بي أم دبليو 3.0 سي اس ال تنبعث مجددا

????????????????????????????????????

عودتنا شركة “بي أم دبليو” ان  تطرح كل عام سيارة اختبارية مستوحاة من أحدى اسطوراتها القديمة خلال أحداث “كونكورسو دي اليغنزا فيلا ديستي”. مع الحدث لهذا العام، الذي تبدأ احداثه نهار الجمعة 22 مايو/ أيار، من المقرر أن تتطلق شركة “بي أم دبليو” التصميم الجديد لسيارتها الاختباريو القادمة وذلك تكريما للأسطورة “بي أم دبليو 3.0 سي اس ال”. وسوف يطلق على هذه السيارة الاختبارية أيضا نفس الاسم.

P90184790_highRes

للتذكير “بي أم دبليو 3.0 سي اس ال” الأصلية أو السيارة الغاضبة كما تبدو من أول نظرة هي أسطورة فعلية، بدأت مسيرتها في عام 1972، وتنافست في عدد من سلسلات سباقات السيارات. وكانت “بي أم دبليو 3.0 سي اس ال” مبنية على أساس “بي أم دبليو 3.0 سي اس” الكوبيه التي من تصميم المصمم الشهير “كارمان”.

P90184795_highRes

 


اقرأ أيضأ:بي ام دبليو أم 1- السوبركار التاريخية النادرة أصل فرع “ام” الشهير

 

 

 أما النسخة الاختبارية الجديدة من “بي أم دبليو 3.0 سي اس ال”، فستكون بالفعل مستوحاة من الأصلية ولكن بالطبع مع المواد والتكنولوجيات المتطورة. مثل ألياف الكربون للجزء السفلي والهيكل بالأجمال وغطاء المحرك المصنوع من الالومينيوم وتم الاستغناء عن كثير من الكماليات بهدف تخفيض الوزن، في حين سيتم تقوية أقواس العجلات، وتفعيل انسيابية الهواء، وسيكون الجناح الخلفي وجناح السقف بارزين. ويقال إن المقصورة ستكون أكثر من عملانية حيث كل عنصر ضروري للغاية لأي من الوظائف الهيكلية أو تلك المتعلقة بالقيادة.

P90184796_highRes

من الخارج يبدو واضحا الشكل الرياضي الأنيق والمطعم بالكروم ومقدمة السيارة الطويلة وانحناء السقف والخطوط الانسيابية الرائعة التي تؤمن تدفق الهواء بشكل مثالي امتدادا من أقواس العجلات وعواكس الهواء النافرة والبارزة الى السطح والجانح الخلفي. كل هذه العناصر الهوائية هي المفتاح في تمكين الهواء في التدفق المثالي على طول جانبي السيارة وتهدف لتبريد وللتنفيس عن المحرك، بينما الأجنحة على العجلات الخلفية تضمن تدفق الهواء الأمثل في جميع أنحاء السيارة. والجانح الخلفي الكبير يزيد من قوة الضغط السفلية على المحور الخلفي مما يؤمن الثبات داخل المنحنيات على السرعات العالية.

P90184794_highRes

كما ذكرنا تم الاساغناء عن كثير من العناصر الغير ضرورية إلى أدنى حد ممكن خاصة داخل المقصورة التي رغم ذلك حافظت على أناقتها والنفس الرياضي المطلق. وكما تقول بي ام دبليو جميع العناصر الداخلية الموجودة هناك هي لسبب الضرورة المطلقة، وكل جزء يحتوي على تصميم ذات جودة عالية، حتى الخشب وهو العنصر الجمالي الوحيد في “لوحة أجهزة القياس” هو من الوزن السوبر خفيف.

P90184792_highRes

أما المقاعد الرياضية الخاصة بالسباقات والتي تتضمن أحزمة بست ملاقط (المستعملة أيضا في السباقات) أما في الخلف فليس هناك من مقاعد بل الغطاء الخاص بالبطاريات الخاصة بنظام “اي بوست”. ويذكر أيضا ان المقصورة الداخلية مُنارة بأشرطة “ليد 3 دي” خاصة تنقل السائق الى جو رياضي ساحر جدا.

P90184807_highRes

 

ابقوا معنا لنوافيكم بكل جديد عن هذه السيارة الرائعة، زخاصة الناحية الميكانيكية التي يبدو من خلال المعلومات الأولى انها ستكون قائمة على نظام هجين متطور.

P90184791_highRes

ولكن الى الان لا يبدو ان الشركة البافارية تنوي انتاج السيارة كما عودتنا مع السيارات الاختبارية، بل انه من الممكن ان نرى التقنيات المستعملة في “بي أم دبليو 3.0 سي اس ال” الجديدة على احدى سيارات بي ام دبليو القادمة.

 

P90184797_highRes P90184798_highRes P90184799_highRes P90184800_lowRes

P90184802_highRes P90184804_highRes P90184805_highRes  P90184808_highRes P90184809_highRes P90184816_highRes P90184817_highRes P901941266

P90193998_highRes_bmw-3-0-cs1l-hommage-

تينو فينولي (Tino Vinoli)

لمتابعتنا

Twitter_bird_logo_2012.svg facebook-logo google+ logo
Twitter Facebook Google+

 دليل السيارات الجديدة والتاريخية

 تابعونا على LinkedIn

Share
Tagged , , . Bookmark the permalink.