فيتيل يهدي فيراري انتصاراً صريحاً في كندا بعد 14 عام من الصيام ويتصدر البطولة

تمكن سائق فيراري سيباستيان فيتيل من تحقيق الفوز الصريح في جائزة كندا الكبرى على حلبة جيل فيلنوف الجولة السابعة من بطولة العالم لسباقات الفورمولا واحد، مستعيداً بذلك صدارة الترتيب المؤقت للبطولة الخاصة بالسائقين بفارق نقطة واحدة عن سائق مرسيدس أي أم جي لويس هاميلتون.

وكان فيتيل الذي سجل فوزه الخمسين في مسيرته قد أحكم قبضته على السباق منذ لحظاته الأولى ولم يتخلى عن الصدارة لصالح  منافسيه الذي كان أقربهم سائق مرسيدس فالتيري بوتاس.

الأهم أن هذا الفوز هو الأوّل للسكودريا فيراري في كندا منذ عام 2004 مع الاسطورة مايكل شوماخر.

في المركز الثاني وصل بوتاس الذي انطلق من نفس المركز وحل خلفه على اخر مراتب المنصة سائق ريدبُل ماكس فيرشتابن في المركز الثالث.

وفي المركز الرابع استطاع سائق ريدبُل الاسترالي دانيال ريكاردو من صد هجمات  لويس هاميلتون في اللفات الأخيرة وابقاء الأخير خلفه في المركز الخامس.

أما سائق فيراري اللآخر كيمي رايكونن فوصل في المركز السادس أمام نيكو هلكنبرغ وكارلوس ساينز كلاهما على رينو ومن ثم سائق فورس إنديا إستيبان أوكون.

أما النجم الصاعد وسائق ألفاروميو ساوبر شارل لوكلير فتمكن مجدداً من حصد النقاط اثر وصوله في المركز العاشر بعد أداء مثير.

وشهدت بداية السباق دخول سيارة الأمان على أثر الحادث الكبير خلال اللّفة الأولى بين برندون هارتلي سائق تورو روسو ولانس سترول سائق ويليامس.

وشهد السباق أيضاً انسحاب الاسباني فرناندو ألونسو سائق ماكلارين خلال سباقه ال 300 في الفورمولا واحد بسبب مشكلة في المحرك.

يذكر أيضاً أن هاميلتون وبحسب فريقه كان يواجه مشكلة في استخراج كامل الطاقة من محركه، ولهذا السبب أدخله الفريق لتركيب قطعة للتبريد لأن أساس المشكلة كان الحماوة الزائدة.

الترتيب:

السائق الفارق
1  سيباستيان فيتيل 69
2  فالتيري بوتاس 6.496
3  ماكس فيرشتابن 7.702
4  دانيال ريكاردو 19.625
5  لويس هاميلتون 21.408
6  كيمي رايكونن 27.308
7  نيكو هلكنبرغ لفة
8  كارلوس ساينز لفة
9  إستيبان أوكون لفة
10  شارل لوكلير لفة
11  بيير غاسلي لفة
12  رومان غروجان لفة
13  سيرجيو بيريز لفة
14  كيفن ماغنوسن لفة
15  ماركوس إريكسون لفتين
16  ستوفيل فاندورن لفتين
17  سيرغي سيروتكين لفتين
 فرناندو ألونسو
 لانس سترول
 برندون هارتلي

 

 دليل السيارات الجديدة والتاريخية

 تابعونا على LinkedIn

Share
Bookmark the permalink.