بورش تكتب التاريخ مجدداً في نوربورغرينغ – محطمة رقماً قياسياً عمره أكثر من 35 عاماً

حقق السائق الألماني تيمو بيرنهارد صباح يوم الجمعة الماضي رقماً قياسياً في الدوران حول حلبة نوربورغرينغ نوردشلايف التي يبلغ طولها ‎20,832 كيلومتراً (‎12,94 ميلاً) بزمن قدره ‎5 دقائق و19,55 ثانية محطماً بذلك الرقم القياسي السابق.

وقاد تيمو السيارة محققاً هذه النتيجة الرائعة بسرعةٍ متوسطة بلغت ‎233,8 كلم بالساعة (‎145,3 ميل/ساعة) على الحلبة التي ينظر إليها السائقون والمهندسون وعشاق الرياضة على أنها حلبة السباق الأصعب في العالم.

واستطاع بيرنهارد على متن سيارة “بورش ‎919 هايبرد إيفو”Porsche ‎919 Hybrid Evo تحطيم الرقم القياسي السابق المسجل باسم ستيفان بيلوف بفارق ‎51,58 ثانية.

بقي الرقم القياسي السابق الذي سجله بيلوف والبالغ ‎6:11:13 دقيقة صامداً لمدة ‎35 عاماً و31 يوماً. ويعد السائق الألماني الذي ينحدر من مدينة غيسن الألمانية، والذي توفي إثر حادث مأساوي وقع في سباق سبا فرانكوتشامبس عام ‎1985، موهبة عصره وزمانه.

وحقق بيلوف هذا الرقم القياسي في ‎28 مايو ‎1983 على متن سيارة “روثمان بورش ‎956 سي” Rothmans Porsche ‎956 C التي تبلغ قوتها ‎620 حصاناً خلال الجولات المؤهلة لسباق ‎1000 كيلومتر ضمن بطولة العالم لسباقات التحمل بسرعة بلغت أكثر من ‎200 كلم بالساعة تقريباً.

وقال تيمو بيرنهارد المتوج خمس مرات بسباق نوربورغرينغ ‎24 والفائز بسباق لومان ‎24 ساعة مرتان وحامل لقب بطولة العالم لسباقات التحمل على متن سيارة “بورش ‎919 هايبرد” Porsche ‎919 Hybrid وهو يخرج من مقصورة قيادة سيارته التجريبية المخصصة لسباقات لومان منتشياً بفوزه: “إنها لحظة تاريخية بالنسبة لي وللفريق ككل ويعود الفضل كله في جميع الإنجازات التي حققناها لبرنامج سيارة “بورش ‎919 هايبرد” Porsche ‎919 Hybrid. كانت “إيفو” Evo مستعدة جيداً وأنا بذلت قصارى جهدي على الحلبة. وبفضل قوة الدفع الآيروديناميكية من الأسفل أبلت السيارة بلاءً رائعاً في بعض محطات السباق التي لم أتخيل أن تبقى فيها بهذه القوة”.

وتابع السائق الألماني البالغ من العمر ‎37 عاماً: “أنا على درايةٍ جيدة بحلبة نوردشلايف لكنني رأيتها اليوم بعيون جديدة”.

في عام ‎2015، وفي الذكرى الثلاثين للحادث الذي أودى بحياة بيلوف، شارك تيمو في سباق سبا فرانكوتشامبس ومدته ‎6 ساعات ضمن بطولة العالم لسباقات التحمل مرتدياً خوذةً بتصميم يجمع بين الأسود والأحمر والذهبي اشتهر النجم الراحل بارتدائها في ثمانينيات القرن الماضي.

وقال تيمو الذي يعد من أشد المعجبين بالسائق الراحل: “سيبقى بيلوف رمزاً استثنائياً بالنسبة لي”. وأضاف: “ازداد احترامي لإنجازاته التي حققها بمساعدة التقنية السائدة في حينها أكثر فأكثر”.

وحققت “بورش ‎919 هايبرد إيفو” Porsche ‎919 Hybrid Evo في هذا السباق انتصاراً جديداً وهو إنجاز يضاف إلى سجلها بعد الفوز الذي تحقق في ‎9 أبريل من هذا العام في سباق سبا بفضل الأداء المميز للسائق نيل ياني الفائز في سباق لومان ‎3 مرات والذي حقق أسرع زمن في الدوران حول الحلبة بسرعة فاقت سرعة سيارات الفورمولا وان.

دار السائق السويسري ياني الفائز بسباق لومان والمتوج ببطولة العالم لسباقات التحمل لعام ‎2016 حول حلبة جراند بري في جبال أردينز البلجيكية البالغ طولها ‎7,004 كيلومترات (‎4,35 ميلاً) بزمنٍ قدره‎1:41,770 دقيقة. وتمكن بذلك من تحطيم الرقم القياسي المسجل باسم السائق لويس هاميلتون في الجولة التأهيلية التي جرت عام‎2017 بفارق ‎0,783 ثانية.

وكان الزمن الذي سجله سائق سيارة مرسيدس البريطاني على حلبة جراند بري في جبال أردينز والذي مكنه من اعتلاء منصة التتويج ‎1:42,553 دقيقة.

ويستند تصميم طراز سيارة “بورش ‎919 هايبرد إيفو” Porsche ‎919 Hybrid Evo إلى تصميم سيارة بورش التي ظفرت بسباق لومان ‎24ساعة والتي توجت بلقب بطولة العالم لسباقات التحمل في

الأعوام ‎2015 و2016 و2017. أمضت الشركة فصل الشتاء وهي تعمل على تحرير السيارة من بعض القيود التي كانت مفروضةً عليها من قبل قوانين البطولة.

وبالنتيجة، أصبحت مجموعة محركها الهجين تزود السيارة بقوة تبلغ ‎1160 حصاناً. ويبلغ وزن طراز “إيفو” Evo ‎849كيلوغراماً وأصبحت أنظمتها الآيروديناميكية تنتج قوة دفع سفلي تزيد بنسبة ‎50% عن تلك التي ينتجها الطراز المخصص لسباقات بطولة العالم للتحمل.

من ناحيةٍ أخرى، بلغت أعلى سرعة مسجلة على حلبة نوربورغرينغ ‎369,4 كلم بالساعة (‎229,5 ميل/ساعة).

وعلق مدير فريق “بورش إل إم بي” أندرياس سيدل قائلاً: “باعتبارنا فريق سباق نواصل بحثنا عن التحديات التي تدفع كل من السيارة والسائق والفريق للعمل بأقصى طاقةٍ لديهم. وبالتأكيد يعتبر الظفر بسباق حلبة “غرين هيل” أحد هذه التحديات.

منذ الشتاء الماضي ونحن نستعد لهذه المهمة بالتعاون مع شركة ميشلان التي تزودنا بإطارات السيارات بجهدٍ كبير وباحترام بالغ لهذه الحلبة.

واليوم نحن نبرهن على القوة الخارقة التي تتمتع بها سيارة “‎919 إيفو” Evo ‎919. أبارك لتيمو على أدائه المميز. لقد كان خير من يقوم بهذه المهمة باعتباره حقق الرقم القياسي على حلبة نوربورغرينغ من قبل.

تحتم هذه الحلبة علينا مهاجمة خصومنا بشكلٍ متوازن مع توخي الحذر في كافة الأوقات. فضلاً عن ذلك، يعتبر توخي السلامة ضرورةً قصوى. لذلك أود أن أتوجه أيضاً بالشكر الجزيل للفريق الذي عمل على حلبة نوربورغرينغ. تمتلك شركة بورش خبرةً طويلةً على هذه الحلبة، وما كنا لنتمكن من تحقيق هذا الرقم القياسي لولا الدعم الذي حظينا به من المختصين أصحاب الكفاءات العالية على هذه الحلبة”.

من جهته قال فريتز إنزاينر، نائب رئيس فريق “بورش إل إم بي ‎1″ قائلاً: “أتوجه بالشكر الجزيل إلى فريق التطوير في مدينة فايساخ وإلى الكادر الموجود في الموقع على تركيزهم وقدرتهم على التشغيل الآمن للسيارة حتى استطعنا تحقيق هذا الرقم القياسي. وتكللت جهودهم الرائعة بإنجازات عظيمة خلال أربعة أعوام في بطولة العالم للتحمل من عام ‎2015 إلى عام ‎2017 منها الفوز في سباق لومان ثلاثة مرات وبلقب بطولة العالم للسائقين ومثلها بطولة العالم لصانعي السيارات. إنه إنجاز يصعب على أي أحد تكراره. لذلك كانت هذه السنوات بمثابة جولة تقديرية لهذه السيارة. لم نرغب في رؤية سيارة السباق الأكثر ابتكاراً هذه تودع في المتحف دون أي احتفال. وبفضل الدعم الذي حظينا به من شركائنا، تمكنا من تطوير طراز “إيفو” Evo لسيارة “بورش ‎919 هايبرد” Porsche ‎919 Hybrid واضعين في حسبانا تحطيم الأرقام القياسية”.

نجحت القوانين التقنية التي أدخلها الاتحاد الدولي للسيارات على بطولة العالم لسباقات التحمل وعلى سباق لومان عام ‎2014 في إيجاد منافسة متقاربة بين السيارات التجريبية الهجينة من الفئة ‎1 المخصصة لسباقات لومان والتي صممتها كل من أودي وبورش وتويوتا.

اعتمدنا في تصميم طراز “‎919 إيفو” Evo ‎919 على السيارة التي ظفرت بلقب بطولة العالم عام ‎2017. ووضعنا على رأس أولوياتنا تطوير هذه السيارة تحضيراً لبطولة العالم لسباقات التحمل عام ‎2017 دون أن تشارك السيارة في أي سباق بعد انسحابها في نهاية عام‎2017. فضلاً عن ذلك، قمنا بإدخال العديد من التعديلات الآيروديناميكية عليها.

بالنسبة لسيارة “بورش ‎919 هايبرد إيفو” Evo Porsche ‎919 Hybrid بقيت مجموعة الحركة كما هي. تعمل سيارة ‎919 بمحرك مدمج سعة‎2 لتر مزود بشاحن هواء توربو وأربع أسطوانات على شكل حرف V فضلاً عن نظامين لاستعادة الطاقة وهما نظام طاقة المكابح في المحور الأمامي ونظام طاقة العادم. يعمل محرك الاحتراق على دفع المحور الخلفي فيما يعمل المحرك الكهربائي على تعزيز المحور الأمامي لزيادة سرعة السيارة عند استخدام نظام الدفع الرباعي. وفي نفس الوقت، يقوم باسترجاع الطاقة الناتجة عن نظام العادم والتي كانت تنبعث في الجو دون استخدامها. فضلاً عن ذلك، يتم تخزين الطاقة الكهربائية التي تولدها المكابح الأمامية ونظام العادم بشكل مؤقت في بطارية ليثيوم أيون مبردة بالسائل.

كانت قوانين بطولة العالم للسيارات الخاصة بالكفاءة تضع حداً معيناً لاستهلاك الوقود في كل دورة حول الحلبة باستخدام مقياس تدفق الوقود. وكانت في حينها قوة الطاقة التي ينتجها محرك الاحتراق المزود بأربع أسطوانات على شكل الحرف V تصل إلى ‎500 حصاناً تقريباً مقارنةً مع طراز “إيفو” Evo المتحرر من هذه القيود والمزود بنظام محدّث ويعمل بوقود السباق العادي (إي20 والذي تبلغ نسبة الإيثانول الحيوي فيه ‎20% من) ليمنح السيارة قوة تبلغ ‎720 حصاناً.

ولأن كمية الطاقة التي ينبغي الحصول عليها واستخدامها من نظامي استعادة الطاقة كانت محددة فضلاً عن الطاقة الكهربائية المقاسة بالميجاجول في كل دورة حول الحلبة، بقيت الأنظمة تعمل بأقل من قدرتها الحقيقية. وبعد أن سمحت القوانين الآن باستخدام طاقة الدعم المعزز بشكل كامل، ازدادت الاستطاعة الكهربائية بواقع ‎10% من ‎400 إلى ‎440 حصاناً.

قام المهندسون أيضاً بنزع القيود التي فرضتها القوانين على المزايا الآيروديناميكية لطراز “‎919 إيفو” ‎919 Evo. يعمل مشتت الهواء الأمامي الجديد الأكبر حجماً على توفير التوازن للجناح الخلفي الضخم ليوفران معاً التحكم الفعال في نظام تخفيف السحب (DRS).

من ناحية أخرى، تزين الأنظمة الهيدروليكية الطرف الخلفي لمشتت الهواء الأمامي وتتحكم بالفتحة الموجودة بين سطح التوازن الرئيسي للجناح الخلفي وبين الغطاء على التوالي بهدف التخفيف من قوة السحب. ناهيك عن ذلك، تم تحسين رِيَش التوجيه والأرضية في أسفل طراز “إيفو” Evo.

من جانبها تعمل الأرداف الجانبية ذات الارتفاع الثابت على زيادة الأداء الآيروديناميكي مرة أخرى بكل الكفاءة الممكنة. بالمحصلة، نتج عن التعديلات الآيروديناميكية توفير قوة دفع سفلي أكثر بنسبة ‎53% وزيادة في الكفاءة بنسبة ‎66% (مقارنةً مع الطراز الذي خاض الجولة المؤهلة لسباق سبا ضمن بطولة العالم لسيارات التحمل).

وللمساعدة في زيادة قدرات التصميم، تم تزويد طراز “إيفو” Evo بنظام الكبح بواسطة الكبل للعجلات الأربعة بهدف توفير ديناميكية إضافية للتحكم. فضلاً عن ذلك، تم تصميم المقود الكهربائي ليتلاءم مع مستويات الضغط العالي وأيضاً، تم تصميم شعبتين مزدوجتين قويتين لنظام التعليق (في المقدمة والمؤخرة).

ومقارنةً بالسيارات المخصصة للحلبات التقليدية، تم خفض وزن السيارة بلا حمولة بواقع ‎39 كيلو غرام ليصبح ‎849 كيلو غرام. تم تحقيق هذا من خلال إزالة مكيف الهواء ومساحة الزجاج الأمامي والعديد من المستشعرات والأجهزة الإلكترونية التي تتحكم بالسيارة أثناء السباقات إلى جانب أنظمة الإنارة والرافعة الهوائية. ناهيك عن ذلك، قامت ميشلان بتطوير إطارات مميزة لطراز “‎919 إيفو” Evo لتتمكن من إنتاج قوة دفع سفلي أكثر من سيارات سباقات فورمولا وان.

“جولة سيارة ‎919 التقديرية” تتواصل

بعد السباق الذي خاضته على حلبة نوردشلايف، أنهت “بورش ‎919 هايبرد إيفو” Porsche ‎919 Hybrid Evo فصل تحطيم الأرقام القياسية. وستستمر السيارة الرياضية بالظهور في الأماكن التالية بسرعات أكثر اعتدالاً:

• 6 و7 يوليو: فولكس واجن فن كاب في حلبة سبا فرانكوتشامبس (بلجيكا)

• من ‎12 إلى ‎15 يوليو: مهرجان جودوود فيستيفال للسرعة (بريطانيا)

• 2 سبتمبر: مهرجان بورش براندس هاتش (بريطانيا)

• من ‎26 إلى ‎29 سبتمبر: مهرجان بورش رينسبورت ريونيون على حلبة لاغونا سيكا (كاليفورنيا، أمريكا)

المواصفات الفنية لسيارة “بورش ‎919 هايبرد إيفو” Porsche ‎919 Hybrid Evo – سيارة “‎919 هايبرد” ‎919 Hybrid المخصصة لبطولة العالم لسباقات التحمل

الجسم الأحادي:

يتكون جسم السيارة من مواد مركبة من ألياف الكربون مع نواة من الألمنيوم على شكل قرص العسل وقمرة قيادة مغلقة.

محرك الاحتراق:

محرك رباعي الأسطوانات على شكل الحرف V (زاوية ميلان الأسطوانة ‎90 درجة) مزود بشاحن هواء توربو و4 صمامات لكل أسطوانة يحتوي على ‎2 كامة علوية، تم تزويد المحرك بشاحن هواء توربو واحد طراز غاريت وبتقنية حقن الوقود المباشر فضلاً عن علبة مرافق للأسطوانة من الألمنيوم بقدرة تحميل كاملة إلى جانب نظام تزليق بحوض جاف. السرعة القصوى للمحرك: ‎9,000/دقيقة تقريباً

نظام إدارة المحرك: بوش إم إس5

السعة: ‎2000 سم مكعب (المحرك رباعي الأسطوانات على شكل الحرف V)

القوة:

محرك الاحتراق: ‎720 حصاناً، المحور الخلفي (أقل من ‎500 حصان)

وحدة المحرك المولد: ‎440 حصاناً، المحور الأمامي (أكثر من ‎400 حصان)

النظام الهجين:

تمتلك السيارة نظام استعادة الطاقة الحركية (KERS) مع وحدة المحرك المولد (MGU) على المحور الأمامي؛ فضلاً عن نظام استرداد الطاقة من غازات العادم. يتم تخزين الطاقة في بطارية ليثيوم أيون سائلة مزودة بخلايا من A123 سيستمز.

نظام الدفع:

تم تزويد السيارة بنظام القيادة دفع خلفي ونظام التحكم بالسحب (ASR) فضلاً عن نظام الدفع المؤقت لجميع العجلات على المحور الأمامي من خلال محرك كهربائي عند تشغيل آلية تعزيز الأداء، وعلبة تروس بسبع سرعات تسلسلية مخصصة للسباقات وتعمل بشكل هيدروليكي.

الهيكل:

تمتلك السيارة نظام تعليق مستقل للعجلات الخلفية والأمامية إلى جانب محرك بصمامات علوية ومخمدات قابلة للضبط بنظام “بيتش لينك” ونظام قفل يتم التحكم به بشكل فعال (لم تكن سيارة ‎919 المخصصة لسباقات بطولة العالم للتحمل مزودة بنظام القفل هذا)

نظام الكبح:

تحتوي السيارة على نظام كبح بواسطة الكبل للعجلات الأربعة (نظام الكبح بواسطة الكبل للعجلات الأمامية والخلفية) مزود بملقطي كبح أحاديين مصنوعين من خليط معدني خفيف إلى جانب أقراص كبح مهواة مصنوعة من ألياف الكربون في المقدمة والمؤخرة.

يتم التحكم بعزم العجلات بشكل متغير بهدف تحسين توازن السيارة (تحكم متغير بتوزيع العزم من المقدمة إلى المؤخرة)

العجلات والإطارات:

تم تزويد السيارة بإطارات مسبوكة من المغنيزيوم من صنع شركة بي بي إس إلى جانب عجلات راديال من شركة ميشلان في المقدمة والمؤخرة:

‎310/710-18

الوزن: ‎849 كيلوغرام (‎888 كيلوغرام بما في ذلك مقعد السائق)

الطول: ‎5,078 مم (‎4,650 مم)

العرض: ‎1,900 مم

الارتفاع: ‎1,050 مم

سعة خزان الوقود: ‎62,3 لتر

         

 دليل السيارات الجديدة والتاريخية


Share
Tagged . Bookmark the permalink.