصة بتواجد نخبة سائقي بطولة بورشه سوبر كاب العالمية، وأجرى هناك تجارب قيّمة مع فريقه “أم آر أس – جي تي ريسينغ” لمحاكاة ظروف السباق والحصص التأهيلية.

وبعد تجاربه في سبيلبرغ، انتقل أشكناني للمشاركة في تجارب رسمية لبطولة بورشه سوبر كاب العالمية في حلبة سيلفرستون البريطانية، وأنهى اليوم الأول ضمن المراكز السبعة الأولى متخلفاً بفارق 0.731 ث عن المركز الأول، ورفع وتيرته في اليوم الثاني مع إجراء تعديلات على سيارته البورشه 911 جي تي 3 كاب، لينهي التجارب مسجلاً ثاني أسرع التواقيت حول الحلبة البالغ طولها 5.891 كلم، وبفارق 0.114 ثانية عن صاحب المركز الأول طوماس برينينغ.

متحدثاً قُبيل انطلاق جولة النمسا، قال أشكناني: “استعدينا جيداً للجولة الثالثة هذا الموسم في النمسا، وسبق لنا أن أجرينا تجارب هناك منذ فترة وإن شاء اللـه جاهزون لتقديم سباق جيد”.

وأضاف: “سبيلبرغ منطقة وسط الجبال ولا تدري كيف تتطور الأحوال الجوية هناك، ودائماً يلعب الطقس دوراً كبيراً هناك. نأمل التوفيق وسنسعى لتحقيق منصة التتويج الأولى لنا في الموسم هناك بإذن اللـه”.

وتنطلق جولة النمسا من بطولة بورشه سوبر كاب العالمية يوم الجمعة 29 جزيران / يونيو الساعة 7:35 مساءً وتستمر لـ 40 دقيقة، وتليها في اليوم التالي الساعة 2:25 ظهراً الحصة التأهيلية ومدتها 30 دقيقة، على أن يُقام السباق الثالث للموسم ظهر الأحد الساعة 1:30 قبل انطلاق سباق الفورمولا 1.

برنامج جولة ريد بُل رينغ

التجارب: الجمعة 7:35 – 8:20 مساء

التأهيلية: السبت 2:25 – 2:55 ظهرا

السباق: الأحد 1:30 – 2:05 ظهرا

 

 

 دليل السيارات الجديدة والتاريخية


Share
Bookmark the permalink.