الفيصل الزُبير يحصد نقاط مهمة ضمن بطولة بورشه في موناكو

استطاع السائق العُماني الشاب الفيصل الزُبير حصد النقاط للسباق الثاني على التوالي ضمن بطولة بورشه سوبر كاب العالمية إذ أنهى الجولة الثانية من موسم 2018 على حلبة موناكو العريقة في المركز 11.

بدأت منافسات الجولة الثانية من حلبة مونتي كارلو يوم الخميس الواقع في 24 أيار/مايو مع التجارب الحرّة التي امتدت على مدار 45 دقيقة، وهي الدقائق القليلة فقط المتاحة أمام السائقين للتعرف على الحلبة الصعبة والمتطلبة وسبر أغوارها.

وتمكّن الزُبير خلال هذه الحصة من إحراز المركز العاشر بعد قيامه بـ 20 لفة من أجل التعوّد والتكيّف مع متطلبات الحلبة فضلاً عن العمل بكثافة على العثور على الضبط المناسب لسيارته “بورشه 911 جي تي 3 كاب 991”.

وفي صباح اليوم التالي، الجمعة في 25 أيار/مايو، أقيمت التجارب التأهيلية حيث أحرز الزُبير المركز 12 ولكن بفارق 174 جزءاً بالألف من الثانية عن صاحب المركز التاسع، إذ لم يتمكن السائق العُماني من الحصول على لفة نظيفة بسبب كثرة السيارات أمامه.

وكان يعلم الزُبير جيداً بأنه عليه البقاء بعيداً عن المشاكل والحوادث من أجل إيصال سيارته إلى خطّ النهاية وتسجيل النقاط على حلبة تشهد الكثير من الانسحابات والحوادث في كل عام.

واستطاع السائق العُماني المحافظة على مركزه الـ 12 على الانطلاقة إذ كان أمامه 16 لفة بغاية الأهمية. وكان النجم العُماني ومن خلال الأزمنة التي تمكّن من تسجيلها أسرع من بعض السائقين أمامه ولكن صعوبة التجاوز دفعته إلى البقاء في موقعه.

 

وفي أثناء ذلك، شهد السباق منافسة ثلاثية في المقدمة بين نيك يلولي ومايكل أمرمولر وديلان بيريرا ولكن وبالنظر إلى صعوبة التجاوز لم يكن من الممكن إحراز أيّ تقدم لأيّ من السائقين.

وعاد الزُبير في محاولات جديدة لتجاوز السائق الفرنسي أمامه فلوريان لاتوري ولكنه توجّب عليه المحافظة على مركزه حيث عبر خطّ النهاية بفارق 0.3 ثانية عنه. وعلى الأرجح كانت ستكون نتيجة السباق مختلفة تماماً لو جرت المنافسات على حلبة أخرى تمنح السائقين فرصاً للتخطي.

وأنهى الزُبير سباقه في المركز 11 نتيجة تعرض أحد السائقين أمامه لعقوبة بسبب إنطلاقته المتسرعة، حيث حصد 5 نقاط مهمة في رصيده في البطولة.

وقال السائق العُماني: “إنها نتيجة جيدة. كما قلت من قبل، لم أكن سعيداً بنتيجة التجارب التأهيلية إذ كان من الممكن القيام بعمل أفضل لولا زحمة السيارات. ولكن الحمدلله أثبتنا خلال السباق اليوم بأننا نملك السرعة والوتيرة من أجل اللحاق ومنافسة السائقين أمامنا”.

وأضاف: “ولكن كما تعلمون من الصعب للغاية التجاوز في موناكو تحت ظروف طبيعية. حاولت في أكثر من مرّة ولكني لم أنجح. من شبه المستحيل التجاوز”.

وأكمل: “ولكن الحمدلله أنهيت السباق في المركز 11 بعد معاقبة أحد السائقين أمامي. أنا سعيد بنتيجة اليوم إذ علينا من الأن التحضير لمشاركتي المقبلة على حلبة ريد بُل رينغ في النمسا ضمن بطولة كأس بورشة كاريرا الألمانية وذلك إستعداداً للجولة القادمة من بطولة العالمية التي ستستضيفها الحلبة النمساوية حيث نأمل التواجد ضمن العشرة الأوائل”.

كما أثبت سباق اليوم التحسّن الكبير الذي طرأ على مستوى وتأدية السائق العُماني الذي تأهّل في المركز 20 على شبكة انطلاق سباق العام الماضي في موناكو وانسحب من المنافسات في اللفة الرابعة عندما كان يحتلّ المركز 17.

وستأخذ بطولة بورشه سوبر كاب العالمية استراحة لأكثر من شهر قبل إقامة الجولة الثالثة من المنافسة على حلبة ريد بُل رينغ النمساوية في الأوّل من شهر يوليو/تموز المقبل.

ومن أجل الاستعداد جيداً لهذه الجولة سيشارك الزُبير في بطولة بورشه كاريرا كاب الألمانية التي ستقام على نفس الحلبة يومي 9 و10 يونيو/حزيران المقبل.

    

 دليل السيارات الجديدة والتاريخية

 تابعونا على LinkedIn

Share
Bookmark the permalink.