ناصر بن صالح العطية يتصدَّر مراحل اليوم الأول من رالي الأردن الدولي

قدَّم السائق القطري ناصر بن صالح العطية، وملّاحه الفرنسي ماثيو بوميل، أداءً استثنائيًا خلال المراحل الـ 11 يوم الجُمعة، اليوم الأول للمُنافسات الفعلية من رالي الأردن الدولي 2019، الجولة الثانية من بُطولة الشرق الأوسط للراليات “أم إي آر سي”، والذي يتخذ من منطِقَتَي البحر الميت ووادي الأردن مسرحًا له.

ويسعى القطري لتسجيل رقمٍ قياسي جديد باسمه؛ تحقيق الفوز بلقب رالي الأردن للمرة الـ 13 في مسيرته التسابقية، حيث قاد سيارته فولكس واجن بولو “جي تي آي – آر 5″، يُشرف عليها فريق “أوتوتيك” البريطاني، وسط غُبار المسارات الحصوية ليُسجل أسرع الأوقات خلال جميع المراحل، إلى أن واجه “خفقة قلب” في سيارته، أثرت على فُرصته بإنهاء اليوم بأفضل طريقة، أي تسجيل أسرع توقيت في المرحلة الخاصة الاستعراضية. مع ذلك، أنهى القطري اليوم مُتقدمًا بفارق 4:21.2 دقائق عن أقرب مُنافسيه في الترتيب العام المُؤقت للسائقين.

بذلك يُسجِّل بن صالح العطية أسرع توقيت في 21 مرحلة خاصة مُتتالية هذا الموسم.

وقال بن صالح العطية: “في المرحلة الأخيرة رأيت تحذيرًا صغيرًا يتعلق بضغط الوقود، لذلك قررت إبطاء وتيرتي، ربما كُنا نسير بدون وقود، وأشار المُؤشر إلى أن الخزان نفد، لذلك قررت إنهاء المرحلة القصيرة بدون ضغط، وأنا سعيد بإنهائها، من الرائع الفوز بجميع المراحل باستثناء المرحلة الاستعراضية، إننا نتعلم الكثير مع هذه السيارة”.

وقال بن صالح العطية: “يبدو أداؤنا جيدًا للغاية، نتصدَّر الترتيب العام المُؤقت بفارقٍ مُريح مُنذ البداية، والسيارة تعمل على ما يُرام، وأنا سعيدٌ بذلك. بالنسبة لنا، لا جديد تحت الشمس في رالي الأردن، ولكن الطرقات صعبة فعلًا، وهي زلقة كثيرًا”.

إلى ذلك، كانت انطلاقة مُواطنه عبد العزيز الكُواري بطيئةً بادئ الأمر، حيث يعود للمُشاركة في رالي الأردن الدولي بعد ثلاث سنوات من الغياب، في سيارة شكودا فابيا “آر 5″، رفقة الملّاح البريطاني مارشال كلارك. ولكنه استعاد “حواسه التسابقية” خلال المراحل التالية، صعد على إثرها إلى المركز الثاني في الترتيب العام المُؤقت، بفارق 48.5 ثانية عن الأردنيَيْن السائق معروف أبو سمرة وملّاحه مالك الحريري، في سيارة فورد فييستا “آر 5” من تحضير فريق “موتورتيون” اللبناني. علمًا بأن كلا السائقان خسِرا بعض الوقت جرّاء تعرضهما لانثقاب في الإطارات خلال الطلعة الثانية، فضلًا عن مُعاناة الكُواري من بعض المشاكل في السيارة قُرب نهاية اليوم، بينما عانى أبو سمرة من مشاكل تتعلق باستجابة دواسة التسارع.

وقال أبو سمرة: “كان الشعور جيدًا ومُريحًا، وأنا سعيد بأنني وصلت إلى منطقة الصيانة في نهاية المطاف، لقد واجهت مُشكلة في مُستشعر دواسة التسارع، ولكن أسعدني بأن الفارق لم يكن كبيرًا في الترتيب العام المُؤقت”.

وفي الفئة الثانية “أم إي آر سي 2″، أنهى السائق الكُويتي مشاري الظفيري مراحل اليوم مُتصدرًا ترتيب هذه الفئة بأريحية تامة، بلغت 5:13.9 دقائق، خُصوصًا بعد تعرُّض مُواطنه صلاح بن عيدان لمُشكلة ميكانيكية كبيرة في سيارته خلال المرحلة الخاصة الخامسة.

وضمت هذه الفئة أيضاً السائق السعودي سعيد الموري، الذي يُشارك لأول مرة في رالي الأردن بعد ستّ سنوات من الغياب، وجلس إلى جانبه الملّاح السعودي عمرو الرفاعي، حيث تمكنا من إنهاء اليوم في المركز الخامس في الترتيب العام المُؤقت للرالي، والثاني في الفئة الثانية، وذلك بعد وصلا إلى وتيرته المعهودة خلال المُرور الثاني.

وقال الموري: “لقد استعدت ثقتي في قيادة سيارات الراليات خلال النصف الأول من اليوم، هذه مُشاركتي الأولى في رالي الأردن الدولي مُنذ ست سنوات، وأول رالي لي مُنذ خمس سنوات. أسعى للاعتياد على مُلاحظات الطريق، ما زلت بطيئًا قليلًا لكنني سعيد بأدائي بعد غياب ستّ سنوات عن المُنافسات”.

كما بدأ السائق اللبناني الناشئ أليكس فغالي بمُراكمة كيلومترات الخبرة والثقة خلال اليوم، حيث استفاد من خبرة ملّاحه جوزيف مطر، ليُنهي اليوم في المركز السادس في الترتيب العام المُؤقت، والثالث في الفئة الثانية.

وعانى السائق القطري ناصر بن خليفة العطية من عدة مصاعب، انثقاب الإطارات ومشاكل في نظام التوجيه، وكان يحتل هو ملّاحه الإيطالي نِقولا آرينا المركز السادس في الترتيب العام المُؤقت، في سيارة فورد فييستا “آر 5” من تحضير فريق “موتورتيون”، لكنه اضطر للانسحاب بعد المرحلة الثامنة.

أنهى العُماني زكريا العوفي اليوم سابعًا، بينما وصل اللُبناني هنري قاعي إلى المركز الثامن في سيارة شكودا فابيا، و الأول في الفئة الثالثة “أم إي آر سي 3”.

عانى الثُلاثي الأردني خالـِد جُمعة وإيهاب الشُرَفا وشادي شعبان من عدة مشاكل خلال الطلعة الأولى، تضمنت أعطال في شاحن الهواء “توربو” والمُحرك والقابض – الفاصل في عُلبة التُروس. وانضم إليهم مُواطنهم عاصم عارف، المُشارك في الفئة الثالثة “أم إي آر سي 3″، وذلك بسبب دخول المياه للمُحرك خلال المرحلة الخاصة الخامسة (المغطس 1).

في فئة الرالي الوطني، شارك فيها الأردنيون سلامة القمّاز وطارق الطاهر وزياد المقداد وأمجد عناسوة وسامي فليفل إلى جانب العُماني زكريا العامري، وتقدَّم القمّاز على أقرب مُنافسيه طوال مراحل اليوم، إلى أن خسر دقيقَتَيْن خلال المرحلة الخاصة الاستعراضية، ليصعد طارق الطاهر إلى صدارة الفئة الوطنية، بفارق 52.1 ثانية، بينما خسر العامري مركز الخامس بعد انتهاء المرحلة التاسعة.

أحداث يوم الجُمعة:

بدأت عجلة الرالي بالدوران مع خوض السائقين للمرحلَتَيْن الخاصَّتَيْن الأولى (بانوراما 1) والثانية (صياغة 1)، تلاها التوجه نحو نُقطة التزوُّد بالوقود المُتنقلة، وسُمح لـ 16 سيارة في فئة الرالي الدولي وست سيارات في فئة الرالي الوطني بالمُشاركة في الرالي.

أنهى العطية المرحلة الأولى بتوقيت 11:55.7 دقيقة، ليتصدر الترتيب العام المُؤقت للرالي بفارق 1:08.3 دقيقة عن الظفيري، الذي سيطر على مُنافسات الفئة الثانية “أم إي آر سي 2”.

وافتقد عبد العزيز الكُواري للمسته المعهودة في السباقات، حيث كانت انطلاقته مُخيبة للآمال، وتأخر بفارق 1:34 دقيقة عن مُواطنه العطية. كما عانى الأردني أبو سمرة من تراجع وتيرته المعهودة، حيث كان أبطئ بفارق 9.6 ثواني عن الكُواري.

إلى ذلك، تعطلت مكابح سيارة السائق العُماني عبد اللـه الرواحي خلال توجهه إلى بداية المرحلة، مما أدى لتضرر العجلة، وانقلبت السيارة أربع مرات بعد انطلاقته بفترةٍ قصير، بينما تراجع مُواطنه زكريا العوفي ست دقائق تقريبًا بعد أن كاد يتعرَّض لحادثٍ كبير.

رفع العطية هامش الصدارة في المرحلة التالية (صياغة 1) إلى 1:49.8 دقيقة، وسجل أسرع الأوقات خلالها، في حين حافظ الظفيري على مركزه الثاني من هجمات الكُواري بفارقٍ ضئيل، عُشرَيْن من الثانية فقط، رغم مُواجهة الأخير لمشاكل ارتفاع الحرارة في سيارة.

وقال الكُواري: “خسرت وقتًا ثمينًا، لقد كُنت أبطأ بفارق ثانية ونصف في الكيلومتر الواحد عن أسرع سائق، مُتأخر جدًا، علمًا بأنه أول رالي حقيق أخوضه مُنذ ثلاث سنوات”.

بعدها توجه السائقون لخوض المراحل الثلاث التالية؛ المرحلة الخاصة الثالثة (راما 1) والرابعة (بحاث 1) و (المغطس 1)، قُبيل التوجه نحو نُقطة التجمُّع والصيانة مُنتصف اليوم. استمر العطية في تسجيل أسرع الأوقات خلالها، ليصل إلى مركز الصيانة مُتقدمًا بفارق 2:39.6 دقيقَتَيْن عن أقرب مُنافسيه.

وبمرور الوقت، استعاد الكُواري “حواسه التسابقية” مُنهيًا النصف الأول من مراحل اليوم ثانيًا، وكذا الأمر مع الأردني أبو سمرة، الذي صعد للمركز الثالث، جاء تقدمهما على حساب الظفيري، الذي تراجع للمركز الرابع، حيث أصبح يُواجه ضغطًا من مُواطنه صلاح بن عيدان في الفئة الثانية، إلى أن تعرَّض بن عيدان لعُطلٍ خلال مرحلة الوصل، وينسحب مُرغمًا من المُنافسات. وتراجع القطري ناصر بن خليفة العطية إلى المركز السابع، خلف الموري، وذلك بعد تعرضه لانثقاب في الإطارات خلال المرحلة الخاصة الخامسة، وخسارة ثلاث دقائق خلالها.

وقال بن خليفة العطية: “لقد واجهت انثقابًا في أحد الإطارات قبل نهاية المرحلة، فضلًا عن مُواجهتي لمُشكلة في نظام التوجيه. لقد عانيتُ كثيرًا من الناحية الجسدية، وتحديدًا الكتف، حيث يُصبح من الصعب توجيه السيارة. كما شعرت بالخَدَر في يدَيْ والقليل من الشدّ العضلي، وقاد ملّاحي السيارة خلال المرحلة الأخيرة لكي أحصل على بعض الراحة”.

إلى ذلك، توقف السائق الأردني خالـِد جُمعَة في المرحلة الخاصة الثالثة بسبب مشاكل تتعلق بشاحن الهواء “التوربو” في سيارته، بينما عانى إيهاب الشُرَفا في المرحلة الخاصة الرابعة من انخفاض قوة المُحرِّك، ليُقرِّر على إثرها الانسحاب، كما انسحب في نفس المرحلة شادي شعبان، بسبب مُشكلة في القابض – الفاصل في عُلبة التُروس، وضمن قائمة المُنسحبين اللُبناني أحمد خالـِد، والأردني عاصم عارف، بسبب تعرّضه لمشاكل ميكانيكية بسبب دخول رذاذ الماء إلى المُحرِّك خلال المرحلة الخاصة الخامسة.

في فئة الرالي الوطني، تقدَّم سلامة القمّاز على طارق الطاهر، بفارق 1:21.4 دقيقة.

في مرحلة ما بعد الظهيرة، تم إعادة المُرور على المراحل الصباحية، وواصل العطية تقديم أداء سريع لا يُضاهي، حيث أنهى المرحلة الخاصة السادسة (بانوراما 2) بتوقيت جديد، أسرع بفارق تسع ثواني من التوقيت الذي سجله خلال المُرور الأول، وأتبع ذلك بتسجيل أسرع توقيت في المرحلة الخاصة التالية (صياغة 2)، ليرفع بذلك هامش صدراته إلى 3:16.9 دقائق.

وحافظ الكُواري على مركزه الثاني، أمام أبو سمرة، بفارق 22.3 ثانية، وذلك بعد أن واجه كلاهما انثقاب في الإطارات في بداية المرحلة، فضلًا عن مُعاناة أبو سمرة من ضعف استجابة دواسة التسارع في سيارته. ونجح زكريا العوفي في الوُصول للمركز الثامن، على حساب اللبناني هنري قاعي، مُتصدِّر الفئة الثالثة.

وقال الكُواري: “قدمنا المزيد في المُرور الثاني، اصدمنا بصخرة في المرحلة الخاصة السادسة، وقُدنا على إطار مثقوب مُعظم هذه المرحلة، الإطار الأمامي الأيمن، وقررت عدم التوقف، وسألتُ ملاّحي عن المسافة المُتبقية من المرحلة”.

كما ضاعفت الحرارة المُرتفعة وطبيعة المراحل الصعبة من حجم التحديات أمام السائقين، حيث استمر مُعاناة بن خليفة العطية، كما عانى السائقون في سبيل إيصال سياراتهم سالمةً إلى خط النهاية.

في حين أنهى بن صالح العطية النصف الآخر من مراحل اليوم مُتقدمًا بفارق 4:37.1 دقائق عن أقرب مُنافسيه، انطلق تحذير في سيارة القطري قُبل توجهه نحو المرحلة الخاصة الاستعراضية، التي أُقيمت على شاطئ البحر الميت، مما أفقده فُرصة المُنافسة على تسجيل أسرع الأوقات، وذهب شرف تسجيل أسرع الأوقات في هذه المرحلة إلى عبد العزيز الكُواري.

وفي ذات المرحلة، خسر سلامة القمّاز صدارة فئة الرالي الوطني لصالح طارق الطاهر، وذلك بعد تأخر القمّاز حوالي الدقيقَتَيْن خلال المرحلة.

مراحل يوم السبت:

إلى ذلك، سيخوض السائقون يوم غدٍ (السبت) عشر مراحل خاصة، مُقسمة على فترتَين، صباحية وبعد الظهر، تبدأ بالمرحلة الخاصة الـ 11 (سويمة 1)، بطول 11:74 كيلومتر، في الساعة 9:36 صباحًا، والمرحلة الخاصة الـ 12 (ماحص 1)، بطول 19 كيلومتر، والمرحلة الخاصة الـ 13 (الروضة 1)، بطول 12.68 كيلومتر، والمرحلة الخاصة الـ 14 (قمر 1) بطول 8.56 كيلومترات، والمرحلة الخاصة الـ 15 (نيبو 1) بطول 9.52 كيلومترات.

بعدها يتوجه السائقون إلى منطقة التجمُّع والصيانة، يليها المُرور الأخير بهذه المراحل في فترة ما بعد الظهر، وفقًا للتالي: بالمرحلة الخاصة الـ 16 (سويمة 2)، في الساعة 1:7 بعد الظهر، والمرحلة الخاصة الـ 17 (ماحص 2)، والمرحلة الخاصة الـ 18 (الروضة 2)، والمرحلة الخاصة الـ 19 (قمر 2)، والمرحلة الخاصة الـ 20 (نيبو 2)، يليها حفل التتويج والاختتام، في الساعة السادسة مساءً.

يُقام رالي الأردن برعايةٍ ودعم من بوليفارد، وماونتِن ديو، وإذاعَتَي “هلا أف أم” و “بليسّ أف أم”.

رالي الأردن الدولي 2019 – الترتيب العام المُؤقت بعد المرحلة الخاصة الـ 11:

01- السائق ناصر بن صالح العطية (قطر) وملّاحه ماثيو بوميل (فرنسا) – فولكس واجن بولو “جي تي آي – آر 5” – 1:26:21.1 ساعة

02- السائق عبد العزيز الكُواري (قطر) وملّاحه مارشال كلارك (بريطانيا) – شكودا فابيا “آر 5” – 1:30:42.3 ساعة

03- السائق معروف أبو سمرة (الأردن) وملّاحه مالك الحريري (الأردن) – فورد فييستا “آر 5” – 3:31:30.8 ساعة

04- السائق مشاري الظفيري (الكُويت) وملّاحه ناصر الكُواري (قطر) – ميتسوبيشي لانسِر إيفوليوشِن 10 – 1:35:28.8 ساعة

05- السائق سعيد الموري (السعودية) وملّاحه عمرو الرفاعي (السعودية) – ميتسوبيشي لانسِر إيفوليوشِن 10 – 1:40:42.7 ساعة

06- السائق أليكس فغالي (لبنان) وملّاحه جوزيف مطر (لبنان) – ميتسوبيشي لانسِر إيفوليوشِن 8 – 1:47:14.8 ساعة

07- السائق زكريا العوفي (عُمان) وملّاحه عمّار البلوشي (عُمان) – ميتسوبيشي لانسِر إيفوليوشِن 9 – 1:48:56.5 ساعة

08- السائق هنري قاعي (لُبنان) وملّاحه موسى جيهيريان (الأردن) – شكودا فابيا – 1:56:57.6 ساعة

رالي الأردن الوطني 2019 – الترتيب العام المُؤقت بعد المرحلة الخاصة الـ 11:

01- السائق طارق الطاهر (الأردن) وملّاحه سامر عيسى (الأردن) – ميتسوبيشي لانسِر إيفوليوشِن 6 – 1:50:28.3 ساعة

02- السائق سلامة القمّاز (الأردن) وملّاحه غيث وريكات (الأردن) – ميتسوبيشي لانسِر إيفوليوشِن 5 – 1:51:20.4 ساعة

03- السائق زياد المقداد (الأردن) وملّاحه حُسام الجمزاوي (الأردن) – ميتسوبيشي لانسِر إيفوليوشِن 7 – 1:58:08.2 ساعة

04- السائق أمجد عناسوة (الأردن) وملّاحه محمد الخطيب (الأردن) – ميتسوبيشي لانسِر إيفوليوشِن 7 – 2:05:02.6 ساعَتَيْن

05- السائق سامي فليفل (الأردن) وملّاحه محمد العطاري (الأردن) – رينو كليو – 2:25:40. ساعَتَيْن

 دليل السيارات الجديدة والتاريخية

 تابعونا على LinkedIn

Bookmark the permalink.
  • تابعونا

    • Facebook
    • Twitter
    • Linkedin
    • Youtube
    • Youtube
    • Youtube
    • RSS