مرسيدس بنز جي ال سي اف سيل 2018 – الهيدروجينية الالمانية

ما زال نظام الدفع الحركي الذي يعمل على المحركات الهجينة هو الحال الأنسب والأسرع حاليا في الأسواق عندما نتكلم عن الطاقة البديلة، فمنذ مدة  تواجه شركات صناعة السيارات عدد من الخيارات عندما يتعلق الأمر بالمحركات البديلة عن المحرك التقليدي، ولكن بعض شركات صناعة السيارات بدات تفكر جديا بالمحركات التي تعمل بخلايا وقود الهيدروجين كأفضل حل.

فقد أطلقت تويوتا منذ أعوام أول سيارة تعمل بخلايا الوقود في العالم وهي تويوتا ميراي. وكانت شركات صناعة السيارات الألمانية فهي أكثر المترددين ومن ثم لحقت بالركب شركة بي ام دبليو التي اطلقت سيارة اختبارية من فئة أي 8 بالتعاون مع تويوتاتعمل بهذه الطاقة.

أما مرسيدس-بنز فكانت مستعدة لإطلاق سيارة تعمل بخلايا الوقود في السوق في وقت مبكر من عام 2014، بعد النتائج الإيجابية من سيارتها التجريبية بي كلاس في عام 2009، لكنها عادت واستبعدت المشروع في نهاية المطاف بسبب الكلفة العالية للغاية مقارنو بالكميات المحدودة للمبيعات المتوقعة

ولكنها أي مرسيدس ولهذا العام وبالتحديد في معرض فرانكفورت للسيارات عملت على اطلاق سيارة خاصة اختبارية ولكنها شبه جاهزة للبيع  تعمل على تقنية خلايا الوقود والتي سترتكز على سيارة جي ال سي اف سيل التي اصدرتها عام 2016.

تختلف جي ال سي اف سيل عن باقي السيارات التي تعمل بتقنية خلايا وقود الهيدروجين حيث ان المحرك هنا هجين مكون من محرك يعمل على الهيدروجين ومحرك كهربائي عادي وهو اختراع مختلف عن باقي السيارات الهجينة التي تعمل عادة على محرك كهربائي ومحرك بنزيني .

وبفضل البطارية الكبيرة، سيكون السائق قادراً على شحن السيارة في محطات الشحن العامة بدلا من الاعتماد فقط على محطات الهيدروجين القليلة الوجود. بحيث تستطيع السير مسافة 438 كلم من دون الحاجة الى اعادة التعبئة.

“مرسيدس بنز جي ال سي اف سيل” تأتي ببطارية بقوة 13.8 كيلو وات ساعة من الليثيوم أيون تسمح للسير مسافة 48 كلم على الطاقة الكهربائية وتستغرق ساعة ونصف لاعادة التعبئة. اما تقنيا فتأتي “مرسيدس بنز جي ال سي اف سيل” بقوة 200 حصان (147 كيلوواط). كما وتأتي “مرسيدس بنز جي ال سي اف سيل” بنظام تعليق هوائي مع روسورات خاصة.

من ناحية ثانية نجحت مرسيدس بنز بتخفيف استعمال البلاتيوم في خلايا الوقود بنسبة 90 بالمئة مما خفف الكلفة كثيرا. وتم استعمال مادة الكربون فايبر لخزان الهيدروجين حيث لا يتخطى وزنه 4.4 كلغ ولا يستغرق اعادة تعبئته أكثر من 3 دقائق.

وهناك ثلاثة أنماط للقيادة: هايبرد الهجينة حيث يتم استخدام النظامين الكهربائي والخلايا، نمط البطارية حيث تكون القيادة كهربائية فقط ونمط تشارج حيث تكون عملية شحن البطارية هي الأفضلية.

          

 


لمتابعتنا instagram logo facebook-logo Twitter_bird_logo_2012.svg facebook-logo google+ logo

دليل السيارات الجديدة والتاريخية


FacebookTwitterGoogle+Share
Tagged , . Bookmark the permalink.