مرسيدس: الأداء السيء في المكسيك غير مرتبط بعدم استخدام نظام التبريد المتفوق للعجلات الخلفية

يصر توتو وولف ، رئيس فريق مرسيدس في الفورمولا 1، على أن قرار الفريق بالتسابق من دون استخدام نظام التبريد للعجلات الخلفية لم يؤثر على أداء السيارتين كما في سباق الجائزة الكبرى المكسيكي.

ولكن من جهة ثانية تظهر الأرقام أن كل من لويس هاميلتون وفالتري بوتاس كان يتعذبان أكثر مع إطاراتهما في السباق اﻷخير مما جعلهما غير قادرين على مجارات سيارات ريد بُل وفيراري.

هذه المشاكل تأتي بعد أسبوع واحد فقط على اخرى مماثلة تعرضت لها سيارتي مرسيدس في سباق أوستن تكساس في الولايات المتحدة ، حيث لم تعتمد مرسيدس أيضاً على التصميم الجديد للعجلات مما عزز الشكوك حول امكانية تأثير هذا النظام على الأداء.

ولكن وولف من جهته يوضح أن مشكلة مرسيدس في المكسيك لم تكن مع الاطارات الخلفية بل كانت مع الاطار الأمامي الأيسر الذي عاني منه الكثير من السائقين.

للتذكير اختارت مرسيدس أن تخوض سباقها المكسيكي من دون استخدام هذا التصميم والذي يتميز بفتحات صغيرة للمساعدة في التبريد وذلك لتجنب أي خطر محتمل للاحتجاج من فيراري، وذلك على الرغم من موافقة الاتحاد الأوروبي على استعمال مثل هكذا نظام شرط أن يبقى تأثيره على التبريد ولا يتخطاه ليعطي تفوقاً في الانسيابية.

ويبدو أن مرسيدس تخشى وتترقب احتجاجا محتملاً من فيراري لدى الاتحاد الدولي للسيارات.

وذكر موقع أوتوسبورت أنه من المحتمل أن يصدر الاتحاد الدولي للسيارات توجيهًا فنيًا قبل سباق الجائزة الكبرى البرازيلي للمساعدة في توضيح هذا الأمر.

autosport.com

 

 دليل السيارات الجديدة والتاريخية

 تابعونا على LinkedIn

Share
Bookmark the permalink.