العطية وتويوتا يردّان بقوة على بيجو في المرحلة الثالثة من داكار 2018

وضع السائق القطري ناصر العطية نتيجته في المرحلة الثانية لرالي داكار 2018 خلف ظهره ليحقق الفوز بمرحلة الاثنين، بينما خسر الفرنسي سيريل ديبريه صدارته للترتيب العام لصالح زميله في بيجو ومواطنه ستيفان بيتيرهانسل مع استمرار مصاعب “أكس-رايد”.

في اليوم الثالث للنسخة الأربعين من الرالي العريق، كان أمام السائقين والدراجين تحدٍ جديد من 504 كيلومترات، انتقلوا فيها من بيسكو إلى “سان خوان دي ماركونا”، منها 296 كلم مرحلة خاصة للتسابق في الصحراء و208 كلم مرحلة وصل، وهذه المرة الأولى التي يختبر فيها المشاركون الجدد في داكار هذا النوع من المراحل بعد أن غاب الرالي عن البيرو في الأعوام الخمسة الماضية.

وكان ديبريه أول المنطلقين على المسار في فئة السيارات، لكن بدايته في المرحلة كانت بطيئة وسجّل ثامن أسرع توقيت بالوصول إلى نقطة المرور الأولى.

العطية وبعد تأخره يوم أمس بسبب الإعياء الذي تعرض له ملاحه الفرنسي ماتيو بوميل نتيجة تسمم غذائي، بدأ القطري المرحلة الثالثة بقوة وكان الأسرع بعد اجتيازنقطة الـ 80 كلم متقدماً بـ 17 ثانية على ستيفان بيتيرهانسل (بيجو 3008 دي كيه آر ماكسي) وخلفهما كارلوس ساينز في وقت تأخر فيه سيباستيان لوب بأكثر من 5 دقائق عن الصدارة في بداية المرحلة.

وبالوصول إلى نقطة التفتيش الأولى وسّع العطية صدارته إلى أكثر من 2:30 د عن بيتيرهانسل و4:20 د عن ساينز، في وقت كان الفائز بالمرحلة الثانية ديبريه وزميل العطية في الفريق جينيال دو فيلييه يطاردان المتصدرين بأكثر من 5 دقائق خلفهم، مع استمرار تأخر لوب.

وفي القسم الثاني من المرحلة تمكن العطية من توسيع الفارق تدريجياً إلى أكثر من 4 دقائق عن بيترهانسل عابراً خط النهاية بتوقيت إجمالي قدره 3:09:08 ساعات، فيما اكتفى ديبريه بتسجيل رابع أسرع توقيت متخلفاً بـ 7:43 د عن الصدارة، وجاء ساينز بالمركز الثالث أمام لوب رابعاً، بعد أن رفع الأخير من وتيرته في الكيلومترات الأخيرة وتخلف عن الفائز بـ 8:34 دقيقة.

وبذلك يخسر ديبريه صدارته للترتيب العام المؤقت للرالي لصالح بيترهانسل، بينما استفاد العطية من سرعته اليوم ليتقدم مركزين على حساب دو فيلييه ولوب، وبات يحتل المركز الثالث متأخراً عن بيترهانسل بـ 7:43 د.

وفي المعركة على المركز الرابع في الترتيب العام، تقدم لوب على منافسه دو فيلييه ويتخلف حالياُ بدقيقتين ونصف الدقيقة عن العطية.

أما الإماراتي الشيخ خالد القاسمي، فواصل تقديم وتيرة ثابتة لليوم الثاني على التوالي وسجّل التوقيت 12 في هذه المرحلة على متن بيجو 3008 “دي كيه آر ماكسي”، ليحتل المركز 11 في الترتيب العام الأولي.

وكان الإسباني ناني روما في طريقه لإنهاء المرحلة ضمن أحد المراكز العشرة الأولى على الأقل، لكن مع تبقي أقل من كيلومتر واحد على النهاية انقلبت سيارته، وتمكن من مواصلة مشواره لينهي المرحلة متأخراً بـ 26 دقيقة عن العطية. ونُقل روما إلى المستشفى في ليما لإجراء الفحوص الطبية.

وانسحب روما من الرالي بعد الحادث الذي تعرض له، وبالتالي تقدم القاسمي ليدخل ترتيب المراكز العشرة الأولى.

السعودي يزيد الراجحي وزميله في فريق “أكس-رايد” التشيلي بوريس غارافوليك عادا اليوم إلى الرالي بعد حادث التصادم بينهما وانطلقا في المرحلة من المركزين 24 و25 تباعاً.

لكن المتاعب واصلت مطاردة فريق “أكس-رايد”، مع توقف الفلنلدي ميكو هيرفونن بعد 11 كلم من بداية المرحلة فقط، وانتظر الفنلندي أكثر من 45 دقيقة وصول الراجحي إليه لتقديم المساعدة وإصلاح سيارته الـ “ميني جون كوبر ووركس باغي”، وأنهى المرحلة متأخراً بساعتين.

الأرجنتيني أورلاندو تيرانوفا بات الممثل الوحيد لسيارات الـ “ميني” ضمن المراكز العشرة الأولى رغم تسجيله التوقيت 17، بينما كان البولندي ياكوب برزيغونسكي أفضل سائقي ميني في هذه المرحلة مسجلاً تاسع أسرع توقيت متقدماً على الأرجنتيني لوتشيو ألفاريز (تويوتا هايلوكس) عاشراً.

وفي الدراجات النارية كان جوان باريدا (هوندا) أول من افتتح المسار في المرحلة الثالثة بعد فوزه بمرحلة الأحد، لكن المستفيد الأكبر بالصول إلى خط النهاية في إلى “سان خوان دي ماركونا” كان حامل اللقب البريطاني سام ساندرلاند (كيه تي أم)، فيما كان المتضرر الأكبر باريدا الذي أضاع وقتاً ثميناً وتاه في القسم الأخير من المرحلة وأنهاها بالمركز 30 للفئة متخلفاً بـ 28 دقيقة عن ساندرلاند.

الأرجنتيني كيفني بينافيدس حفظ ماء الوجه لهوندا واحتل المركز الثاني متأخراً عن ساندرلاند بـ 3:28 دقائق وجاء خلفه الأسترالي توبي برايس (كيه تي أم)، الذي يبقى هادئاً وتقدم من المركز العاشر إلى الثالث ويبتعد عن ساندرلاند، الذي استعاد صدارة الفئة، بـ 5 دقائق و22 ثانية عن صاحب المركز الثاني بينيفاديس.

وكان اليوم الثالث كارثياً لياماها، حيث خسر الفرنسي أدريان فان بيفيرين أكثر من 13 دقيقة لساندرلاند، بينما تخلف عنه مواطنه كزافييه دي سولتريه بـ 12 دقيقة أخرى.

من جهة أخرى، ترك التشيلي إيغناسيو كاسالي (ياماها رابتور 700) باقي منافسيه في الغبار ضمن فئة الدراجات رُباعية الدفع “كوادز” بتوسيع الفارق بـ 30 دقيقة عن أقرب منافسيه الروسي كارياكين، الذي سجّل ثالث أسرع توقيت، في وقت احتل المركز الثاني الدراج المحلي أليكسيس هيرنانديز.

بالانتقال إلى فئة الشاحنات، أحرز الأرجنتيني فريديريكو فيلاغرا (إيفيكيو) أول فوز له بإحدى مراحل رالي داكار بعد أن انقض على صدارة الروسي إدوارد نيكولاييف (كاماز) في الأمتار الأخيرة وعبر خط النهاية متقدماً عليه بـ 35 ثانية، لكن الأخير لا يزال متصدراً للترتيب العام بفارق 9 دقائق عن فيلاغرا.

وضمن منافسات فئة الباغي خفيفة الوزن (SxS) تفوّقت “كان-آم” مجدداً على بولاريس في هذه المرحلة على يد السائق المحلي والمبتدئ في داكار خوان كارلوس الذي سيطر على المرحلة وجاء خلفه الفرنسي باتريك غاروست بـ 17 دقيقة، وبات أوربي يتصدر الترتيب العام بأكثر من 45 دقيقة.

المرحلة الرابعة لرالي داكار 2018 تنطلق وتنتهي في سان خوان دي ماركونا وتبلغ مسافتها الإجمالية 444 كلم منها 330 كلم مرحلة خاضعة للتوين و114 كلم مرحلة وصل.

نتيجة المرحلة الثالثة

الترتيب المؤقت لمراكز الصدارة للمرحلة الثالثة (غير رسمي)

 دليل السيارات الجديدة والتاريخية


Share
Tagged . Bookmark the permalink.