ناصر بن صالح العطية يتصدر اليوم الثاني من رالي الكويت الحافل بالمشاكل

خرج السائق القطري ناصر بن صالح العطية سالمًا من مراحل يوم الجُمعة، من رالي الكُويت الدولي 2018، بنُسخته الـ 25، حيث كانت الجولة الرابعة من بُطولة الشرق الأوسط للراليات مليئةً بالإثارة والأحداث الدرامية. حيث يتصدر العطية الترتيب العام المُؤقت بفارق 8:03.9 دقائق عن أقرب مُنافسيه.

فقد شهد القسم الأول اليوم، والذي اشتمل على ثلاثة مراحل أُقيمت في المنطقة الصحراوية جنوب الكُويت، انسحاب أربع سيارات في فئة الرالي الدولي، وواحدة في فئة الرالي الوطني.

وقال ناصر بن صالح: “لم يكن يومًا سهلًا، من الصعب رؤية خطوط المسار في مثل هذه الظروف [الجوية]، لقد تُهنا عن المسار عدة مرات، حيث لم يكن هنالك خُطوط، لذا كان علي التركيز وبشدة، تعرضنا لثُقب في الإطارات، كما خُفت قليلًا عندما اعتقدت بأن القابض – الفاصل في عُلبة التثروس لا يعمل جيدًا، ولكن لدي الآن صدارة مُريحة، سأحافظ عليها يوم غدٍ السبت، وهذا أمرٌ جيد للبُطولة”.

على الناحية الأخرى، بدا السائق الكُويتي مشاري الظفيري بأفضل حال، حيث يسير بخطى واثقة نحو تحقيق لقبه الرابع في فئة “أم آر سي 2″، الخاصة بسيارات المجموعة “ن”؛ الإنتاج التجاري. وتغلب الكويتي، مع ملّاحه القطري ناصر الكواري، على مُشكلةٍ صغيرةٍ واجهتهما في السيارة، ليُنهي اليوم الأول من المراحل الفعلية في المركز الثاني في الترتيب العام المُؤقت.

السائق اللُبناني هنري قاعي، وملّاحه الأردني موسى جهيريان، أنهيا اليوم في المركز الثالث، حيث نجى اللُبناني من كوارث الانسحابات، وقاد سيارته شكودا فابيا “آر 2″، تندفع بعجلَتَيْها الأمامِيَتَيْن إلى المركز الثالث في الترتيب العام، كما ضمن مع نهاية اليوم فوزه بلقب الفئة الثالثة في البُطولة “أم إي آر سي 3”.

وقدم السائق القطري ناصر بن خليفة العطية، الرئيس السابق للاتحاد القطري للسيارات والدراجات النارية “كيو أم أم أف”، والنائب السابق لرئيس الاتحاد الدولي للسيارات “فيا”، أداءً رائعًا، واحتل المركز الثالث في الترتيب العام، إلى ان واجه مثشكلةً ميكانيكيةً كبيرةً في أخر مرحلة، أخرجته من مُنافسات اليوم، لكنه سيعود غدًا إلى المُنافسات، من بواية “رالي 2”.

وفي فئة الرالي الوطني، صعد السائق جاسم المقهوي، وملّاحه ثامر المطيري، بصفته السائق الوحيد الذي تمكن من إنهاء مراحل اليوم، الجُمعة.

وتحطمت آمال السائق التشيكي فيوتيش شتايف في مُنافسة العطية على صخرة الحوادث، فقد تضررت سيارته، شكودا فابيا “آر 5″، إثر تعرضه لحادثة خلال المرحلة الخاصة الرابعة (الزور 1)، وتراجع للمركز الخامس في الترتيب العام. حيث يخوض، هو وأفراد فريقه، سباقًا آخرًا، ضد الزمن هذه المرة، من أجل إصلاح سيارته ضمن الوقت المُحدد، لكي يتمكن من المُشاركة في مراحل اليوم الأخير، السبت، بموجب قوانين “رالي 2″، علمًا بأنه خسر مزيدًا من الوقت في المرحلة الخاصة الخامسة، حيث تاه خلالها عن المسار.

وقال شتايف بعد المرحلة الخاصة الرابعة: “لا أعرف ما الذي حصل، لم تكن الرُؤية جيدة، ووقعنا في حُفرة، وتدحرجت السيارة”.

ولم تتوقف المشاكل عند شتايف، إذ يُمكن القول بأن مُعظم السائقين عانوا منها بشكلٍ أو بآخر، خُصوصًا خلال المراحل الثلاثة الأولى لليوم، وانسحبت ست سيارات في فئة الرالي الدولي، وسيارتَيْن في فئة الرالي الوطني. إذ واجه السائق القطري راشد النعيمي والأردني إيهاب الشُرَفا مُشاكل في محور نقل الحركة في سيارتَيْهِما، بينما عانى الأردني شادي شعبان من مشاكل في المُحرك، فيما اضطر السائق العُماني عبد اللـه الرواحي للانسحاب، بسبب مشاكل كهربائية في سيارته. بينما حرمت مشاكل في مضخة الوقود السائق الأردني خالد جُمعة من فُرصة إنهاء الرالي في المركز الرابع، على أقل تقدير.

ويُشرف على تنظيم نُسخة “اليوبيل الفضي” لهذا العام نادي باسل سالم الصباح لرياضة السيارات، برئاسة الشيخ عَذْبي نايف جابر الأحمد الصباح، وبالتعاون مع الهيئة العامة للرياضة في دولة الكُويت والنادي الدولي الكويتي للسيارات. كما أن شركة “زين الكويت” للاتصالات الراعي الرئيسي للرالي.

أحداث يوم الجُمعة:

بدأت المُنافسات الفعلية للرالي بخوض الفرق المشاركة، 10 في الفئة الدولية وثلاثة في الفئة الوطنية، للمرحلة الخاصة الثانية (مدينة الكويت لرياضة المُحركات 1)، وهي مرحلة جديدة بالكامل، كان العطية أول المُنطلقين داخلها، بصفته بطل الشرق الأوسط الحالي والفائز في النسخة الماضية من رالي الكويت الدولي، بالإضافة لتصدره الترتيب المؤقت لترتيب نقاط البطولة.

واجتاز العطية المرحلة، بطول 15.10 كيلومتر، وذات المسار الرملي، أولًا، مع 7:21.8 دقائق، وكان ذلك كافيًا له لتعزيز صدارته أمام شتايف إلى 17.3 ثانية. وقد وصلت سُرعته بعد 10 كيلومترات داخل المرحلة إلى 180 كيلومترًا في الساعة.

في فئة “أم إي آر سي 2″، أنهى مشاري الظفيري المرحلة أولًا في فئته، مُتقدمًا على الأردني خالد جُمعة، بفارق 48.2 ثانية. فيما اضطر السائق القطري راشد النعيمي للتوقف بسبب مشكلة في محور نقل الحركة في سيارته، ميتسوبيشي لانسر إيفوليوشن 10، علمًا بأنه انطلق سادساً.

ونجح السائق القطري ناصر بن خليفة العطية في التقدم للمركز الرابع، على حساب السائق الأردني جُمعة. ولسوء الحظ، استمرت معاناة السائق العُماني عبد اللـه الرواحي، مع سيارته سوبارو إمبريزا، وهي مُشكلة لازمته مُنذ رالي الأردن الدولي ومن ثم الوطني، ليُضطر للانسحاب بعد انتهاء المرحلة.

أما في فئة الرالي الوطني، فقد انخفض عدد المُشاركين إلى اثنين، مع اشتعال النار في سيارة السائق الكويتي سالم الظفيري، ميتسوبيشي لانسر إيفوليوشن 8، وليخرج هو وملاحه فارس الظفيري سالِمَيْن من الحادث.

كما عانى الثُنائي الأردني إيهاب الشُرَفا وشادي شعبان من مشاكل واجهتهما، الأول مع محور نقل الحركة والثاني مع المحرك، مما أجبرهما على الانسحاب، علمًا بأن كليهما يُشاركان في سيارة ميتسوبيشي لانسر ايفوليوشن 9، ليُضطرا هما الآخرين للانسحاب، بعد انتهاء المرحلة.

وواصل العطية مسلسل تسجيل أسرع الأزمنة في المرحلة الخاصة الثالثة (نويصيب 1)، حيث اجتازها خلال 9:44.6 دقائق. بينما خسر مُنافسه التشيكي مزيدًا من الوقت، هذا ونجح القطري في رفع تقدمه إلى 1:04.3 دقيقةـ رغم مُعاناته من صعوبة إيجاد المسار الصحيح على الرمال الجديدة، حيث كان مُفتتح المسارات.

وسجل السائق مشاري الظفيري ثاني أسرع توقيت، ليتقدم على ناصر بن خليفة بفارق 1:36.3 دقيقة.

ومع نهاية المرحلة الثانية، بقي لدينا ست مُشاركين في فئة الرالي الدولي، واثنين في فئة الرالي الوطني.

توجه المُشاركون بعدها إلى المرحلة الخاصة الرابعة (الزور 1)، وهي أطول مرحلة، بطول 22.46 كيلومتر، نجح العطية في اجتيازها أولًا، بتوقيت 14:15.7 دقيقة، ولكنهه أنهاها مع إطارٍ مثقوب، إثر اصطدامه بحافة رملية مُرتفعة، قبل سبع كيلومترات من انتهاء المرحلة.

وأنهى الظفيري المرحلة ثانيًا، بفارق 39.6 ثانية عن العطية، نجح على إثرها في التقدم على شتايف في الترتيب العام المُؤقت، قُبيل التوجه إلى فترة الصيانة مُنتصف اليوم، هذا وانقلبت سيارة شتايف خلال المرحلة، وتجاوزه السائق الأردني خالد جُمعة، وعانت سيارة التشيكي من نوع شكودا فابيا “آر 5” من أضرارٍ كبيرة في قسمها الأمامي، وخسر خمس دقائق، ليتراجع على إثرها إلى المركز الخامس ضمن الترتيب العام المؤقت، خلف ناصر بن خليفة، وخالد جُمعة، الذي عانى بدوره من مُشكلة في مضخة الوقود.

في فئة الرالي الوطني، اضطر السائق الكُويتي محمد الظفيري للانسحاب، مع نهاية المرحلة الخاصة الثالثة، وبذلك بقي السائق الكُويتي جاسم المقهوي وحيدًا في هذه الفئة.

مع نهاية القسم الأول من مراحل اليوم، وعند نُقطة التجمع، قال ناصر بن صالح العطية: “أداؤنا جيد لغاية الآن، ولكن تعرضنا لانثقاب في الإطار قبل سبع كيلومترات من انتهاء المرحلة الرابعة، عندما اصطدمت بحافة رملية مُرتفعة، لقد تابعنا مسيرتنا، ولكن بدأ الإطار بالتمزق سريعًا، وشعرت بأن القابض – الفاصل لا يعمل بشكلٍ صحيح. مع إنه جديد، وتمكن فريق الصيانة من إجراء بعض الفحوصات عليه في مركز الصيانة”.

وقال الظفيري: “لقد سارت الأمور على ما يُرام، وأنا سعيد بصعودي للمركز الثاني في التريتب العام، ولكن تعرضنا لقفزة قوية خلال المرحلة الثالثة، ولاحظت صدور بعض الأصوات الغريبة من عُلبة التُروس، ويجب علي التحقق من سلامتها”.

وقال ناصر بن خليفة العطية: “لم تكن المرحل سهلة، ولقد أخذت وقتي لكي أعتاد على السيارة والمراحل. لم يكن من السهل رؤية المسار مع هذا الضوء، وتُهت عنه في إحدى المراحل لبضع ثواني، لقد تقدمت للأمام في الترتيب، ولغاية الآن أستمتع بالرالي”.

بالانتقال إلى النصف الآخر من مراحل اليوم، شهد المرحلة الخاصة الخامسة (مدينة الكُويت لرياضة المُحركات 2) أجواءً دافئة، رغم أن السماء مُلبدةٌ بالغُيوم، وأنهى العطية المرحلة أولً، ولكن بزمن أبطئ بتسع ثواني عن الزمن الذي سجله صباحًا، مع 7:30.1 دقائق.

وحافظ الظفيري على مركز الثاني، مع تسجيله ثاني أسرع زمن، بينما عزز ناصر بن خليفة مركزه الثالث، في حين تاه شتايف في مُنتصف المرحلة، وعاد إلى المسار، ولكنه توقف قُبيل انتهاء المرحلة. في حين تقد السائق اللُبناني هنري قاعي، بجدارة، إلى المركز الرابع في الترتيب العام، حيث يسعى لحسم لقب الفئة الثالثة “أم إي آر سي 3”.

وشهدت المرحلة الخاصة السادسة، الأخيرة لليوم، (الزور 2)، مُشاركة خمس سيارات فقط في الفئة الدولية، وسيارة واحدة في الفئة الوطنية، حيث أنهى ناصر بن صالح المرحلة أولًا، بزمن 9:50.1 دقائق، تلاه الظفيري ثانيًا، بينما حافظ ناصر بن خليفة على المركز الثالث، رغم خسارته لدقيقَتَيْن أمام مُنافسه الظفيري، مما سمح لهنري قاعي بتسجيل ثالث أسرع زمن في المرحلة، على الرغم منمن احتمال فرض عُقوبات زمنية على اللُبناني، لاحتمالية خروجه عن المسار.

وكان ناصر بن صالح الأسرع في المرحلة الأخير لليوم، وسجل زمنًا أسرع بـ 28 ثانية من التوقيت الذي سجله في المُرور الأول، قبل الظهر، حيث عانى من ثًقب في الإطار، وبذلك يُنهي ناصر بن صالح اليوم بفارق 8:03.9 دقائق عن اقرب مُنافسيه، مشاري الظفيري.

وأنهى قاعي المرحلة ثالثًا، على الرغم من التوقعات بتلقيه عُقوبات زمنية لاحقًا، عند تحليل ومُراجعة بيانات نظام تتبع المسار، قبل اجتماع الحُكّام. وعانةى ناصر بن خليفة من مُشكلة ميكانيكية كبيرة، قُبيل نهاية المرحلة، وانسحب منها، مما سيُجبره على الانطلاق غدًا وفق قانون “رالي 2”.

يوم السبت:

وأما بالنسبة لمراحل يوم غدٍ، السبت، فستتألف من ست مراحل، مُقسمة لثلاثة مراحل صباحية، سيتم تكرارها بعد الظُهر، تُقام في منطقة الصحارى الجنوبية.

سيبدأ المُشاركون بالمرحلة الخاصة الثامنة (بنيدر1)، وطولها 11.88 كيلومتر، الساعة 10 صباحًا، تليها المرحلة التاسعة الخاصة (الجُليعة 1)، تبدأ الساعة 10:33 صباحًا، وطولها 13.03 كيلومتر، وبعدها المرحلة العاشرة الخاصة (عريفجان1)، تبدأ الساعة 11:11 قبل الظهر، وطولها 17.42 كيلومتر.

بعدها يعود المشاركون إلى مدينة الكويت لرياضة المُحركات من أجل التجمع وصيانة السيارات والتزود بالوقود.

القسم الأخير من مراحل اليوم ستكون عبارة عن تكرار للمراحل الصباحية، المرحلة الخاصة الـ 11 (بنيدر 2)، تبدأ الساعة 13:24 بعد الظهر، تليها المرحلة الخاصة الـ 12(جليعة 2)، وتبدأ الساعة 13:57 بعد الظهر، وأخيرًا، المرحلة الخاصة الـ 13 (عريفجان 2)، وتبدأ الساعة 14:35 عصرًا.

وبذلك تنتهي مُنافسات رالي الكُويت، حيث سيليها في الساعة 16:30 حفل اختتام الرالي بتتويج الفائزين، في مدينة الكُويت لرياضة المُحركات.

رالي الكُويت الدولي 2018 – الترتيب العام المُؤقت بعد المرحلة الخاصة السابعة (نتائج غير رسمية):

السائق والملّاح السيارة التوقيت

01- ناصر بن صالح العطية (قطر)/ ماثيو بوميل (فرنسا) فورد فييستا “آر 5” – 1:04:29.9 ساعة

02- مشاري الظفيري (الكُويت)/ ناصر الكُواري (قطر) ميتسوبيشي لانسر إيفوليوشن 10 – 1:12:33.8 ساعة

03- هنري قاعي (لُبنان)/ موسى جهيريان (الأردن) شكودا فابيا “آر 2” – 1:29:14.2 ساعة

رالي الكويت الوطني 2018 – الترتيب العام المُؤقت بعد المرحلة الخاصة السابعة (نتائج غير رسمية):

السائق والملّاح السيارة

01- جاسم المقهوي (الكُويت)/ ثامر المطيري (الكُويت) ميتسوبيشي لانسر إيفوليوشن 8 – 1:18:24.2 ساعة

كما يُمكنكم تتبع أوقات السائقين خلال رالي الكُويت الدولي مُباشرةً على الرابط التالي:

http://timing.sporttraxx.com/races/kuwait-2018

   

 دليل السيارات الجديدة والتاريخية

 تابعونا على LinkedIn

Share
Bookmark the permalink.