أستون مارتن تعتمد مصنع سانت أتان لانتاج رابيد إي والسيارات الكهربائية القادمة

أعلنت أستون مارتن اليوم أن مصنعها الرائد الثاني في المملكة المتحدة سيصبح المركز المعتمد للعلامة التجارية لتصنيع سياراتها الكهربائية، وموطن إنتاج لاغوندا، أول علامة تجارية فاخرة عديمة الانبعاثات في العالم.

وسيتم بناء سيارات رابيد إي بالتزامن مع انطلاق عمليات الإنتاج في المصنع عام 2019.

وسيتمثل أول نماذج أستون مارتن الكهربائية بالكامل بسيارة كهربائية متميزة تستقطب اهتمام عشّاق مستويات الأداء الرفيع الذي لطالما حققته علامة أستون مارتن.

 كما وتم اعتماد المنشأة الجديدة التي تحمل اسم سانت أتان لتكون موطن إنتاج لاغوندا.

وباعتبارها أول علامة تجارية فاخرة في العالم تعتمد حصرياً على تقنيات عديمة الانبعاثات الضارة، تمثل لاغوندا أولى ابداعات العلامة من مجموعة السيارات الفاخرة التي ستنطلق عمليات إنتاجها في عام 2021.

ويفيض مفهوم لاغوندا Vision Concept، الذي تم الكشف عنه في معرض جنيف للسيارات 2018، بلغة تصميم جريئة ستبرز واضحةً في منتجات لاغوندا المستقبلية في غضون أقل من ثلاث سنوات.

وبهذه المناسبة، قال الدكتور أندي بالمر، رئيس أستون مارتن ومديرها التنفيذي: “تفتخر أستون مارتن بمكانتها المتميزة التي ستعززها مستقبلاً مع تطوير التقنيات عديمة الانبعاثات.

وأنا مسرور بأن تتحول منشأة سانت أتان إلى المركز المعتمد لتصنيع السيارات الكهربائية لعلامتي أستون مارتن ولاغوندا.

وستقود رابيد إي تطوير استراتيجية أستون مارتن للمركبات عديمة الانبعاثات وذات الانبعاثات المنخفضة.  وتشير إعادة طرح علامة لاغوندا التجارية إلى الوتيرة المتميزة التي تتقدم بها الخواص الكهربائية ضمن خطة أعمالنا”.

 من جانبه، قال الدكتور ليام فوكس، عضو البرلمان البريطاني ووزير التجارة الدولية: “أشعر بسعادةٍ كبيرة لوقوع اختيار شركة أستون مارتن على منشأة سانت أتان لتكون مركز تصنيع السيارات الكهربائية وموطن تصنيع علامة لاغوندا، في خطوةٍ ستؤمن مئات فرص العمل أمام المهارات الوطنية خلال السنوات المقبلة.

وتحتضن المملكة المتحدة خبرات رائدة عالمياً في مجال تطوير وتصنيع المركبات ذات البصمة الكربونية المنخفضة، ويأتي هذا الاستثمار الرائد ليؤكد على ثقتنا الكبيرة بقطاع السيارات البريطاني الذي يتمتع بمستويات تنافسية عالية. وتتابع إدارة العمليات الاقتصادية العالمية العمل مع المستثمرين لتأمين فرص العمل المجزية على امتداد البلاد، ما يسهم بالتالي في الحفاظ على مكانتنا المتميّزة كوجهة الاستثمار المفضّلة في أوروبا”.

من ناحيته، قال كاروين جونز، وزير دولة أول: “أشعر بفخرٍ كبير حيال قرار أستون مارتن في اعتماد مصنع سانت أتان كمقرٍ جديد لعمليات التصنيع. ويؤكد هذا القرار على الثقة الكبيرة في حكومة ويلز وقدرتها على دعم بيئة استثمارية مجزية، والذي يتمثّل بحزمة التسهيلات المقدمة للشركات التي تود العمل معنا”.

 وأضاف: “يمثل اعتماد هذه المنشأة لتصنيع السيارات الكهربائية لعلامتي أستون مارتن ولاغوندا بمثابة نصرٍ بيئي كبير لمقاطعة ويلز، إلى جانب كونه دليلاً دامغاً على الثقة الكبيرة بمهارات اليد العاملة الويلزية، وحرص الحكومة على دعم المشاريع التي تؤمن فرص العمل وتدفع عجلة التنمية الاقتصادية على نطاقٍ واسع”.

تجدر الإشارة إلى أن مصنع أستون مارتن في سانت أتان وصل الآن إلى المرحلة الثالثة و الأخيرة من التحول إلي منشأة تجميع للسيارات الحديثة، على أن تبدأ عمليات إنتاج أول السيارات الرياضية متعددة الاستخدامات (SUV) أواخر عام 2019.

ويتضمن المشروع تحويل ثلاثة حظائر في الموقع السابق لوزارة الدفاع.  ويعد هذا المصنع دليلاً على التزام أستون مارتن المستمر تجاه المملكة المتحدة، واستثماراً إضافياً بقيمة 50 مليون جنيه إسترليني لجعل سانت أتان موطناً لتصنيع السيارات الكهربائية الخاصة بالعلامة التجارية، ويظهر رؤية واضحة حول مستقبل أستون مارتن في المملكة المتحدة.

ومن شأن المصنع الجديد تأمين حوالي 750 فرصة عمل لذوي المهارة العالية في جنوب ويلز خلال السنوات القادمة، علماً بأن عمليات التطوير قد وفرت أكثر من 150 فرصة عمل حتى الآن.

 

 دليل السيارات الجديدة والتاريخية

 تابعونا على LinkedIn

Share
Tagged . Bookmark the permalink.